500 عام من النساء الحوامل في الفنون بمعرض لندني

500 عام من النساء الحوامل في الفنون بمعرض لندني

الأربعاء - 23 رجب 1441 هـ - 18 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15086]
بورتريه للممثلة سارة سيدون في دور ليدي ماكبث (نيويورك تايمز) - «ذات الرداء الأحمر المجهولة» لماركوس غيرارتس الثاني (متحف تيت)
لندن: روزلين سولكاس

تقف الممثلة الأميركية ديمي مور، جانباً قبالة الكاميرا، إحدى يديها ملتفة حول صدرها، والأخرى مستقرة على بطنها، إذ كانت حاملاً في شهرها السابع. وكانت الصورة التي التقطتها المصورة الفوتوغرافية آني ليبوفيتز في عام 1991 وظهرت على غلاف مجلة «فانيتي فير» من أبرز لحظات تغير الثقافات التي شهدها عالم القرن الـ20.

تقول كارين هيرن، أمينة معرض «تصوير الحمل»، الذي استمر حتى 26 أبريل (نيسان) الماضي، في متحف «فاوندلينغ» في لندن: «لقد كانت لحظة فاصلة في تصوير وتمثيل الحمل، تلك النقطة التي بدأت فيها الصور المرئية للحمل تكتسب مزيداً من الزخم. ولكن حتى قبل 20 عاماً من الآن، لا تزال النساء الحوامل يرتدين ملابس أشبه بالخيام أثناء فترات الحمل». ويبدأ العرض بصور ترجع إلى القرن الخامس عشر، ويمر عبر تسلسل زمني يمتد لأكثر من 500 عام من الفنون واللوحات والتحف البريطانية. كما يتضمن صوراً، ورسوماً كاريكاتورية، وملابس، وبعض التحف النادرة، مثالاً بنموذج تشريحي نصفي صغير للغاية لامرأة حامل يكشف عن الجنين والأعضاء الموجودة بداخله.

تقول هيرن: «أشعر وأن ذلك يقدم لنا رؤية جديدة للنظر في حياة النساء عبر التاريخ».

ولقد بدأ اهتمام هيرن بتمثيل النساء الحوامل للمرة الأولى أثناء عملها كأمينة للفنون البريطانية من القرنين السادس عشر والسابع عشر في متحف «تيت». وأثناء التفاوض حول الاستحواذ على لوحة تعود إلى عام 1595 لامرأة حامل من نبلاء القوم، وقع في ذهنها أنه ليست هناك أي أبحاث تقريباً حول تمثيل النساء الحوامل في الفنون الغربية. ومن ثم شرعت في التحقيق وإلقاء المحاضرات حول هذا الموضوع. وعندما بدأت قبل 20 عاماً، كما تقول، كان الناس يساورهم شعور بعدم الارتياح في الغالب، واستشعروا بعض الحرج في الأمر. واكتشفت هيرن أنه على الرغم من وجود لوحات للنساء الحوامل في القرنين السادس عشر والسابع عشر، فليست هناك سوى أمثلة نادرة للغاية لمثل هذه اللوحات يمكن العثور عليها بين تلك الفترة وحتى أوائل القرن العشرين. وقالت إنها ركزت أبحاثها على الفنون البريطانية في المعرض، ولكن التشاور مع المختصين في بلدان أوروبية أخرى كشف أن صور النساء الحوامل كانت نادرة بدرجة نسبية على مدى القرون الماضية وقليلة للغاية لدى الغرب. وخلال جولة في المعرض، وعبر مقابلة شخصية أجريت مؤخراً، ناقشت هيرن بعضاً من صورها المفضلة من معرض «تصوير الحمل».

في عام 1526، وصل الرسام الألماني هانز هولبين الثاني إلى إنجلترا للمرة الأولى، حاملاً معه خطاب توصية من الفيلسوف الهولندي إيراسموس، إلى صديقه الإنجليزي السير توماس مور، الذي سوف يصبح عما قريب مستشاراً في بلاط الملك هنري الثامن. وطلب مور من الرسام الألماني رسم صورة عائلية له ولأفراد أسرته، التي أنجز الرسام هولبين لأجلها عدداً من الرسومات التمهيدية، بما في ذلك الرسم بالطباشير الأسود والملون، لكريمة السير توماس مور الصغرى، وكانت تدعى سيسلي.

تقول هيرن عن اللوحة: «كانت ترتدي صدرية علوية تقليدية من ملابس نساء النخبة النبلاء في تلك الفترة، غير أن الواجهة الأمامية لفستانها كانت فضفاضة، ويبدو أن يديها كانتا تستقران على بطنها، وهي التفاصيل التي كانت أكثر وضوحاً في اللوحة الكاملة بين أفراد أسرتها». وأضافت هيرن تقول إن نساء تلك الفترة كن يحاولن التعديل البسيط في ملابسهن حتى تلاءم فترة الحمل، وذلك بدلاً من حياكة ملابس معينة للحمل.

واستطردت هيرن في قولها: «الأمر الملحوظ في هذه اللوحة، أن الرسام هولبين التقط بعناية فائقة الحيوية والذكاء العفوي لتعبيرات السيدة سيسلي. ولقد كانت تبدو مرتاحة وعلى سجيتها تماماً في وقفتها أثناء الرسم».

وصل الرسام الفلمنكي ماركوس غيرارتس الثاني، إلى إنجلترا، رفقة والده، عندما كان صبياً صغيراً، ثم أصبح رساماً غزير الإنتاج ومن أبرز فناني البلاط الملكي منذ عام 1590. وقالت هيرن: «بحلول الوقت الذي أنجز فيه لوحته، في عام 1620، كان يواصل رسم النساء الحوامل بشكل واضح طيلة 25 عاماً، ولقد تطور أسلوبه الفني عبر سنوات العمل المستمر حتى صار أكثر تلقائية وطبيعية».

وأضافت هيرن: «لم نكن نعرف من هذه السيدة في اللوحة المرسومة، غير أن التطريز الفضي على تنورتها مع الدانتيل واللآلئ التي يرصعن الفستان الطويل تشير إلى أنها تنتمي إلى عائلة من نخبة القوم. وملاحظةٌ الطريقة التي تضع بها يديها على خصرها بصورة جميلة ومعبرة للغاية، إذ يبدو حملها واضحاً تماماً». وسرعان ما تلاشى الأمر من لوحات البلاط الملكي بحلول عام 1625، إذ جعلت اتجاهات الملابس الجديدة، التي طرحتها الملكة هنريتا ماريا الفرنسية، قرينة الملك الإنجليزي تشارلز الأول، من الحمل أقل ظهوراً وضوحاً، وبالتالي صارت الصور أكثر غموضاً عما كانت عليه.

كانت ملابس الحمل في القرن السابع عشر تشبه مشد الخصر لتأخذ شكل المرأة الحامل، وكانت هذه المجموعة من الملابس المصممة خصيصاً للنساء الحوامل، التي يرجع تاريخها إلى عام 1665 - 1675 مقترنة بملبس يلف الصدر والبطن من النسيج المطابق نفسه، ويتم ارتداؤه أسفل الفستان. ويُعتقد أنه جرى حياكة هذه الملابس لأجل النبيلة ماري فيرني، وكانت مصنوعة بعناية من الكتان، والحرير، والجلد، وشرائط البالين التي تستخرج من أفواه الحيتان.

تقول هيرن: {كان مشد الصدر والبطن يستقر أسفل الفستان، وكان يمكن توسيعه مع تطور فترات الحمل لدى المرأة، وكانت الشرائط في الجزء السفلي تتسع مع اتساع بطن المرأة الحامل. ومن المدهش محافظة نساء تلك الفترات على أنماط ملابسهن وألوانهن المفضلة من دون تغيير. وتعكس جودة هذه الملابس وضعية الحياة ومركز العائلة لصاحبة الملابس، وكانت أشبه ما تكون باللوحة الشخصية الحية».
- خدمة «نيويورك تايمز»


المملكة المتحدة Arts

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة