«في كل أسبوع يوم جمعة» دراما الجريمة تخطف اهتمام المصريين

«في كل أسبوع يوم جمعة» دراما الجريمة تخطف اهتمام المصريين

مؤلف العمل رفض اتهامه بـ«الإساءة لمرضى التوحد»
الجمعة - 26 رجب 1441 هـ - 20 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15088]
القاهرة: أحمد فاروق

استطاع مسلسل «في كل أسبوع يوم جمعة» خطف الاهتمام في مصر، وتصدر قوائم البحث على المواقع الإلكترونية، بعد عرض حلقاته على إحدى المنصات الرقمية أخيراً. المسلسل المأخوذ عن رواية تحمل الاسم نفسه للكاتب المصري إبراهيم عبد المجيد، وسيناريو نجله الكاتب إياد إبراهيم، تدور أحداثه حول شخصية «نور» التي تجسدها منة شلبي، والتي يطاردها ماضيها فتقرر مع عائلتها أن تتظاهر بالموت، لتبدأ حياة أخرى جديدة باسم «ليلى»، تكون فيها مضطرة للحياة مع زوجها «عماد» مريض التوحد الذي يجسده آسر ياسين، لتحدث سلسلة من الجرائم.
وجذبت تفاصيل الرواية، وعوالمها الكثيرة كاتب سيناريو العمل إياد إبراهيم، الذي يقول لـ«الشرق الأوسط»، إنه «منذ قرأ الرواية في عام 2009 جذبته فكرتها جداً، وفكر في تحويلها إلى سيناريو مسلسل تلفزيوني منذ 3 سنوات تقريبا، قبل أن تتحول لواقع بعد تعاقده مع المنتج ممدوح السبع، وحماس المنتج محمد حفظي في مرحلة لاحقه للانضمام إلى المشروع»، مشيراً في الوقت نفسه إلى «أنه كان من المخطط تقديم المسلسل في 30 حلقة، ولكن بعد التعاقد مع منصة (شاهد)، كتب له معالجة جديدة لتقديمه في 10 حلقات فقط، ليتناسب مع طبيعة المنصات الرقمية».
ووفق إياد فإن «والده الكاتب إبراهيم عبد المجيد يؤمن بأنه مسؤول فقط عن الرواية، وعندما تتحول لعمل فني، فالسيناريو مسؤولية المؤلف، وهو في ذلك ينتمي لمدرسة الأديب الراحل نجيب محفوظ الذي كان لا ينشغل كثيراً بالأعمال التي تؤخذ عن رواياته، عكس أديب آخر مثل يوسف إدريس الذي كان يحرص على متابعة السيناريو في كل مراحله ليضمن عدم بعده كثيراً عن الرواية التي كتبها». مؤكداً أن والده «منحه حرية كاملة، ولم يتدخل على الإطلاق في عمله، بل إنه لم يقرأ المعالجة الأولية ولا السيناريو، وفوجئ بالتغييرات التي حدثت على الرواية عند المشاهدة مع الجمهور».
مسلسل «في كل أسبوع يوم جمعة»، بطولة منة شلبي وآسر ياسين وسوسن بدر وأحمد خالد صالح، وإخراج محمد شاكر خضير، عُرض ضمن الخريطة الجديدة لمنصة «شاهد» التي كشفت مجموعة MBC عنها في بداية العام الجاري، وشملت عدداً كبيراً من المسلسلات الدرامية أبرزها «اللعبة»، و«مملكة إبليس»، و«العميد»، و«عهد الدم»، و«نمرة اتنين».
وعن اتهام المسلسل بالإساءة لمرضى التوحد عبر شخصية «عماد» التي يجسدها آسر ياسين، يقول المؤلف، إن «هناك سوء تفاهم يحدث في كل مرة يتم تقديم شخصية اجتماعية أو مهنية على شاشة السينما أو التلفزيون، فـ(عماد) لا يمثل مرضى التوحد في المسلسل ولكنه يمثل نفسه، فهو شخصية له ماضٍ أوصله لما هو فيه، وبالتالي لا يقتل لأنه مريض توحد، بدليل أن (ليلى) التي تجسدها منة شلبي ليست مريضة بالتوحد وتشاركه القتل لأسبابها الخاصة».
«يعد المسلسل مغامرة محسوبة، عكس مسلسلات أخرى أنتجت للمنصات الرقمية في عالمنا العربي»، بحسب الناقد الفني أندرو محسن، الذي يقول لـ«الشرق الأوسط»، إن «هذا المسلسل منذ اللحظة الأولى تشعر بأنه مختلف عن غيره، سواء في الفورمات الذي قدم في 10 حلقات فقط، كما أنه لم يراهن على الشباب، ولكن كان ذات ثقل في كل عناصره، وهذا يؤكد أن صناعه منذ اللحظة الأولى يعرفون ماذا يريدون».
تقديم المسلسل في 10 حلقات، أمر يراه محسن، «مناسباً جداً لمسلسل يعرض أون لاين، ومناسباً أكثر لمسلسل ينتمي إلى الجريمة والتشويق، فرغم أن طبيعته قريبة من مسلسل (قابيل) الذي عرض في شهر رمضان الماضي، فإنه لا يعاني من المط والتطويل، عكس (قابيل) الذي شعر المشاهد في منتصف حلقاته بشيء من الملل». وفق محسن.
ويرى نقاد ومتابعون أن اختيارات المخرج محمد شاكر خضير، من الممثلين كانت موفقة جداً، فأغلبهم تم تسكينهم بشكل جيد، فمنة شلبي قدمت دوراً جيداً جداً، بحسب أندرو الذي يوضح أن «هذا الأداء المحترف يعود الفضل فيه للمخرج بدرجة كبيرة جداً، فقدمت شخصية تتحول من امرأة مقهورة لأخرى قوية لثالثة تعاني من جانب جنوني، وهذا التحول لم يحدث بشكل حاد ومفاجئ، ولكنه كان يتطور تدريجيا، أما آسر ياسين، فأسند له شخصية صعبة جداً، وحاول بكل طاقته أن يقدمها كما يجب أن تكون، ولكن كان هناك شعور مستمر بمبالغته في تجسيد مرض التوحد، لكن كان أداء أحمد خالد صالح هو الأكثر لفتا للانتباه، فقد ظهر في هذا المسلسل بشكل مختلف عن كل تجاربه السابقة، وقدم شخصية وكيل النيابة الذي يحب ذاته أكثر من أي أحد، فرغم أنه كانت تجمعه علاقة حب بمنة شلبي إلا أنه ظل شخصية عنيفة وجافة».


مصر دراما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة