شكسبير كتب أروع أعماله أثناء تفشي الطاعون

شكسبير كتب أروع أعماله أثناء تفشي الطاعون

ثمة اعتقاد بأن الكاتب الانجليزي تحول إلى الشعر عندما تسبب الوباء بإغلاق المسارح عام 1593
الجمعة - 3 شعبان 1441 هـ - 27 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15095]
ليوناردو ديكابريو وكلير داينز في مشهد من فيلم «روميو وجولييت» (غيتي)
أتلانتيك: دانييل بولاك بلزنر

مثلما كل شيء آخر يتركه فيروس كورونا وراءه، يبدو وقف جميع المسارح الكبرى نشاطها وغلقها أبوابها بمختلف أرجاء العالم أشبه بمشهد سريالي، وإن كان بالتأكيد حتمياً وضرورياً. وفيما يخص برودواي، فإنه من المقرر أن تبقى أنواره مطفأة على مدار الشهر المقبل على الأقل. قبل إعلان غلق مسارح برودواي بيومين فقط، كان المنتج سكوت رودين قد عرض خصماً بقيمة 50 دولاراً على عروضه في برودواي، بما في ذلك «ويست سايد ستوري» و«ذي بوك أوف مورمون».

وقال رودين في بيان صحافي «لا يمكنني الادعاء بأن هذا الحل المثالي الذي كنا ننتظره، لكن يمكننا جميعاً الاستمتاع ببضعة ساعات في المساء بعيداً عن نشرات الأخبار»، ملمحاً إلى أن العروض التي يقدمها ربما تسهم في تخفيف بعض العبء النفسي خلال فترة تفشي الوباء.

ومع ذلك، ثمة جدال قائم حول ما إذا كان باستطاعة المسارح أن توفر سبيلاً بالفعل للترفيه وتحويل الانتباه بعيداً عن «أخبار المساء»، أم أنها قد تكون سبباً إضافياً لمزيد من المعاناة، منذ عصر شكسبير على الأقل. جدير بالذكر، أن المسارح في العصر الإليزابيثي كانت تغلق أبوابها باستمرار داخل لندن أثناء فترات تفشي الطاعون الدملي الذي حصد أرواح ثلث سكان المدينة تقريباً. وكانت القاعدة الرسمية السائدة آنذاك، أنه بمجرد أن يتجاوز معدل الوفيات 30 حالة أسبوعياً، يجب إلغاء العروض المسرحية. (عندما كان طفلاً، نجا شكسبير بالكاد من موجة تفشي للطاعون قضت على أشقائه الأكبر عنه. ومثلما الحال مع حاكم نيويورك، أندرو كومو، الذي حظر أي تجمعات تتجاوز 500 شخص، شعر مسؤولون بلندن في القرن الـ16 بالقلق من أن الأشخاص المتدفقين على المدينة «لمشاهدة عروض مسرحية بعينها» سوف «يتكدسون بجوار بعضهم بعضاً داخل غرف صغيرة»؛ الأمر الذي يخلق وسيلة «يمكن للعدوى بالطاعون، أو أي مرض معدٍ آخر من خلالها، الظهور والتفشي؛ الأمر الذي سيضر بشدة برفاهية هذه المدينة».

خلال العقد الأول من حكم الملك جيمس الأول، تفشى وباء الطاعون؛ ما تسبب في غلق مسارح لندن خلال فترات أطول عن فترات عملها. واضطرت فرقة شكسبير المسرحية، التي حملت اسم «ذي كينغز مين»، إلى الاعتماد على عطايا ملكية وتنظيم جولات ريفية لتعويض أضرارها جراء غلق المسارح في لندن.

في كتابه «عام لير»، ذكر الكاتب جيمس شابيرو، أن المختصين في علم الأوبئة لم يكونوا الوحيدين الذين ألقوا باللوم عن تفشي الوباء على السياح الذين يتنفسون معاً الهواء الملوث ذاته داخل صالات مغلقة تعرض مواد للترفيه، وإنما انضم إليهم المتشددون الدينيون الذين صبّوا جام غضبهم على الانحلال الأخلاقي المزعوم داخل دور المسارح والخطايا والآثام التي تقترف بها. من ناحيته، ادعى أحد الوعاظ في العصر الإليزابيثي، أن «سبب الأوبئة يكمن في الخطيئة»، و«سبب الخطيئة هو المسرحيات»، وبالتالي فإن «سبب الأوبئة هو المسرحيات».

في المقابل، فإن الأوبئة ربما تكون سبباً وراء ظهور بعض المسرحيات، ذلك أنه ثمة اعتقاد قائم منذ أمد بعيد بأن شكسبير تحول إلى كتابة الشعر عندما تسبب الطاعون في إغلاق المسارح عام 1593.

إلا أن شابيرو يعتقد أن موجة إغلاق أخرى للمسارح، عام 1616، عاونت شكسبير، الممثل والمشارك في ملكية فرقة «ذي كينغز مين»، على الانتهاء من كتابة الكثير من الأعمال الدرامية وتلبية الطلب على مسرحيات جديدة خلال موسم عطلات مزدحم داخل البلاط الملكي. وأشار شابيرو إلى أن شكسبير خلال ذلك العام أنجز كتابة «الملك لير» و«ماكبث» و«أنتوني وكليوباترا».

وبالنظر إلى أن الوباء الدملي ضرب بشدة الشباب على وجه التحديد، فإنه ربما يكون قد قضى على الكثير من منافسي شكسبير المسرحيين - فرق من الممثلين الصبية الذين هيمنوا على عالم المسرح مطلع القرن الـ17، وكان يجري التسامح إزاء تقديمهم عروض تحمل طابعاً سياسياً وساخراً أقوى عن منافسيهم الأقدم. جدير بالذكر، أن فرقة شكسبير استحوذت على مسرح «بلاكفريارز ثياتر» عام 1608 بعد انهيار الفرقة الأصلية التي كانت مستحوذة عليه. وبدأت فرقة شكسبير في تقديم أعمال أكثر قتامة وتميزاً، مستغلة في ذلك حصتها الجديدة في السوق.

وبجانب الفرص التجارية، أتاح الوباء مخزوناً قوياً من الاستعارات الدرامية. ومثلما أوضح شابيرو، فإن الإشارات إلى الوباء والتقرحات التي كان يسببها، تظهر في النصوص الشكسبيرية المنتمية إلى هذه الفترة.

جدير بالذكر، أنه في مسرحية «روميو وجولييت»، التي كتبت بعد انتهاء تفشي الطاعون عام 1593 مباشرة، فإن الراهب الذي كان من المفترض أن يخبر روميو بأن جولييت ليست متوفاة حقاً وإنما تتظاهر بذلك، منع من نقل رسالته لأنه كان قيد الحجر الصحي مع قس زميل كان يقدم المساعدة للمرضى. وفي النهاية، لا يتلقى روميو الرسالة قط ويقتل نفسه قبل أن تستفيق جولييت.

ولدى تعديله مسرحية شكسبير لتصبح عملاً مسرحياً موسيقياً بعنوان «ويست سايد ستوري»، رأى الكاتب المسرحي آرثر لورنتس أن الطاعون سبب غير منطقي لتعطيل توصيل الرسالة. وبالتالي، في النسخة التي طرحها أعاد صياغة النهاية بحيث تتعرض حاملة رسالة ماريا - ابنة عمها أنيتا - لاعتداء ورفض من جانب أصدقاء توني العنصريين. إلا أنه مع ظهور فيروس كورونا، فإن الحبكة المرتبطة بالحجر الصحي ربما تستعيد واقعيتها ومنطقيتها. وربما تصبح الشاشة السبيل الوحيد لمشاهد العمل المأسواي الذي أبدعه شكسبير منذ قرون.

- خدمات «ميديا تريبيون»


أميركا Art الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة