عريقات: الاستيطان يتكثف 25 % سنوياً

عريقات: الاستيطان يتكثف 25 % سنوياً

الجمعة - 26 رجب 1441 هـ - 20 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15088]

اتهم أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، إسرائيل بتكثيف الاستيطان منذ بداية عهد الرئيس الأميركي دونالد ترمب، بنسبة 25 في المائة بشكل سنوي.
وقال عريقات إن تكثيف النشاطات الاستعمارية الاستيطانية الإسرائيلية، يعتبر جزءاً لا يتجزأ من خطة الضم والاستيطان لترمب ونتنياهو. وأضاف أن هدف ترمب ونتنياهو الأساسي، الآن، هو تأكيد موقفهما بالادعاء أن الاستيطان لا يتعارض مع القانون الدولي، استمراراً في محاولاتهما شرعنة الاستيطان والضم والأبرتهايد، وبالتوازي يتنكرون للحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني.
وأوضح أن غطرسة وجهل الفريق الأميركي للسلام في الشرق الأوسط، أدى إلى العمى الآيديولوجي السياسي. الأمر الذي يعتبر بمثابة إعلان حرب على القانون الدولي، وهذا ليس حدثاً منعزلاً، لكنه يحدث في سياق خطة الضم الإسرائيلية المقدمة كمبادرة سلام أميركية، تهدف إلى تطبيع الجرائم، بما في ذلك الضم والفصل العنصري، بينما يديمان حرمان الشعب الفلسطيني من حقوقه غير القابلة للتصرف.
وقال عريقات إذا أراد المجتمع الدولي فعلاً حماية إمكانية السلام الشامل والعادل على أساس القانون الدولي والشرعية الدولية وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، فإن عليه أن يتحمل مسؤولياته، بما يشمل فرض عقوبات على السلطة القائمة بالاحتلال، إسرائيل.
واتهامات عريقات تؤكد تقارير دولية سابقة حول الأمر. ففي نهاية العام الماضي، قالت هيئة الأمم المتحدة في تقرير قدم أمام جلسة لمجلس الأمن، إن عدد الوحدات الاستيطانية التي قُدمت خطط لبنائها في الأراضي الفلسطينية، أو تمت الموافقة عليها خلال العام بلغ 10000 وحدة، مقارنة بنحو 6800 في كل من العامين الماضيين. وأضاف التقرير، أنه «منذ 2016 جرى التخطيط أو تمت المصادقة على مخططات لإقامة أكثر من 22000 وحدة استيطانية جديدة في مستوطنات الضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية، وصدرت مناقصات لإقامة 8000 وحدة».
ويصرّ الفلسطينيون على إزالة المستوطنات بصفتها غير شرعية، لكن إسرائيل ترفض ذلك. ويوجد صراع كبير بين السلطة وإسرائيل حول هذه المستوطنات على الأرض، وسياسياً، وفي دول العالم.


اسرائيل israel politics

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة