سنوات السينما

سنوات السينما

الجمعة - 26 رجب 1441 هـ - 20 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15088]
نك نولتي في «الخيط الأحمر الرفيع»

- الفيلم: (The Thin Red Line) ‬
- العام: ‪(‬2007‪)
- التقييم: ★★★★
في عامين متتاليين، 2006 و2007، ظهر فيلمان يدوران في رحى الحرب العالمية الثانية. واحد جيد والآخر أفضل منه. الأول حقق نجاحاً خارقاً. الثاني لم ينجز هذا الوعد ويكاد النسيان أن يطويه.‬
إنهما «إنقاذ المجند رايان» لستيڤن سبيلبرغ، والثاني «الخيط الأحمر النحيف» لترنس مالك.
هذا الثاني انتمى لسينما فنية تمارس التأمل في حالات الإنسان والطبيعة الداخلية التي تحركه في اتجاهات حياته. انتمى لفنان ينظر إلى العالم وجودياً ويحلله روحانياً ويسبر عمق شخصياته على نحو يختلف عن كل مخرج حي آخر.
في أساسه هو اقتباس لرواية جيمس جونز المنشورة سنة 1962 كنوع من السيرة الذاتية له. كتب جونز الرواية جزءاً من ثلاثية حول تلك التجربة التي خاضها خلال الحرب، واشتملت على «من هنا حتى الأبدية» (1951)، و«الخيط الأحمر الرفيع» (1962)، ثم «ويسل» (Whistle التي مات قبل أن يكملها ونشرت بعد عام على وفاته سنة 1978).
بعدما تم اقتباس «من هنا حتى الأبدية» (From Here to Eternity) على يدي المخرج فرد زنمان سنة 1953 أنجز أندرو مارتن نسخة من «الخيط الأحمر الرفيع» سنة 1964 والعلاقة بين هذه النسخة وبين فيلم ترنس مالك تناقضية لا يجمع بين طرفيها إلا خيط نحيف بدوره.
كان مالِك انقطع عن الإخراج عشرين سنة قبل عودته لتحقيق هذا الفيلم. قبله أخرج «بادلاندز» سنة 1973، و«أيام الجنة» سنة 1978، ثم توقف عن العمل رغم النجاح النقدي الذي لفت الأنظار إليه.
فيلم مالِك حربي النوع، لكنه إنساني الشغف. يحتوي على نوعين من الشخصيات: جنود يتمنون لو أتيح لهم التواجد في أماكن أخرى تخلو من القتل، أو مع أحبائهم وذويهم، وآخرون مندفعون لتحقيق الغاية التي جاءوا من أجلها: قتل العدو. الغطاء الأكبر لهذه الغاية هو الحرب الواقعة في اتجاهين، فالعدو هنا (اليابانيون) يمارسون العدوان بقدر ما يمارس الأميركيون القتال. والكل أمام احتمالين يكسوهما غبار المعارك والقذائف وأصوات الرصاص المتطاير: أن يَقتل أو يُقتل.
ما يشغل بال المخرج ليس المعارك بحد ذاتها، رغم ذلك يدير مشاهد القتال بواقعية وخبرة. ما بين هذه المشاهد يملأ المخرج الوقت بالمناجاة والحوارات والتأملات وبالتعليق الصوتي. إنه كمن يريد اختصار العالم إلى تلك الفترة الزمنية التي يستعرضها متحدثاً عن الوداعة والعنف على حد سواء.
لدينا الضابط كولونيل تول (نك نولتي) الذي يصل متحمساً لخوض المعركة الفاصلة والكابتن ستاروس (إلياس كوتياس) الذي يهتم برجاله ويريد تجنيبهم الموت إذا استطاع. هذا على عكس ولش (شون بن) الذي يتبدى لنا قائداً يريد الإنجاز بصرف النظر عن الثمن المدفوع. هناك شخصيات أخرى، أبرزها تلك التي يؤديها بن تشابلن الذي يستغل استراحات المحارب لكي يكتب لحبيبته كل ما في داخله من مشاعر. أيضاً ذلك المجند الهارب من الخدمة (جيم كاڤييزل) الذي يشعر بالألفة وسط الغابة ومستوطنيها الأصليين.
تتقاطع هذه الشخصيات ويحوم المخرج فوقها جميعاً. ما يلبث ستاروس وتول أن يتعارضا عندما يرفض الأول تنفيذ أوامر قائده بالهجوم لأنه يعتبر ذلك خطأ سيؤدي لإبادة رجاله.
«الخيط الأحمر الرفيع» كان بداية توجهات المخرج صوب الكاميرا التي لا تركّز على الشخص أو المكان. تتركهما لتنتقل إلى سواهما. هذا كان جديداً على النقاد حينها؛ مما جعل بعضهم يعتقد أنه شاهد فيلماً غير مترابط الوقائع ولا يمر في سياق واحد. هذا إلى جانب أن عديدين دخلوا الفيلم آملين في عمل يعزز رؤاهم حول السينما الحربية الجديدة كما رسمها سبيلبرغ في فيلمه. عوض ذلك وجدوا عملاً يبحث في الحرب كمفهوم مناهض لما كان على الإنسان أن يمارسه كلقاء مع الروح والطبيعة معاً.


أميركا سينما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة