رسالة أميركا لقادة إيران: الوباء لن يرحمكم من العقوبات

خامنئي وروحاني يتوعدان واشنطن... وفرار 23 من سجنٍ وتقارير عن قتل عدد منهم

الرئيس الإيراني حسن روحاني يلقي كلمة متلفزة بمناسبة رأس السنة الإيرانية أمس (إ.ب.أ)
الرئيس الإيراني حسن روحاني يلقي كلمة متلفزة بمناسبة رأس السنة الإيرانية أمس (إ.ب.أ)
TT

رسالة أميركا لقادة إيران: الوباء لن يرحمكم من العقوبات

الرئيس الإيراني حسن روحاني يلقي كلمة متلفزة بمناسبة رأس السنة الإيرانية أمس (إ.ب.أ)
الرئيس الإيراني حسن روحاني يلقي كلمة متلفزة بمناسبة رأس السنة الإيرانية أمس (إ.ب.أ)

بعثت الولايات المتحدة برسالة تتسم بالغلظة إلى إيران، هذا الأسبوع، مضمونها أن تفشي فيروس كورونا لن يرحم طهران من العقوبات الأميركية التي تخنق عائداتها النفطية، وتضع اقتصادها في معزل عن العالم.
وقال برايان هوك الممثل الأميركي الخاص للشؤون الإيرانية، للصحافيين، «سياستنا في ممارسة الضغوط القصوى على النظام مستمرة... العقوبات الأميركية لا تمنع وصول المساعدات إلى إيران».
ونوه هوك بأن واشنطن أرسلت مذكرة دبلوماسية إلى طهران تعرض فيها المساعدة في مكافحة «كورونا»، «وقوبلت بالرفض السريع». كما ألقى باللائمة على القيادة الإيرانية في الويلات التي تعانيها البلاد جراء الفيروس، قائلاً إن إيران «تنفق المليارات على الإرهاب والحروب الخارجية»، ولو أنها أنفقت عُشر هذه الأموال على «نظام رعاية صحية أفضل، لكان الشعب الإيراني أفضل حالاً».
وفرضت الولايات المتحدة عقوبات جديدة على طهران، هذا الأسبوع، في إطار استراتيجية «الضغط الأقصى» التي تشنها للحد من أنشطة إيران النووية والصاروخية، وتقليص أنشطتها الإقليمية، لا تمنع تدفق السلع الإنسانية.
وأدرجت إدارة ترمب على القائمة السوداء خمس شركات، مقرها في الإمارات، وثلاثاً في البر الرئيسي للصين، وثلاثاً في هونغ كونغ، وواحدة في جنوب أفريقيا للتجارة في البتروكيماويات الإيرانية.
وقالت إليزابيث روزنبرج من مركز أبحاث الأمن الأميركي الجديد، «رغم أن إيران تمثل بؤرة لهذا التفشي وتواجه كارثة اقتصادية حقيقية... لن يحدث تخفيف للعقوبات».
وفيما قد يمثل بادرة مهمة باتجاه واشنطن، أفرجت طهران عن المواطن الأميركي مايكل وايت، من الاحتجاز، لكنه لا يزال يتعين عليه البقاء في إيران. وصرح هوك بأنه يتمنى ألا تكون خطوة طهران الأخيرة.
من جانبها، قالت سوزان مالوني، من مركز أبحاث «معهد بروكينجز»، إن إيران ربما تنال استحسان الرئيس دونالد ترمب عندما تسمح لوايت أو لأي محتجزين أميركيين آخرين بالعودة إلى بلادهم. وأضافت: «ما زال من غير الوارد في اعتقادي أن هذه الإدارة تريد إتاحة مساحة كبيرة للسلطات الإيرانية، لكن هذا لا يعني أنها غير قادرة، أو لا ينبغي لها أن تتحين الفرص» لإدخال الإمدادات الطبية إلى إيران. وأضافت أن التفشي في إيران سيتمدد مع سفر الإيرانيين لاحتفالات «عيد النوروز» بمناسبة العام الجديد، موضحة أن ذلك قد يضر شركاء الولايات المتحدة الأمنيين في أنحاء المنطقة.
وقال مارك دوبويتز، من مجموعة «مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات»، وهو أحد صقور الضغط على طهران، إن بإمكان واشنطن إرسال مواد طبية إلى إيران عبر مجموعات خاصة، مع ذلك لا ينبغي تخفيف العقوبات. وأضاف، في إشارة لهجوم وقع الأسبوع الماضي في معسكر بالعراق قتل فيه بريطاني وأميركيان: «في الوقت الذي تقتل فيه الجماعات المدعومة من إيران، الأميركيين والبريطانيين وغيرهم في العراق، سيكون هذا توقيتاً خاطئاً تماماً لتقديم أي نوع من المساعدة الاقتصادية للنظام». وتابع: «ينبغي أن نرسل الإمدادات الطبية مباشرة إلى الإيرانيين من خلال منظمات غير حكومية متجاوزين النظام».
واختتم المرشد الأعلى والرئيس الإيراني، الجمعة، «عاماً صعباً»، شهدت فيه البلاد احتجاجات على تدهور الوضع الاقتصادي هي الثانية من نوعها على مدى 41 عاماً من عمر النظام، وتعهدا من رأس السنة الفارسية الجديدة، «أن الجمهورية الإسلامية ستنتصر على جائحة فيروس كورونا المستجد وعلى العقوبات الأميركية الخانقة».
وقال خامنئي إن إيران شهدت سنة مضطربة بدأت بالسيول، وانتهت بتفشي كورونا. وأشار إلى مقتل عدد من الإيرانيين في مهام خارجية، على رأسهم قاسم سليماني قائد الذراع الخارجية لـ«الحرس الثوري»، وأبو مهدي المهندس ومرافقوه، كما أشار إلى مقتل عشرات الإيرانيين في تدافع جنازة سليماني بمدينة كرمان، وإسقاط الطائرة، وكوادر طبية لقوا حتفهم بعد تفشي فيروس كورونا. ولكنه اعتبر ذروة الأحداث في إيران، مقتل سليماني بضربة جوية أميركية في بغداد.
وطوت إيران سنة صعبة على إيران بكل المقاييس. فقد بدأت السنة بانهمار أمطار غزيرة هي الأسوأ التي شهدتها البلاد منذ عدة عقود. كما اتسمت بتفاقم الركود الذي عانت منه إيران إثر تفاقم الأزمة الاقتصادية بعد إعادة فرض عقوبات أميركية.
وفي نوفمبر (تشرين الثاني) 2019، شهدت البلاد موجة من الاحتجاجات ضد الزيادة المفاجئة في أسعار البنزين، قُمعت بشدة. ووسط غياب الإحصائية الرسمية، نقلت «رويترز» عن مسؤولين إيرانيين أن القتلى بلغ عددهم 1500 بأوامر خامنئي، فيما قالت منظمة العفو الدولية إنها رصدت 304 أشخاص، بينهما 23 طفلاً من 13 مدينة بـ6 محافظات.
تبعت ذلك مأساة إسقاط الطائرة الأوكرانية، واعترف «الحرس الثوري» بإسقاطها بعد 72 ساعة من الإنكار، وخلفت 176 قتيلاً عندما كان التوتر مع واشنطن في ذروته بعد مقتل الجنرال قاسم سليماني في العراق.
أعقب ذلك في الشهر التالي الإعلان عن الوفيات الأولى الناجمة عن فيروس كورونا المستجد.
ولاحظت «رويترز» أن خامنئي امتنع عن مهاجمة الولايات المتحدة، عدو إيران اللدود، في كلمته بمناسبة السنة الجديدة، بخلاف خطبه النارية المعتادة. وقال: «استفادت إيران من العقوبات الأميركية. لقد جعلتها مكتفية ذاتياً في كافة المجالات».
وقال مسؤول إيراني في طهران لـ«رويترز»، «نعم... كانت خطبة فريدة من نوعها للزعيم. لهجته مختلفة، ونبرته مختلفة، ولم تكن عدائية تجاه أميركا». ورداً على سؤال بشأن ما إن كان البلدان يحاولان تخفيف التوتر المتصاعد، قال «يعلم الأميركيون ما عليهم فعله. أولاً يتعين رفع العقوبات أو على الأقل بعضها، ثم سنرى».
وأطلق خامنئي شعار «ازدهار الإنتاج» الوطني على العام الجديد، وهو العام الرابع الذي يطلق فيه المسؤول الأول في البلاد شعاراً اقتصادياً، في محاولة لتركيز الجهود على المأزق الاقتصادي، وقال خامنئي، حسب وكالة الصحافة الفرنسية، إن السنة الجديدة ستحقق فيها إيران «قفزة في الإنتاج»، مضيفاً أنه في السنة الماضية بدأ إنتاج البلاد «يتحرك إلى حد ما»، ولكن «لم يكن له تأثير على حياة الناس». وحض الحكومة على «التصرف بطريقة (تجعل الإنتاج) يحدث فرقاً كبيراً في حياة الناس».
وقدر الرئيس حسن روحاني في رسالة تلفزيونية بثت بعد بضع دقائق من رسالة المرشد، أن البلاد خرجت من العام الماضي بطريقة مشرفة، نظراً للظروف التي مرت بها.
وقال «في مواجهة أشد العقوبات في التاريخ التي فرضها على صناعة النفط (الإيرانية)... سطر شعبنا صفحة جديدة ملحمية بتحويل اقتصاد البلاد بدون (تصدير) النفط». وأضاف روحاني: «لم نُهزم» (من جراء سياسة الولايات المتحدة بفرض «أقصى الضغوط» على إيران).
بدوره، رد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، على التحذير الأميركي، قائلاً على «تويتر»، «تفتخر الإدارة الأميركية في سعادة بقتل المواطنين الإيرانيين في رأس السنة الفارسية»، واتهم البيت الأبيض بأنه «ينقل سياسة أقصى الضغوط إلى مستوى جديد من انعدام الإنسانية باحتقاره المطلق للحياة البشرية». وتابع: «(تقول) إيران للولايات المتحدة: سوف تتمرغ سياستكم في العار. لكن إيران لن تنكسر». وقال مسؤول إيراني لوكالة «رويترز»، «ضغوط واشنطن المتزايدة على إيران جريمة ضد الإنسانية.. ينبغي على العالم بأسره أن يساعد بعضه البعض للتغلب على هذا المرض».
إلى ذلك، فر 23 سجيناً من سجن في خرم آباد، عاصمة محافظة لرستان، ليل الخميس الجمعة، بعدما تمردوا على حراس كانوا يحصون المعنيين بإجراء عفو صدر بمناسبة السنة الفارسية الجديدة، حسبما أعلنت وكالة «إرنا» الرسمية.
وتناقل مغردون، عبر «تويتر»، معلومات تفيد بأن القوات المسلحة قتلت «العديد» من الفارين. ونفت وكالة «إرنا» مقتل سجناء بأيدي الحراس عند محاولة الفرار، وقالت إنها معلومات عن «مصادر غير جديرة بالثقة».



تركيا تدعو إيران إلى تجنب «تصعيد جديد»

وزير الخارجية التركي هاكان فيدان (حسابه على منصة «إكس»)
وزير الخارجية التركي هاكان فيدان (حسابه على منصة «إكس»)
TT

تركيا تدعو إيران إلى تجنب «تصعيد جديد»

وزير الخارجية التركي هاكان فيدان (حسابه على منصة «إكس»)
وزير الخارجية التركي هاكان فيدان (حسابه على منصة «إكس»)

أفاد مصدر دبلوماسي تركي بأنّ أنقرة دعت طهران، الأحد، إلى تجنّب «مزيد من التصعيد» بعد الضربات الإيرانية التي استهدفت إسرائيل، ليل السبت - الأحد.

وقال المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، إن «وزير الخارجية التركي هاكان فيدان أجرى محادثة هاتفية، الأحد، مع نظيره الإيراني (...)، وقال إننا لا نرغب بتصعيد جديد في المنطقة»، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

ونقل المصدر عن وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان إعلانه أنّ «عملية الرد على إسرائيل انتهت»، لكن إيران تحتفظ بالحق في التصرف «بحزم أكبر» في حال وقوع «هجوم» إسرائيلي.

وأطلقت إيران أكثر من 300 طائرة مسيّرة وصاروخ ضد إسرائيل خلال الليل رداً على ضربة استهدفت قنصليتها في دمشق، وهو هجوم إيراني مباشر غير مسبوق جرى «إحباطه»، وفقاً للجيش الإسرائيلي.


خبير: إسرائيل تكبدت مليار دولار لصد الهجوم الإيراني

لقطة من فيديو تظهر انفجاراً في سماء مدينة الخليل خلال تصدي إسرائيل للهجوم الإيراني (أ.ف.ب)
لقطة من فيديو تظهر انفجاراً في سماء مدينة الخليل خلال تصدي إسرائيل للهجوم الإيراني (أ.ف.ب)
TT

خبير: إسرائيل تكبدت مليار دولار لصد الهجوم الإيراني

لقطة من فيديو تظهر انفجاراً في سماء مدينة الخليل خلال تصدي إسرائيل للهجوم الإيراني (أ.ف.ب)
لقطة من فيديو تظهر انفجاراً في سماء مدينة الخليل خلال تصدي إسرائيل للهجوم الإيراني (أ.ف.ب)

قال المستشار الاقتصادي السابق لرئيس الأركان الإسرائيلي العميد رام عميناح إن الهجوم الإيراني على إسرائيل كلف تل أبيب من 4 إلى 5 مليارات شيقل (أكثر من مليار دولار).

وأوضح الخبير الإسرائيلي، في تصريحات لصحيفة «يدعوت أحرنوت»، الأحد، أن هذا الرقم لا يشمل أي أضرار أو خسائر ربما حدثت جرّاء الهجمات الإيرانية، مفسراً: «أتحدث هنا فقط على اعتراض ما أطلقه الإيرانيون، ولا أتحدث عن إصابات هامشية».

ويرى عميناح أن «تكلفة ما أطلقته إيران من صواريخ وطائرات مسيّرة يقل عن 10 في المائة مما تكبدته إسرائيل». وفسّر الخبير الإسرائيلي: «تصل تكلفة الصاروخ الواحد من طراز (آرو) (السهم) المستخدم في اعتراض صاروخ باليستي إيراني إلى 3.5 مليون دولار، وتبلغ تكلفة الصاروخ الواحد من منظومة (العصا السحرية) مليون دولار، بخلاف تكلفة الطائرات لاعتراض المسيرات الإيرانية».

وفي وقت سابق من الأحد، أعلن الجيش الإسرائيلي «إحباط» الهجوم الذي شنّته إيران، مؤكداً اعتراض «99 في المائة» من الطائرات المسيّرة والصواريخ التي كانت تستهدفها، وإصابة 12 شخصاً. وقال الجيش في بيان: «الهجوم الإيراني كما جرى التخطيط له من قبل إيران أحبِط»، مضيفاً: «اعترضنا 99 في المائة من التهديدات نحو الأراضي الإسرائيلية».

وأوضح أن طهران شنّت «هجوماً ضد إسرائيل، وأطلقت أكثر من 300 تهديد من أنواع مختلفة» منها «صواريخ باليستية وطائرات مسيّرة وصواريخ (كروز)». وبدوره، أفاد المتحدث باسم الجيش دانيال هاغاري في كلمة متلفزة بأن إيران «أطلقت الليلة الماضية أكثر من 300 طائرة مسيّرة وصاروخ (كروز)» باتجاه إسرائيل. وقال إن 170 مسيَّرة و30 صاروخ «كروز» أُطلقت دون أن تخترق المجال الجوي الإسرائيلي، وأن 110 صواريخ باليستية أُطلقت كذلك، ووصل عدد قليل منها إسرائيل.


«عمليات سيبرانية» ضمن خيارات إسرائيل للرد على الهجوم الإيراني

طائرة حربية إسرائيلية من طراز «إف-35» تقلع من مكان غير محدد وسط إسرائيل (إ.ب.أ)
طائرة حربية إسرائيلية من طراز «إف-35» تقلع من مكان غير محدد وسط إسرائيل (إ.ب.أ)
TT

«عمليات سيبرانية» ضمن خيارات إسرائيل للرد على الهجوم الإيراني

طائرة حربية إسرائيلية من طراز «إف-35» تقلع من مكان غير محدد وسط إسرائيل (إ.ب.أ)
طائرة حربية إسرائيلية من طراز «إف-35» تقلع من مكان غير محدد وسط إسرائيل (إ.ب.أ)

قال وزير خارجية إسرائيل، يسرائيل كاتس، في مقابلة مع إذاعة «الجيش الإسرائيلي» إن بلاده تدرس تحركاتها بعناية، بعد الهجوم الكبير الذي شنته إيران.

وأضاف الوزير: «لقد قلنا: إذا هاجمت إيران إسرائيل فسوف نهاجم إيران. وهذا الالتزام ما زال سارياً»؛ غير أن الوزير قال إنه سيتم بحث مسألة الرد المحتمل في الإطار المناسب، بقيادة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

وأعرب كاتس عن ثقته في أنه سيتم اتخاذ قرارات مناسبة وصحيحة في هذا الشأن.

وقالت هيئة البث الإسرائيلية، نقلاً عن مصادر سياسية وأمنية، إن الحكومة الإسرائيلية ستجتمع في وقت لاحق اليوم، لبحث سلسلة من الخيارات للرد على الهجوم الإيراني. ووفقاً لـ«وكالة أنباء العالم العربي»، فقد قالت المصادر لهيئة البث إن من غير المؤكد أن تذهب إسرائيل إلى رد عسكري مباشر. وأوضحت قائلة: «لدى إسرائيل مجموعة متنوعة من الخيارات، بما في ذلك إمكانية القيام بعمليات سيبرانية مختلفة».

وشنت إيران الليلة الماضية هجوماً بالصواريخ والمُسيَّرات على إسرائيل، رداً على غارة على القنصلية الإيرانية في دمشق، أدت إلى مقتل قادة عسكريين إيرانيين. وحذَّر الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي في وقت سابق اليوم بأن «أي مغامرات صهيونية جديدة ستقابل برد أقوى وأكثر حزماً».


مخابرات «الحرس الثوري» تحذر الإيرانيين من أي منشورات مؤيدة لإسرائيل

جانب من المظاهرات المؤيدة للضربة الإيرانية على إسرائيل (أ.ف.ب)
جانب من المظاهرات المؤيدة للضربة الإيرانية على إسرائيل (أ.ف.ب)
TT

مخابرات «الحرس الثوري» تحذر الإيرانيين من أي منشورات مؤيدة لإسرائيل

جانب من المظاهرات المؤيدة للضربة الإيرانية على إسرائيل (أ.ف.ب)
جانب من المظاهرات المؤيدة للضربة الإيرانية على إسرائيل (أ.ف.ب)

ذكرت وسائل إعلام رسمية في إيران أن وحدة المخابرات التابعة لقوات «الحرس الثوري»، أصدرت بياناً اليوم (الأحد)، تحذر فيه من أي منشورات مؤيدة لإسرائيل من قبل مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي الإيرانيين.

وبحسب «رويترز»، عبر بعض الإيرانيين، داخل وخارج البلاد، عن دعمهم لإسرائيل بعد أن شنت إيران هجوماً بالطائرات المسيرة والصواريخ الليلة الماضية، رداً على القصف الإسرائيلي المشتبه به لقنصليتها في العاصمة السورية في 1 أبريل (نيسان) الحالي.


بعد الهجوم على إسرائيل... إيران تستدعي سفراء 3 دول أوروبية

الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي يحضر مؤتمراً صحافياً في القصر الرئاسي بطهران (د.ب.أ)
الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي يحضر مؤتمراً صحافياً في القصر الرئاسي بطهران (د.ب.أ)
TT

بعد الهجوم على إسرائيل... إيران تستدعي سفراء 3 دول أوروبية

الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي يحضر مؤتمراً صحافياً في القصر الرئاسي بطهران (د.ب.أ)
الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي يحضر مؤتمراً صحافياً في القصر الرئاسي بطهران (د.ب.أ)

استدعت إيران اليوم (الأحد)، سفراء بريطانيا وفرنسا وألمانيا، على خلفية موقف هذه الدول من الهجوم الذي شنّته طهران على إسرائيل، ردّاً على قصف قنصليتها في دمشق، وفق ما أفاد الإعلام الرسمي.

وأوردت وكالة «الصحافة الفرنسية» نقلاً عن وكالة الأنباء الرسمية (إيرنا)، أن وزارة الخارجية استدعت السفراء الثلاثة «في أعقاب المواقف غير المسؤولة لبعض المسؤولين في هذه الدول بشأن ردّ إيران على ما قام به النظام الصهيوني ضد مواطني ومصالح بلدنا».

وأطلقت إيران طائرات مُسيَّرة متفجرة وصواريخ على إسرائيل، في وقت متأخر من مساء أمس (السبت)، وجاء الهجوم رداً على ضربة يشتبه بأنها إسرائيلية، استهدفت القنصلية الإيرانية بالعاصمة السورية، في 1 أبريل (نيسان)، وأسفرت عن مقتل 7 من «الحرس الثوري».

وكانت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك قالت اليوم (الأحد)، إن إيران دفعت الشرق الأوسط «عن عمد» إلى «حافة الهاوية»، بعد إطلاق مئات الصواريخ والطائرات المسيرة على إسرائيل. وشددت بيربوك خلال تصريح مقتضب في برلين، على أن طهران «كادت تغرق منطقة بأكملها في الفوضى»، داعية جميع الأطراف إلى التصرف «بحذر»، لأنه «لا بد من وقف دوامة التصعيد».


بمشاركة دول غربية... كيف تصدّت إسرائيل للهجوم الإيراني؟

منظومة «آرو - 3» أو «حيتس» أو «السهم» (موقع شركة الصناعات الجوية الإسرائيلية)
منظومة «آرو - 3» أو «حيتس» أو «السهم» (موقع شركة الصناعات الجوية الإسرائيلية)
TT

بمشاركة دول غربية... كيف تصدّت إسرائيل للهجوم الإيراني؟

منظومة «آرو - 3» أو «حيتس» أو «السهم» (موقع شركة الصناعات الجوية الإسرائيلية)
منظومة «آرو - 3» أو «حيتس» أو «السهم» (موقع شركة الصناعات الجوية الإسرائيلية)

أطلقت إيران هجوماً مركباً تضمن طائرات مسيرة وصواريخ باليستية وصواريخ جوالة (كروز)، في محاولة لتخطي النظام الدفاعي الإسرائيلي متعدد الطبقات.

وقال العميد في جيش الاحتياط، تسفيكا حيموفتش، إن إسرائيل تعتمد على 3 دوائر دفاعية لمجابهة الهجمة الإيرانية. الدائرة الأولى هي الطائرات الحربية التي تحوم في الجو، والدائرة الثانية هي التشويش على منظومات التوجيه مثل نظام التموضع العالمي (جي بي إس)، أو المنظومات الشبيهة مثل «جلوناس» الروسي و«بايدو» الصيني، والدائرة الثالثة هي بطاريات الدفاع الجوي مثل «القبة الحديدية» و«حيتس 2» و«حيتس 3» و«مقلاع داود» و«باتريوت» الأميركي.

واستخدمت إيران في هجومها، مساء يوم السبت، نحو 185 طائرة مسيرة على الأرجح من طراز «شاهد»، و110 صواريخ أرض - أرض باليستي، ونحو 36 صاروخ جوال (كروز).

ويرجح فابيان هينز، الخبير في الشؤون العسكرية الإيرانية لدى المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية في برلين، أن إيران قد تكون استخدمت صاروخ «باوه» الجوال بمدى يصل إلى 1650 كيلومتراً، وفقاً لصحيفة «نيويورك تايمز».

ويمكن للصاروخ «باوه» أن يصل إلى إسرائيل، حيث تبلغ المسافة بين وسط إيران وإسرائيل نحو ألفي كيلومتر، لذا ستلجأ إيران إلى إطلاقه من مناطق قرب الحدود.

«تحالف قتالي قوي»

قال دانيال هاغاري المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، إن قواته بالتعاون مع ما سمّاه بـ«تحالف قتالي قوي» استطاعت إسقاط 99 في المائة من القذائف الإيرانية المختلفة التي أشار إلى أنها تخطت 300. وأضاف المتحدث أن فرنسا كانت من بين الدول المشاركة في الدفاع ضد الهجوم الإيراني على إسرائيل خلال الليل.

واستخدمت إسرائيل طائراتها الحربية للقيام بدوريات للتصدي إلى المسيرات والصواريخ الإيرانية ضمن هدفها بأن تسقطها خارج مجالها الجوي.

وقال أفيخاي أدرعي، المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، إن الطائرات الحربية «اعترضت أكثر من 10 صواريخ كروز خارج حدود إسرائيل»، مشيراً إلى أن «عشرات الطائرات تواصل انتشارها» للقيام بمهام دفاعية وهجومية.

لقطة من فيديو للجيش الإسرائيلي يظهر عودة طائرة «إف - 35» إلى قاعدة نيفاتيم (موقع الجيش الإسرائيلي)

ونشر الجيش مقطع فيديو يظهر عودة الطائرة «إف 35» إلى قاعدة نيفاتيم بعد قيامها بمهام جوية، ونشر صوراً تظهر طائرات «إف 15» قبل إقلاعها من القواعد الجوية.

وقالت وزارة الدفاع البريطانية إن طائرات مقاتلة وطائرة تزود بالوقود في الجو، شاركت مع نظيراتها الأميركية في التصدي للمسيرات والصواريخ الإيرانية.

وأكد مجلس الوزراء الأردني في بيان، أنه قد «جرى التعامل مع بعض الأجسام الطائرة التي دخلت إلى أجوائنا ليلة أمس، والتصدي لها».

التشويش على «GPS»

أعلنت إسرائيل أنها قامت بالتشويش على خدمة التموضع العالمي (GPS)، وهدفت إسرائيل من هذه الخطوة التأثير على مسار الطائرات المسيرة وصواريخ «كروز» الإيرانية، التي تعتمد على أنظمة التموضع للوصول إلى أهدافها، حيث يمكن خداعها لتسقط في البحر أو مناطق مفتوحة في الصحراء، ولا تصل إلى أهدافها المحددة مسبقاً.

وتستخدم إسرائيل التشويش على هذه الخدمة في مناطق الشمال منذ أشهر، في إطار صراعها مع «حزب الله» اللبناني الذي يستخدم في بعض هجماته طائرات انتحارية يستهدف بها مواقع للجيش الإسرائيلي قرب الحدود.

وسبق أن طلبت وزارة الخارجية اللبنانية، في نهاية مارس (آذار) الماضي، من بعثة لبنان لدى الأمم المتحدة، تقديم «شكوى عاجلة» لمجلس الأمن الدولي حول «اعتداءات» إسرائيل على السيادة اللبنانية «بالتشويش» على أنظمة الملاحة وسلامة الطيران المدني في أجواء مطار بيروت الدولي.

ولم يذكر الجيش الإسرائيلي في بياناته، أي مؤشر عن مدى نجاح التشويش على خدمة التموضع العالمي في خداع الطائرات المسيرة وصواريخ «كروز» التي استخدمتها إيران في هجومها.

وجدير بالذكر أن وكالة «فارس» الإيرانية نقلت عن مصدر مطلع في القوات الجوية التابعة لـ«الحرس الثوري» الإيراني، قوله إن «جميع الصواريخ (الإيرانية) التي تم تصنيعها على مدى الأعوام الـ12 الماضية لا تستخدم نظام تحديد المواقع العالمي (GPS) أو أي نظام دولي لتحديد المواقع».

أنظمة دفاعية متنوعة

تستخدم إسرائيل عدة أنظمة من بطاريات الدفاع الجوي لتغطية مديات وارتفاعات مختلفة، وتعمل بشكل تكاملي فيما بينها لتكوين «شبكة» من صواريخ الدفاع الجوي.

وتستخدم إسرائيل نظام «القبة الحديدية» بشكل واسع لحماية المواقع العسكرية والمدنية من الصواريخ والقذائف الصاروخية التي تطلق بانتظام من قطاع غزة وجنوب لبنان. وهي مصممة لإسقاط صواريخ يصل مداها إلى 70 كيلومتراً.

وباشرت بتطوير «القبة الحديدية» بعد حرب 2006 مع «حزب الله» في لبنان، قبل أن تنضم إليها الولايات المتحدة التي أسهمت بخبرتها في مجال الدفاع وبمليارات الدولارات.

وتصل نسبة اعتراض «القبة الحديدية» للصواريخ إلى نحو 90 في المائة، على ما تفيد شركة رافاييل العسكرية الإسرائيلية التي شاركت في تصميمها.

وبالإضافة إلى نظام «القبة الحديدية»، تمتلك إسرائيل بطاريات أخرى مضادة للصواريخ من بينها «آرو» (حيتس بالعبرية أي سهم)، قادرة على اعتراض صواريخ باليستية، على ارتفاع يصل إلى 2400 كيلومتر. وبالإضافة إلى نظام «مقلاع داود» المضاد للصواريخ متوسطة المدى والبعيدة، وكذلك نظام «باتريوت» الأميركي.

وأوضح أفيخاي أدرعي أن نظام «آرو»، رصد، مساء أمس (السبت)، عشرات من صواريخ أرض - أرض في طريقها من إيران نحو إسرائيل، مضيفاً: «اعترضت الدفاعات الجوية بنجاح من خلال نظام السهم (حيتس) إلى جانب التعاون مع الدول الشريكة الاستراتيجية، معظم عمليات الإطلاق قبل اجتيازها إلى داخل الأراضي الإسرائيلية».


كيف يمكن أن ترد إسرائيل على الهجوم الإيراني؟

إطلاق سابق لصواريخ دفاع جوي من نظام القبة الحديدية الإسرائيلي (أرشيفية- د.ب.أ)
إطلاق سابق لصواريخ دفاع جوي من نظام القبة الحديدية الإسرائيلي (أرشيفية- د.ب.أ)
TT

كيف يمكن أن ترد إسرائيل على الهجوم الإيراني؟

إطلاق سابق لصواريخ دفاع جوي من نظام القبة الحديدية الإسرائيلي (أرشيفية- د.ب.أ)
إطلاق سابق لصواريخ دفاع جوي من نظام القبة الحديدية الإسرائيلي (أرشيفية- د.ب.أ)

أطلقت إيران طائرات مُسيَّرة متفجرة وصواريخ على إسرائيل، في وقت متأخر من مساء أمس (السبت)، في أول هجوم مباشر تشنه على إسرائيل.

وجاء الهجوم رداً على ضربة يشتبه بأنها إسرائيلية، استهدفت القنصلية الإيرانية في العاصمة السورية، في الأول من أبريل (نيسان)، وأسفرت عن مقتل سبعة من «الحرس الثوري».

وحذَّرت إيران اليوم (الأحد) إسرائيل من أنها ستتعرض لهجمات أكبر إذا ردت على الهجوم الذي شنته خلال الليل، مضيفة أن القواعد الأميركية ستُستهدف أيضاً إذا دعمت واشنطن أي عمل عسكري إسرائيلي ضد إيران.

فكيف يمكن أن ترد إسرائيل على الهجوم الإيراني؟

ذكر تقرير نشرته صحيفة «التلغراف» البريطانية، أن تحركات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو التالية ستتوقف قبل كل شيء على مدى الضرر الذي أحدثه هجوم ليلة السبت، وعلى مدى أهمية المواقع التي استهدفتها إيران.

وأعلن الجيش الإسرائيلي، الأحد، في بيان «إحباط» الهجوم، مؤكداً اعتراض «99 في المائة» من الطائرات المُسيَّرة والصواريخ التي أُطلقت، بمساعدة حلفاء تتقدمهم الولايات المتحدة، ومشيراً إلى وقوع أضرار «طفيفة» في قاعدة نوفاطيم العسكرية، من دون أن تؤدي إلى تعطيل عملها.

ولفت تقرير «التلغراف» إلى أن ضرب عدد قليل من الأهداف العسكرية ربما سمح لإيران بالشعور بأنها «حققت هدفها في إخافة إسرائيل، دون إغراق المنطقة بأكملها في الحرب».

وقد تكون مثل هذه النتيجة ضمن السيناريوهات التي توقع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حدوثها، كنتيجة لشن الهجوم على القنصلية في دمشق، قبل أن يوافق عليه، ومن ثم فإنه قد لا يفكر في أي رد عليها.

وقالت البعثة الإيرانية في الأمم المتحدة، في بيان لها، إنه يمكن بعد الضربة على إسرائيل «اعتبار الأمر منتهياً».

رد قوي

ومن جانب آخر، هناك توقعات بأن إسرائيل قد تقوم بالرد على الهجوم الإيراني.

ونقلت القناة «12» التلفزيونية الإسرائيلية، عن مسؤول إسرائيلي كبير لم تذكر اسمه، أن إسرائيل تعتزم توجيه «رد قوي» على «الهجمات الإيرانية غير المسبوقة».

وتوقع تقرير «التلغراف» أن نتنياهو قد يطلق رداً مماثلاً، تنفذ فيه إسرائيل غارات جوية على أهداف في إيران، على غرار تلك التي تم استهدافها في الهجوم الأخير، مثل القواعد العسكرية أو المباني الحكومية.

ومن الخيارات الواضحة الأخرى للانتقام الإسرائيلي، شن ضربات جوية على مقرات «الحرس الثوري» الإيراني أو قواعده.

ويقول بعض المحللين إن هذه الجولة من الهجمات المتبادلة قد تستمر بضعة أيام أو أسابيع. وفي مرحلة ما، قد يوقف الجانبان الهجمات، مع شعور كل منهما بأنه قد اتخذ الموقف المناسب.

ولكن إذا تصاعدت الأمور، فسوف يظل هناك احتمال لاندلاع حرب واسعة النطاق بين إيران وإسرائيل، وفقاً للمحللين.

وقد تستغل إسرائيل الهجوم الأخير لتدمير برنامج الأسلحة النووية الإيراني الذي تعمل منذ سنوات على تفكيكه، عبر ضربات سرية.

هل تريد إيران حقاً أن تخوض حرباً مع إسرائيل؟

هناك بضعة أسباب للشك في هذا الأمر.

ويقول الخبراء إن إيران لن تكون مستعدة عسكرياً للحرب، كما أنها تخضع بالفعل لعقوبات غربية معوقة. هناك أيضاً معارضة داخلية هائلة للنظام الإيراني، كما ظهر في حركة الاحتجاج الهائلة عام 2022.

لكن هذا الهجوم انطلق مباشرة من الأراضي الإيرانية، وهذا لا يتناسب مع نمط سلوك طهران السابق؛ حيث شنت هجمات سرية على إسرائيل، أو اعتمدت على وكلاء إقليميين لتنفيذ أوامرها.

وهذا يعني أن إسرائيل والغرب أصبحا الآن في منطقة مجهولة وخطيرة، وفقاً للمحللين.


ترجيحات بأن معظم المُسيَّرات الإيرانية التي مرت فوق سوريا أسقطتها إسرائيل

أجسام مضيئة تظهر في سماء عمان خلال الهجوم الإيراني على إسرائيل مساء أمس (رويترز)
أجسام مضيئة تظهر في سماء عمان خلال الهجوم الإيراني على إسرائيل مساء أمس (رويترز)
TT

ترجيحات بأن معظم المُسيَّرات الإيرانية التي مرت فوق سوريا أسقطتها إسرائيل

أجسام مضيئة تظهر في سماء عمان خلال الهجوم الإيراني على إسرائيل مساء أمس (رويترز)
أجسام مضيئة تظهر في سماء عمان خلال الهجوم الإيراني على إسرائيل مساء أمس (رويترز)

قال مصدران من أجهزة مخابرات غربية اليوم (الأحد) إن أغلب الطائرات المُسيَّرة الإيرانية التي مرت بالمجال الجوي السوري، خلال الهجوم الإيراني ليلاً، أسقطتها طائرات حربية إسرائيلية وأميركية، قبل الوصول لأهدافها في إسرائيل.

وأضافا لوكالة «رويترز» للأنباء، أن دفاعات الاعتراض الجوي أسقطت عشرات الصواريخ والطائرات المُسيَّرة التي أطلقتها إيران وحلقت فوق جنوب سوريا، في محافظة درعا ومرتفعات الجولان السورية، وعدة مواقع في شرق سوريا على الحدود مع العراق.

وشنت إيران في ساعة متأخرة من مساء السبت هجوماً بالطائرات المُسيَّرة والصواريخ، انطلاقاً من أراضيها باتجاه إسرائيل، وذلك بعد مقتل قائد كبير في «الحرس الثوري» في هجوم إسرائيلي، استهدف القنصلية الإيرانية في دمشق الأسبوع الماضي.


إيران: العملية العسكرية ضد إسرائيل كانت تحذيرية

صواريخ تم اعتراضها أطلقت من إيران باتجاه شمال إسرائيل (أ.ف.ب)
صواريخ تم اعتراضها أطلقت من إيران باتجاه شمال إسرائيل (أ.ف.ب)
TT

إيران: العملية العسكرية ضد إسرائيل كانت تحذيرية

صواريخ تم اعتراضها أطلقت من إيران باتجاه شمال إسرائيل (أ.ف.ب)
صواريخ تم اعتراضها أطلقت من إيران باتجاه شمال إسرائيل (أ.ف.ب)

قال محمد باقري، رئيس هيئة الأركان العامة بالجيش الإيراني، اليوم (الأحد)، إن العملية العسكرية التي شنتها إيران ضد إسرائيل الليلة الماضية، كانت تحذيرية فقط.

وقال في تصريحات نقلتها «وكالة أنباء العالم العربي» نقلاً عن قناة «العالم» التلفزيونية الرسمية، إن الضربة لم تستهدف أي مواقع اقتصادية.

وأضاف باقري أن أنظمة الدفاع الجوي ستدخل جميعها العمل إذا كانت هناك حاجة لذلك.

ومن جانبه، قال حسين سلامي، القائد العام لـ«الحرس الثوري» الإيراني، إن صواريخ «كروز» التي أطلقتها بلاده تمكنت من عبور الدفاع الدقيق والحماية المعقدة التي قامت بها إسرائيل بمساعدة أميركا، في المجال الجوي العراقي والأردني وحتى سوريا.

وأوضح: «حتى اللحظة لا نملك معلومات دقيقة عن نتائج عمليات ليلة أمس؛ لكن لدينا معلومات بأنها تمت بنجاح وحققت أهدافها بدقة».

وتابع: «قمنا بعمليات محدودة بحجم ووزن معين لتحذير إسرائيل، وكان يمكن أن تكون عملية موسعة».

وأضاف قائد «الحرس الثوري»: «اتخذنا معادلة جديدة مع إسرائيل، وهي الرد على أي اعتداء من جهتها من الأراضي الإيرانية مباشرة».

وفي السياق نفسه، عدّ الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي اليوم (الأحد)، أن الحرس الثوري «لقن إسرائيل درساً قوياً»، بعد هجمات أمس، ونقلت قناة «العالم» التلفزيونية الرسمية عن رئيسي قوله: «أبناء إيران في حرس الثورة سجلوا بالتنسيق مع جميع القطاعات الدفاعية والسياسية صفحة ناصعة في تاريخ البلاد، ولقنوا الصهاينة درساً بليغاً».

وتابع: «رجال القوات المسلحة الشجعان يراقبون جميع التحركات بالمنطقة، وإذا نفذ الصهاينة وحماتهم تحركات متهورة فإنهم سيتلقون رداً حاسماً أشد عنفاً بكثير».


الجيش الإسرائيلي: فرنسا ساعدت في صد هجوم إيران

طائرة مُسيَّرة أو صاروخ شمالي إسرائيل (إ.ب.أ)
طائرة مُسيَّرة أو صاروخ شمالي إسرائيل (إ.ب.أ)
TT

الجيش الإسرائيلي: فرنسا ساعدت في صد هجوم إيران

طائرة مُسيَّرة أو صاروخ شمالي إسرائيل (إ.ب.أ)
طائرة مُسيَّرة أو صاروخ شمالي إسرائيل (إ.ب.أ)

قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، اليوم (الأحد)، إن فرنسا كانت من بين الدول المشاركة في الدفاع ضد الهجوم الإيراني على إسرائيل خلال الليل.

وأضاف: «تمتلك فرنسا تكنولوجيا جيدة للغاية وطائرات ورادارات، وأعلم أنهم كانوا يساهمون بعمل دوريات في المجال الجوي»، وفقاً لوكالة «رويترز».

وأشار المتحدث إلى أنه ليس لديه تفاصيل دقيقة عما إذا كانت الطائرات الفرنسية قد أسقطت أياً من الصواريخ التي أطلقتها إيران.

وشنت إيران هجمات مساء يوم السبت، أطلقت فيها مئات المُسيَّرات والصواريخ من أراضيها باتجاه إسرائيل، وقالت إنها رداً على قصف قنصليتها بدمشق.