كرة القدم تناضل لإيجاد مكان لها في عالم «كورونا»

كرة القدم تناضل لإيجاد مكان لها في عالم «كورونا»

الفراغ الذي ضرب الرياضيين جعلهم يطلقون تحليلات وتصريحات تثير السخرية
الأربعاء - 1 شعبان 1441 هـ - 25 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15093]
لندن: مارينا هايد

إذا كان أسلوب تعاملك مع الضغوط والتهديدات الوجودية يدفعك للقول إنه: «في وجود الصاعد الواعد فودين ستتعزز فرص منتخب إنجلترا في الفوز ببطولات قادمة»، فإنه حان عليك التحلي بمزيد من الواقعية.

صدر قرار بإرجاء بطولة أمم أوروبا لمدة عام، لكن المخاوف المتعلقة بكرة القدم لا تحصى في ظل انتشار وباء فتاك.

يمكنك أن تقول ما يحلو لك عن واقعنا الجديد المستعصي على الاستيعاب والتصديق، لكن المؤكد أن يحمل فرصة لأن يكتب المرء عبارات كانت لتبدو بمثابة نكات سخيفة منذ أسبوعين فحسب، عبارات من عينة «فريق مانشستر يونايتد يعمل من المنزل»، أو «كارين برادي نائبة رئيس وستهام تلمح إلى وجود ترياق لوباء فيروس كورونا القاتل».

وإذا كنت تشعر بالحيرة إزاء هذه العبارة الأخيرة، ليس عليك سوى الرجوع إلى مقال برادلي في صحيفة «الصن» الذي نشر عطلة نهاية الأسبوع الماضي، وقررت فيه من بين أمور عديدة أخرى، أن موسم بطولة الدوري الممتاز ينبغي إعلان إلغائه بالكامل ودونما قيمة وحرمان ليفربول من اللقب رغم تصدره المقدمة بفارق 25 نقطة عن أقرب منافسيه.

وشرحت البارونة برادي فيما يخص فيروس كورونا: «الترياق الوحيد في الوقت الحالي توخي الحذر في الاتصالات الإنسانية والسعي الحثيث وراء ضمان النظافة الشخصية». ومثلما سمعت مراراً خلال الأسبوعين الماضيين، «أنت لست اختصاصية بعمل الأوبئة، مارينا». ولذلك يتعين عليك الإنصات للخبراء، يا نائبة رئيس نادي وستهام يونايتد.

الحقيقة أنه في الكثير من الجوانب من غير الإنصاف استثناء شخص بعينه من داخل عالم كرة القدم لتوجيه عبارات السخرية نحوه. في الواقع من برادي إلى الاتحاد الأوروبي «يويفا» الذي يبدو أنه يتوقع أن تكون إسطنبول على خير ما يرام في يونيو (حزيران) لاستقبال نهائي دوري الأبطال، يبدو كرة القدم تناضل من أجل استيعاب واقع مكانتها الجديد في العالم كعنصر هامشي لا يحمل أدنى أهمية تذكر.

ولا يعني ذلك أن المعنيين بكرة القدم لا يبذلون جهداً لإلقاء تصريحات لطيفة تخفف حدة الأجواء الحالية. في الواقع ليس هناك أكثر كوميدية من مشهد الأسماء الكروية الكبرى وهي تخرج علينا لتشرح لنا كيف أن هناك أمورا أهم من كرة القدم في الوقت الراهن. هل هذا حقيقي؟ ربما أنت مثلي، لم يكن لديك أدنى فكرة عن هذا الأمر حتى أطلعتنا هذه الشخصيات الرياضية المبجلة على هذه الحقيقة.

ومع هذا، يتجاوز الشعور بالأهمية الشخصية هذا المستوى بكثير. في ظل هذا الإطار، ليس من المستغرب صدور بيان عن رئيس «الفيفا»، جياني إنفانتينو يخطر من خلاله الكوكب أن «التعاون والاحترام المتبادل والتفاهم يجب أن تشكل المبادئ التي توجه جميع صناع القرار في هذه اللحظة الحرجة». بالتأكيد هذا أمر يتعين على المدير العام لمنظمة الصحة العالمية أخذه في الاعتبار أثناء انعقاد اجتماعات مجلس إدارة المنظمة. وأنا على ثقة من أن هذا البيان حمل أهمية كبيرة لتيدروس أدهانوم غيبريسوس.

حتى الإشارات التي تحمل القدر الأكبر من النية الحسنة ظهرت وكأنها قادمة لتوها من مسرح العبث. على سبيل المثال، أصدرت قناة «سكاي سبورتس»، الأسبوع الماضي، بياناً عاماً ذكرت خلاله من أن الحانات والمقاهي لن يجري فرض رسوم عليها مقابل مشاهدة قنوات «سكاي سبورتس» الخاصة بها خلال فترة توقف النشاطات الرياضية، وكأن القائمين على هذه الشبكة لا يعلمون أن هناك قراراً بإغلاق الحانات والمقاهي!!.

وعلى خلفية هذا الفشل الوظيفي، جاء «النبأ العاجل» بأن «يويفا» قررت أن تتحول بطولة «يورو 2020» إلى «يورو 2021»، أو على الأقل هذا هو الحال حتى الآن تبعاً للتقييمات الحالية. وجرى التوصل إلى القرار خلال مؤتمر جرى عقده باستخدام تقنية «كونفرانس كول» لأعضاء «يويفا» الأسبوع الماضي. ذات يوم، ربما لم يكن ليخطر على مخيلة المرء إمكانية صدور مثل هذا القرار (أي منذ أسبوعين فقط)، ومع هذا فقد قوبل القرار هذا الأسبوع بردود فعل عادية للغاية لم يظهر عليها أدنى قدر من الدهشة.

ومن المتوقع أن يشكل الدوري الممتاز محور الاهتمام خلال الفترة القادمة، خاصة أنه من المقرر عقد محادثات جديدة مقبلة في أعقاب تمديد فترة الإيقاف حتى نهاية أبريل (نيسان). وتشير الأنباء إلى أن إنجلترا ستتضرر كثيراً من تكدس المباريات على نحو متفاقم وثمة «خوف حقيقي» من أننا قد لا نتمكن من إنجاز الموسم، وهي أنباء تدفع المرء للتفكير في ضرورة إعادة تعريف «الخوف الحقيقي» على نحو جديد.

في بعض الجوانب، جاء رد الفعل الأعجب تجاه قرار الإرجاء من جانب هؤلاء الذين شرعوا في تقييم أين قد يصبح منتخب إنجلترا من حيث مستوى تطور الأداء بعد عام من الإرجاء. إذا كان رد فعلك تجاه التهديدات الوجودية القول بأنه: «انظر هذا سيمنح فيل فودين عاماً إضافياً كاملاً لتعزيز قدراته مع الفريق... إذن لا بأس في ذلك»، فإن واجبي كإنسانة في هذه اللحظة أن أسألك باهتمام: «هل أنت بخير؟ هل تود مني مساعدتك في التسوق؟».

اليوم، لا نزال في المراحل الأولى نسبياً لتفشي وباء بينما يتولى قيادة العالم الحر دونالد ترمب، ويتقلد منصب رئيس وزرائنا بوريس جونسون. لذا، أشعر أن الاهتمام بمسألة مثل ما إذا كان دين هندرسون سيحل محل دوردون بيكفورد كحارس مرمى للمنتخب، يبدو انحرافاً عن النقطة الجوهرية التي يتعين علينا جميعاً التركيز عليها. في الواقع، يبدو الحديث عن مثل هذه الأمور اليوم أقل عقلانية حتى عن مستخدم «تويتر» الذي علق على قرار إرجاء بطولة «يورو 2020 » بقوله: «لعنة الله على ذلك الشخص الذي أكل الخفاش اللعين!».

الواضح أن الكثير من مثل هذه المناقشات تبدو شديدة الانفصال عن الواقع على نحو يدفعك للتساؤل بجدية حول ما إذا كان من المناسب مناقشة مثل هذه الأمور الآن؟ وعلى ما يبدو ستحمل لنا الشهور القادمة الكثير من مثل هذه العجائب.


المملكة المتحدة أخبار المملكة المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة