استخدام واشنطن لتعبير «الفيروس الصيني» يطلق حرباً كلامية مع بكين

ترمب يؤكد أن الاتفاق التجاري لن يتأثر

استخدام واشنطن لتعبير «الفيروس الصيني» يطلق حرباً كلامية مع بكين
TT

استخدام واشنطن لتعبير «الفيروس الصيني» يطلق حرباً كلامية مع بكين

استخدام واشنطن لتعبير «الفيروس الصيني» يطلق حرباً كلامية مع بكين

تصاعد الجدل بين واشنطن وبكين حول فيروس «كورونا» المستجد، وكذلك على خلفية إبعاد صحافيين أميركيين من الصين التي قالت إنه جاء رداً على قيام واشنطن بإجراءات مماثلة بحق مؤسسات صحافية صينية قبل نحو أسبوعين.
وقال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في مؤتمر صحافي مساء الثلاثاء، إن الصين تقوم بحملة تضليل لتغيير المسؤولية عن انتشار الفيروس القاتل، مشيراً إلى أنه سيأتي اليوم الذي نقوم فيه بتقييم كيفية استجابة العالم بأسره لهذا الوباء. وأضاف: «نحن نعلم أن الحكومة الصينية كانت أول حكومة أدركت وجود فيروس ووهان، وكان يتطلب ذلك إطلاق إشارة الإنذار؛ لكن العالم استغرق وقتاً طويلاً ليعلم من الصين عن خطورة ما يجري». وأضاف بومبيو أن الوقت ليس ملائماً الآن لتبادل الاتهامات، وينبغي التركيز على كيفية مواجهة هذا الوباء، والعمل على تقليل المخاطر وحماية الأميركيين والعالم منه، مطالباً كل الدول بالكشف عن بياناتها الحقيقية عن انتشاره. وانتقد بومبيو طرد الصحافيين الأميركيين قائلاً: «إن تشبيهه بالإجراء الذي اتخذته واشنطن بحق مؤسسات إعلامية صينية غير صحيح، فهو أمر مختلف جداً». وأكد أن إجراءات واشنطن تستهدف «أعضاء وسائل للدعاية الإعلامية الصينية»، داعياً الصين إلى التراجع عن قرارات الطرد التي «تمنع العالم من معرفة ما يحدث فعلياً داخل البلاد» بحسب قوله.
وكانت الصين قد أمرت عدة صحافيين أميركيين يعملون في «نيويورك تايمز» و«واشنطن بوست»، و«وول ستريت جورنال»، بتسليم بطاقاتهم الصحافية خلال أسبوعين، ما يعني طردهم فعلياً من البلاد.
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن «نادي المراسلين الأجانب في الصين» أن هذا الإجراء شمل 13 مراسلاً على الأقل. وكان ثلاثة مراسلين لصحيفة «وول ستريت جورنال» قد طردوا في نهاية فبراير (شباط). لكن سلسلة العقوبات الجديدة تشكل بحجمها، الإجراء الأكثر صرامة الذي تتخذه السلطات الصينية ضد وسائل الإعلام الأجنبية.
وذكرت الخارجية الصينية أن هذه الإجراءات هي رد على قرار واشنطن «الفاضح» بتخفيض كبير في عدد الصينيين الذين يسمح لهم بالعمل لخمس وسائل إعلام صينية في الولايات المتحدة. وأعرب «نادي المراسلين الأجانب في الصين» في بيان، عن أسفه؛ لأن الصحافيين أصبحوا «بيادق» في المواجهة بين القوتين الكبريين. وقال إن «الصحافيين يقومون بتنوير العالم الذي نعيش فيه، وبهذا الإجراء تفرض الصين التعتيم على نفسها».
ورأى عدد من البرلمانيين الأميركيين وصحيفتا «واشنطن بوست» و«نيويورك تايمز» أن إعلان الصين «مؤسف؛ خصوصاً في أوج أزمة صحية عالمية تبدو فيها المعلومات مهمة أكثر من أي وقت مضى». ووصفت صحيفة «وول ستريت جورنال» من جهتها الإجراءات الصينية بأنها هجوم «غير مسبوق» على حرية الصحافة.
وبينما تبنى الرئيس الأميركي دونالد ترمب تعبير «الفيروس الصيني» في تصريحاته وتغريداته، وكذلك استخدم وزير خارجيته تعبير «فيروس ووهان»، لتأكيد أن الوباء جاء من الصين، أعربت الصين عن غضبها، مطالبة واشنطن بالكف عن إدانتها. وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الصينية: «نشعر باستياء كبير»، معتبراً ذلك «إدانة» لبلده. وتدعو بكين إلى عدم توجيه أصابع الاتهام إليها، من دون نتائج علمية حاسمة حول منشأ الفيروس الذي رصد للمرة الأولى في ووهان في ديسمبر (كانون الأول) الماضي. وفي الأسبوع الماضي، قال متحدث باسم الخارجية الصينية في تغريدة، إن الفيروس قد يكون انتقل إلى بلاده من الجيش الأميركي، من دون تقديم أدلة على ذلك. لكن الصين عادت وأعلنت أن الشخص الذي أدلى بذلك ليس مخولاً ولا يعكس موقفها. ورد ترمب قائلاً: «لا أقدِّر قول الصين إن جيشنا نقل لهم الفيروس. جيشنا لم ينقل الفيروس إلى أحد». واعتبر استخدامه صيغة «الفيروس الصيني» تعبيراً عن غضبه ورداً على هذه الاتهامات.
وعندما بدأ الوباء ينتشر خارج الصين، تراوحت مواقف الحكومة الأميركية بين إدانة غياب الشفافية لدى الجانب الصيني في البداية، والتعبير عن عدم ثقة الرئيس الأميركي بنظيره الصيني شي جينبينغ. وواصلت الصحف الأميركية حملتها على الحزب الشيوعي الصيني، مشككة في صحة الأنباء التي تخرج من بكين حول عمليات الاحتواء والإنجازات الطبية، في ظل التعتيم المفروض على الأنباء. لكن منع الولايات المتحدة بسرعة الأشخاص القادمين من الصين من دخول أراضيها أثار غضب بكين.
وانتهز بومبيو الأسبوع الماضي فرصة عرض التقرير السنوي لوزارة الخارجية الأميركية حول حقوق الإنسان، ليدين السياسة الصينية في إقليم شينجيانغ بشمال غربي الصين؛ حيث يحتجز مئات الآلاف من المسلمين على ما يبدو باسم مكافحة الإرهاب.
وتخوض إدارة ترمب مواجهات على جبهات أخرى ضد الصين، من الدفاع عن الديمقراطية في هونغ كونغ، إلى إدانة نزعتها التوسعية العسكرية في بحر الصين الجنوبي، مروراً بالاتهامات بتجسس صناعي.
لكن ترمب أكد أن الاتفاق التجاري الذي اتخذ شكل هدنة في حرب الرسوم الجمركية، وأبرم بعد أشهر من المفاوضات، لن يتأثر بالخلافات الجديدة المرتبطة بفيروس «كورونا» المستجد.



أرمينيا تعلن اعترافها بدولة فلسطينية

رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان (إ.ب.أ)
رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان (إ.ب.أ)
TT

أرمينيا تعلن اعترافها بدولة فلسطينية

رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان (إ.ب.أ)
رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان (إ.ب.أ)

أعلنت وزارة الخارجية الأرمينية، الجمعة، الاعتراف بدولة فلسطين بهدف المضي قدماً نحو السلام في الشرق الأوسط، مشددة على أن «الوضع حرج في غزة»، وفق ما ذكرته «وكالة الصحافة الفرنسية».

وقالت الوزارة، في بيان: «إذ تؤكد جمهورية أرمينيا احترامها القانون الدولي ومبادئ المساواة والسيادة والتعايش السلمي بين الشعوب، تعترف بدولة فلسطين».

وأشارت إلى أن «يريفان ترغب بصدق في تحقيق سلام دائم في المنطقة»، مذكّرة برغبتها في «التوصل إلى هدنة» في الحرب المستمرة في قطاع غزة.

ورحّب أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حسين الشيخ بالقرار الأرميني، وكتب على منصة «إكس»: «هذا انتصار للقانون والعدالة والشرعية ونضال شعبنا الفلسطيني من أجل التحرر والاستقلال».

ورداً على ذلك، استدعت وزارة الخارجية الإسرائيلية، الجمعة، سفير أرمينيا لدى إسرائيل «لتوجيه توبيخ صارم» ليريفان بعد إعلانها، بحسب بيان رسمي.

وقال البيان: «عقب اعتراف أرمينيا بدولة فلسطين، استدعت وزارة الخارجية السفير الأرميني لتوجيه توبيخ صارم» ليريفان.

من جهتها، رحّبت حركة «حماس» التي تخوض حرباً مع إسرائيل في قطاع غزة، بقرار يريفان، لافتة إلى أنّه «خطوة إضافية ومهمّة على طريق الاعتراف الدولي بحقوق شعبنا، وتطلّعاته في إنهاء الاحتلال الصهيوني... وإقامة دولته المستقلة ذات السيادة الكاملة وعاصمتها القدس».

وفي نهاية مايو (أيار)، اعترفت إسبانيا وآيرلندا والنرويج رسمياً بدولة فلسطين، مشيرة إلى رغبتها في تعزيز السلام في المنطقة. وأثارت هذه الخطوة غضب السلطات الإسرائيلية التي اتهمت مدريد ودبلن وأوسلو بتقديم «مكافأة للإرهاب».

واندلعت الحرب في غزة في السابع من أكتوبر (تشرين الأول)، في أعقاب هجوم نفّذته حركة «حماس» على الأراضي الإسرائيلية، أسفر عن مقتل 1194 شخصاً، غالبيتهم من المدنيين. واحتجز المهاجمون 251 رهينة، ما زال 116 منهم في غزة، من بينهم 41 يقول الجيش الإسرائيلي إنهم لقوا حتفهم.

ومنذ ذلك الحين، تردّ إسرائيل بحملة عنيفة من القصف والغارات والهجمات البرية أدّت إلى مقتل ما لا يقلّ عن 37 ألفاً و431 شخصاً معظمهم مدنيون في قطاع غزة، وفق وزارة الصحة في القطاع.

وتدهورت العلاقات بين إسرائيل وأرمينيا منذ خريف عام 2020، عندما اتهمت يريفان الدولة العبرية ببيع كميات ضخمة من الأسلحة لأذربيجان التي تمكّنت بعد هجوم خاطف في سبتمبر (أيلول) 2023 من السيطرة على إقليم كاراباخ الانفصالي المتنازع عليه بين باكو ويريفان منذ أكثر من ثلاثين عاماً.