مسعود أزهر... «بن لادن الهندي» الجديد

مسعود أزهر... «بن لادن الهندي» الجديد

الاثنين - 28 رجب 1441 هـ - 23 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15091]
مسعود أزهر (نيويورك تايمز)
نيودلهي: «الشرق الأوسط»

قبل 20 عاماً، سمحت الهند للإرهابي مسعود أزهر أن ينسل من بين يديها. واليوم، ربما يكون هو وجماعته الإرهابية إحدى أكبر العقبات القائمة على طريق تسوية الأزمة القديمة في كشمير.

مع جبالها المغطاة قممها بالثلوج، ووديانها الخضراء الزاهية، التي تتناثر عبرها بساتين التفاح وحقول الزعفران البراقة، يمكن توصيف مقاطعة جامو وكشمير في أقصى شمال الهند في بعض الأحيان بأنها مملكة من الممالك الخلابة الساحرة. ولكن عبر عقود ممتدة من الزمن، عانت تلك البقعة من الأرض من اللعنات المتوالية، على اعتبارها مركزاً للصراع الدموي غير المنتهي أبداً بين الهند وباكستان. وعلى الرغم من مرور 70 عاماً حتى الآن منذ أن صارت تلك المنطقة جزءاً من الأراضي الهندية، فإنها لا تزال نقطة اشتعال متأججة على الدوام بين الجارتين اللدودتين، بحسب تقرير لـ«نيويورك تايمز» أول من أمس.

وفي شهر أغسطس (آب) الماضي، تحركت الهند على مسار تعزيز وضعية جامو وكشمير ضمن الاتحاد الفيدرالي الهندي من خلال إلغاء ميزة الحكم الذاتي الذي حظي به الإقليم منذ انضمامه أول الأمر. وفي حين لقي القرار ترحيباً شعبياً كبيراً في جامو، التي يغلب عليها الطابع الهندوسي القومي، فإنه أثار ردود فعل غاضبة للغاية في وادي كشمير ذي الأغلبية المسلمة، حيث اشتعلت الحركة الانفصالية عن الهند منذ أواخر ثمانينات القرن الماضي. ولاستباق حركة الاحتجاجات واسعة النطاق وأعمال العنف المتوقعة، شنت الحكومة الهندية حملة أمنية مكبرة عبر وادي كشمير، وأغلقت خلالها خدمات الهواتف الجوالة والاتصال بالإنترنت، وفرضت الإقامة الجبرية على العشرات من الزعماء والنشطاء السياسيين. وبعد مرور 7 أشهر كاملة، لا تزال الأجواء مشوبة بالتوتر في إقليم كشمير. وبدأت الحكومة الهندية بدءاً من الشهر الماضي فقط في التخفيف من القيود المفروضة على استخدام الإنترنت والهواتف الجوالة، حتى بلغت تلك الخدمات كامل طاقتها التشغيلية مؤخراً.

يقول المسؤولون الهنود إن هذه الإجراءات الصارمة كانت ضرورية؛ ليس في منع الاضطرابات المدنية فحسب، وإنما في الحماية من التهديدات الإرهابية العابرة للحدود. وهم يشيرون إلى تاريخ ممتد من الهجمات التي تعرض لها وادي كشمير وغيره من الأهداف الأخرى في الهند على أيدي الجماعات الإرهابية المتمركزة داخل باكستان. وقبل عام واحد، نفذت جماعة «جيش محمد»، وهي منظمة إرهابية محظورة يتزعمها الباكستاني المدعو مسعود أزهر (51 عاماً) الذي يعرف أيضاً باسم «بن لادن الهند»، هجوماً بسيارة مفخخة ضد قافلة من القوات الهندية في بولواما بالقرب من سريناغار، ما أسفر عن مصرع 40 فرداً من قوة الشرطة الهندية المركزية. وكان منفذ الهجوم شاباً هندياً لا يتجاوز 22 عاماً ذلك الذي غادر قريته في كشمير قبل عام للانضمام إلى صفوف الجماعة الإرهابية المذكورة.

وفي غضون ساعة واحدة من التفجير، أعلنت الجماعة الإرهابية مسؤوليتها عن الحادث عبر منصات التواصل الاجتماعي مع نشرها مقطع الفيديو الذي يظهر فيه المهاجم الشاب مرتدياً الملابس المموهة وحاملاً بندقية هجومية، ومعلناً أن جماعته الإرهابية تملك الآلاف من الجنود المستعدين لتنفيذ الهجمات الانتحارية من أجل تحرير كشمير من الاحتلال الهندي.

وكان رئيس الوزراء الباكستاني الحالي، عمران خان، قد أعلن صراحة بأن الجيش الباكستاني قد أشرف على تنظيم وتدريب العديد من الجماعات المسلحة قبل سنوات عدة لشن الجهاد ضد الاحتلال السوفياتي في أفغانستان. ولا تزال بعض هذه الجماعات تواصل الوجود والعمل من داخل باكستان، أي بعد مرور 4 عقود كاملة على نهاية الحرب الأفغانية - السوفياتية. وأقر الرئيس الباكستاني الأسبق - الجنرال برويز مشرف - بأن الاستخبارات العسكرية الباكستانية قد مكنت جماعة «جيش محمد»، وغيرها من الجماعات الإرهابية المماثلة من تنفيذ الهجمات الإرهابية داخل الهند.

ولذلك السبب ولأسباب أخرى، أصبح مسعود أزهر الإرهابي الأول المطلوب لدى الهند. وعلى غرار ملاحقة الولايات المتحدة لزعيم «القاعدة» الأسبق أسامة بن لادن التي أسفرت عن دخول واشنطن في صراع عسكري طويل ومرير ومستمر على أراضي أفغانستان، كان نجاح مسعود أزهر في تنظيم سلسلة من الهجمات الإرهابية المؤثرة على التراب الهندي خلال السنوات الأخيرة قد أشعل الغضب الهندي على الصعيدين الرسمي والشعبي، الأمر الذي جعل من القضاء عليه وعلى جماعته الإرهابية على رأس أولويات المؤسسة الأمنية في الهند. وبعد 12 يوماً من هجوم جماعته في فبراير (شباط) عام 2019، حلقت مقاتلات سلاح الجو الهندي على مسافة 50 ميلاً أو نحوها من خط المراقبة بين البلدين، على شريط الحدود المتنازع عليها، وحتى مقاطعة خيبر بختونخوا في باكستان، وذلك بهدف شن غارة قصف جوية على أحد التلال بالقرب من نقطة بالاكوت التي أفاد المسؤولون الهنود بأنها تتبع موقع معسكر تدريب الجماعة الإرهابية.


الهند الارهاب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة