منصة «هولوغرام» تحول صالة الجلوس إلى لعبة

توظف الجدران والأثاث للمشاركة في تجربة أكثر انغماسا وواقعية وتفاعلية

منصة «هولوغرام» تحول صالة الجلوس إلى لعبة
TT

منصة «هولوغرام» تحول صالة الجلوس إلى لعبة

منصة «هولوغرام» تحول صالة الجلوس إلى لعبة

سيسعد محبو مسلسل الخيال العلمي «ستار تريك» لدى معرفة أن «مايكروسوفت» قد طورت نموذجا تجريبيا لمنصة «هولوغرام» يحول صالات الجلوس إلى بيئة ألعاب افتراضية من خلال نظام أطلق عليه اسم «الغرفة الحية» RoomAlive عرضته في مؤتمر «برمجيات وتقنيات واجهة الاستخدام» بمدينة هونولولو في هاواي.

* صور مجسمة
ويستخدم النظام 6 كاميرات «كاينكت» Kinect تستشعر عمق العناصر في الغرفة ومتصلة بوحدات للبث الضوئي (اسم هذه المجموعة «بروكام» Procam) لوضع المستخدم داخل بيئة ألعاب تمتد عبر أرضية وجدران وأثاث الغرفة لتقديم تجربة أكثر انغماسا واقعية وتفاعلية. وعلى الرغم من أن هذا النموذج التجريبي ما يزال بعيدا عن المنتج التجاري، فإنه مؤشر على مستقبل الترفيه المنزلي.
وبنت الشركة النظام على تجاربها السابقة بدمج التلفزيون العادي مع وحدة بث ضوئي لنقل التجربة إلى جدار كامل، لتترك «مايكروسوفت» التلفزيون بعد ذلك. وستمسح الكاميرات المثبتة على السقف الغرفة لصنع صورة مجسمة ثلاثية الأبعاد لجميع العناصر الموجودة فيها، وتحديد ما الذي يمكن بثه على كل سطح، والتقاط تفاعل اللاعبين مع العناصر الافتراضية من حولهم. واستعرضت الشركة لعبة طريفة يجب فيها على اللاعبين ضرب مخلوقات تظهر في أماكن عشوائية في الغرفة باستخدام مسدس يعمل بالأشعة تحت الحمراء، بالإضافة إلى لعبة يجب فيها قتال رجال آليين باستخدام أداة التحكم الخاصة بجهاز «إكس بوكس»، ويستطيع النظام تتبع حركات الأشخاص في الغرفة وابتعادهم عن المخاطر المختلفة.
وعلى خلاف منصات «هولوغرام» الموجودة في مسلسلات وأفلام الخيال العلمي التي تعرض المجسمات في الهواء، فإن هذا النظام محدود بعرض المجسمات الافتراضية على الأسطح، الأمر الذي دفع بفريق «مايكروسوفت» إلى تطوير التقنية للسماح للاعبين بإطلاق كرات نارية بعضهم نحو بعض ورمي كرات التنس والإمساك بها والشعور بأن هذه العناصر الافتراضية تنتقل في الهواء، وذلك بفضل خدعة منظور الرؤية؛ حيث يبث النظام صورة الكرة على جسد اللاعب وعلى الجدار من خلفه ليظن اللاعب بأن الكرة تطير في الهواء. وتقوم وحدة بث أخرى بالأمر نفسه، ولكن للاعب الثاني، مع تعديل الصورة بشكل مستمر وفقا لحركات اللاعبين.
ويؤمن آنثوني ستيد من جامعة لندن الذي لم يشارك بتطوير النظام، بأن هذه التقنية قد تُستخدم لمشاركة الصور أو مشاهدة عروض الفيديو من جميع الزوايا مع الأصدقاء، قائلا في حديث نقلته مجلة «نيوساينتست»: «لست بحاجة لحمل أو ارتداء أي شيء، الأمر الذي يفتح آفاقا واسعة. الفكرة الرئيسة هي أنك تستطيع جلب أكثر من شخص في الصورة والتفاعل جميعا بعضكم مع بعض».



«يوتيوب» تطلق خدمة «الألعاب القابلة للتشغيل» لجميع المستخدمين

أعلنت «يوتيوب» أنها ستوفر الألعاب القابلة للتشغيل للمزيد من المستخدمين تدريجياً خلال الأشهر المقبلة (مدونة يوتيوب)
أعلنت «يوتيوب» أنها ستوفر الألعاب القابلة للتشغيل للمزيد من المستخدمين تدريجياً خلال الأشهر المقبلة (مدونة يوتيوب)
TT

«يوتيوب» تطلق خدمة «الألعاب القابلة للتشغيل» لجميع المستخدمين

أعلنت «يوتيوب» أنها ستوفر الألعاب القابلة للتشغيل للمزيد من المستخدمين تدريجياً خلال الأشهر المقبلة (مدونة يوتيوب)
أعلنت «يوتيوب» أنها ستوفر الألعاب القابلة للتشغيل للمزيد من المستخدمين تدريجياً خلال الأشهر المقبلة (مدونة يوتيوب)

دخلت منصة «يوتيوب» عملاق مشاركة الفيديو إلى عالم الألعاب الإلكترونية عبر إطلاق مبادرة «الألعاب القابلة للتشغيل» (Playables)، مقدمة بذلك تجربة لعب مبتكرة ومميزة لمستخدميها. تأتي هذه الخطوة في وقت يتزايد فيه عدد مستخدمي «يوتيوب» النشطين شهرياً ليصل إلى أكثر من 2.7 مليار مستخدم حول العالم، ما يعكس الاهتمام الكبير والتنوع الواسع في استخدامات المنصة. تهدف المبادرة الجديدة إلى توفير مجموعة متنوعة من الألعاب المجانية التي يمكن للمستخدمين لعبها مباشرة على الموقع الرسمي للمنصة، بالإضافة إلى تطبيقات «أندرويد» و«آي أو إس».

بداية التجربة وتوسيع النطاق

بدأت «يوتيوب» تجربتها في عالم الألعاب العام الماضي، حيث قدمت مبادرة ( Playables) بشكل حصري لمشتركي «يوتيوب بريميوم». تضمنت المرحلة الأولى عدداً محدوداً من الألعاب واستمرت لمدة زمنية محدودة حتى مارس (آذار) الماضي. بعد نجاح هذه المرحلة التجريبية، قررت «يوتيوب» توسيع نطاق المبادرة لتشمل جميع المستخدمين، ما يعكس التزامها بتقديم محتوى ترفيهي متنوع يلبي احتياجات جمهورها الواسع.

مجموعة متنوعة من الألعاب

توفر مبادرة (Playables) أكثر من 75 لعبة مختلفة تناسب جميع الأذواق، بما في ذلك ألعاب الشطرنج، والكلمات المتقاطعة، والألعاب الشهيرة مثل «Angry Birds» و«Showdown» و«Cut the Rope» وغيرها. هذه الألعاب يمكن تشغيلها مباشرة من المتصفح أو داخل تطبيق «يوتيوب» دون الحاجة إلى تنزيلها، ما يجعل الوصول إليها سهلاً وسريعاً.

كيفية الوصول إلى الألعاب الجديدة

يمكن للمستخدمين تجربة الألعاب الجديدة بسهولة عبر التوجه إلى الصفحة الرئيسية لـ«يوتيوب»، سواء على سطح المكتب أو من خلال تطبيقات الأجهزة المحمولة. يكفي البحث عن قسم «الألعاب القابلة للتشغيل» (Playables) في تبويب «استكشاف» (Explore)، ليجد المستخدم نفسه أمام مجموعة واسعة من الألعاب الممتعة. يمكن أيضاً مشاركة الألعاب مع الأصدقاء عن طريق النقر على قائمة النقاط الثلاثة الإضافية.

مميزات إضافية لتحسين تجربة اللعب

تتيح «يوتيوب» للمستخدمين إمكانية حفظ التقدم في الألعاب وتتبع أفضل النتائج، ما يعزز من تجربة اللعب ويجعلها أكثر تشويقاً وتفاعلية. كما تدعو المنصة المستخدمين إلى تقديم ملاحظاتهم وآرائهم حول كيفية تحسين المبادرة عبر خيار «إرسال التعليقات» المتاح أثناء اللعب.

توسيع الإتاحة تدريجياً

أعلنت «يوتيوب» أنها ستوفر الألعاب القابلة للتشغيل للمزيد من المستخدمين تدريجياً خلال الأشهر المقبلة، ما يعني أن هذه الميزة ستصبح متاحة لجميع المستخدمين حول العالم قريباً. تأتي هذه الخطوة في إطار جهود «يوتيوب» المستمرة لتقديم محتوى متنوع وجذاب يلبي اهتمامات مختلف فئات المستخدمين.

توجه الشركات التقنية نحو الألعاب الإلكترونية

يعتمد عدد من المنصات حالياً على تقديم ألعاب بسيطة بوصفها وسيلةً لجذب المشتركين وجعلهم يقضون أوقاتاً أطول على المنصة، بالإضافة إلى تعزيز ولائهم وزيادة فرص تحقيق الإيرادات من خلال الإعلانات أو الاشتراكات. فعلى سبيل المثال، أضافت منصة «لينكدإن» حديثاً بعض الألعاب للمستخدمين، وكذلك صحيفة «نيويورك تايمز».

مستقبل الألعاب على «يوتيوب»

مع استمرار نمو قطاع الألعاب، من المتوقع أن تستمر الشركات التقنية في الاستثمار في هذا المجال. قد نشهد تطورات جديدة تشمل تقديم تجارب ألعاب مبتكرة تعتمد على تقنيات الواقع الافتراضي والواقع المعزز. كما قد تتوسع الشراكات بين منصات الألعاب والشركات التقنية لتقديم محتوى حصري يجذب المزيد من المشتركين.

تعد مبادرة «Playables» خطوة جديدة ومثيرة من «يوتيوب»، تؤكد بها مرة أخرى ريادتها في مجال الترفيه الرقمي وسعيها الدائم لتقديم كل ما هو جديد وممتع لمستخدميها حول العالم.