رونالدو: لا أخشى فكرة رئاسة الاتحاد البرازيلي

رونالدو: لا أخشى فكرة رئاسة الاتحاد البرازيلي

روسيف وبلاتر يصفيان الأجواء بعد أزمة تصريحات «المونديال»
الأربعاء - 21 شهر ربيع الأول 1435 هـ - 22 يناير 2014 مـ
رونالدو

قال نجم كرة القدم البرازيلي السابق رونالدو إنه لا يخشى فكرة تولي منصب رئيس الاتحاد البرازيلي للعبة في المستقبل، معربا عن اقتناعه بقدرته على المساهمة في «تغيير صورة» اللعبة في بلاده.
وقال رونالدو (الظاهرة) في مقابلة نشرتها صحيفة «استوي» الأسبوعية «لا أخشى تولي رئاسة الاتحاد البرازيلي لكرة القدم إذا وضعت هذا هدفا لي في يوم ما.. العمل بشفافية سيسهم في تغيير صورة كرة القدم البرازيلية. لدي هذا الهدف الآن، وأعتبره تحديا كبيرا لي». وأكد رونالدو، متصدر قائمة أفضل الهدافين في بطولات كأس العالم عبر التاريخ، أن وجوده على رأس الاتحاد البرازيلي للعبة سيسهم في محو صورة الفساد التي علقت بالمسؤولين عن اللعبة في بلاده. وأوضح «الاتحاد البرازيلي هو الكيان الذي يجب أن ينظم كرة القدم. والبرازيليون شغوفون بكرة القدم. لدي ما أضيفه. قصة حياتي طريفة وليس فيها سقطات أو انحرافات مالية أو فساد. المصادر التي أحصل على أموالي منها واضحة، كما سددت جميع الضرائب المستحقة علي. العمل بشفافية سيسهم في تغيير صورة كرة القدم البرازيلية».
ورغم هذا، قال المهاجم السابق إنه لا يفكر حاليا في الترشح لرئاسة الاتحاد البرازيلي للعبة؛ لأنه يفضل التركيز في عمله باللجنة المنظمة لبطولة كأس العالم 2014 بالبرازيل. ولدى سؤاله عن الانتقادات القاسية التي توجه لاستعدادات البرازيل للبطولة، ومنها انتقادات زميله السابق المهاجم المعتزل روماريو، قال رونالدو إنه يفضل تجاهل هذا. وقال «لم أرَ روماريو من قبل يفعل شيئا لكرة القدم من خلال عضويته في البرلمان. ليس ممثلا لكرة القدم في البرلمان. لا أبالي بما يقوله».
من جهة أخرى، تزور ديلما روسيف، رئيسة البرازيل، غدا الخميس؛ مقر الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بمدينة زيوريخ السويسرية، تلبية لدعوة السويسري جوزيف بلاتر، رئيس الفيفا، وذلك على هامش حضور روسيف فعاليات المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس. ويحضر اللقاء بين روسيف وبلاتر وزير الرياضة البرازيلي ألدو ريبيلو، وذلك قبل أقل من خمسة أشهر من انطلاق فعاليات بطولة كأس العالم 2014 بالبرازيل. وينتظر أن يشهد اللقاء تصفية الأجواء بين روسيف وبلاتر بعد الانتقادات التي وجهها الأخير لاستعدادات البرازيل لاستضافة البطولة.
وفي الخامس من يناير (كانون الثاني) الحالي، انتقد بلاتر التأخير في استعدادات البرازيل، وقال في مقابلة صحافية إن هذه التأخيرات هي الأسوأ في بطولات كأس العالم منذ أن تولى رئاسة الفيفا. وجاء رد روسيف في اليوم التالي على حسابها الشخصي بموقع «تويتر» للتواصل الاجتماعي عبر الإنترنت، حيث ذكرت دون الإشارة مباشرة لبلاتر «الطلب على تذاكر مباريات البطولة هو الأعلى في بطولات كأس العالم، ويكشف عن تطلع المشجعين في كل مكان بالعالم للبرازيل». وحاول بلاتر إنهاء هذه الأزمة، عبر «تويتر» أيضا، وأكد أن الاستعدادات للمونديال «اكتملت في 12 موقعا»، وتوقع أن تحقق البطولة نجاحا كبيرا.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة