الجيش العراقي يستعيد السيطرة على بيجي.. وضربات التحالف تستهدف مسؤولي «داعش»

الجيش العراقي يستعيد السيطرة على بيجي.. وضربات التحالف تستهدف مسؤولي «داعش»

القيادة الأميركية: لا نستطيع تأكيد إن كان البغدادي ضمن القافلة التي داهمناها
الاثنين - 18 محرم 1436 هـ - 10 نوفمبر 2014 مـ

قال ضابط في الجيش العراقي برتبة عقيد وشاهد إن القوات العراقية وصلت الى وسط مدينة بيجي في شمال البلاد اليوم (الاحد)، في محاولة لكسر حصار تنظيم "داعش" لمصفاة بيجي القريبة؛ وهي أكبر مصفاة نفطية في البلاد.
وذكر العقيد أن القوات دخلت من الجنوب والغرب وسيطرت على حي التأميم ووسط المدينة.
وقال سلطان الجنابي - وهو من سكان بيجي - ان الاشتباكات مستعرة منذ ذلك الحين.
على صعيد متصل، أعلن الجيش الاميركي أمس (السبت) ان التحالف الدولي شن سلسلة ضربات جوية استهدفت مساء الجمعة قادة في تنظيم "داعش" كانوا مجتمعين قرب الموصل في العراق، من دون ان يتمكن مسؤولون اميركيون من تأكيد وجود زعيم التنظيم ابو بكر البغدادي بينهم.
وبعيد الاعلان عن الضربات الجوية، تناقلت قنوات تلفزيونية عربية السبت أنباء عن اصابة البغدادي وحتى مقتله في هذه الغارات، لكن المسؤولين الاميركيين لم يتمكنوا من تأكيد وجوده في الاجتماع.
وقالت القيادة الاميركية للشرق الاوسط وآسيا الوسطى (سنتكوم) في بيان، ان التحالف شن سلسلة ضربات جوية على "تجمع لقادة تنظيم داعش بالقرب من الموصل".
واوضح الناطق باسم القيادة الوسطى باتريك ريدر في بيان، ان القيادة "لا تستطيع تأكيد ما اذا كان زعيم داعش ابو بكر البغدادي مشاركا" في هذا الاجتماع.
وكانت واشنطن عرضت مكافأة قدرها عشرة ملايين دولار لمن يساعد في اعتقال البغدادي الذي ظهر في تسجيل فيديو للمرة الاولى في يوليو (تموز) الماضي.
وقالت القيادة الاميركية الوسطى في بيانها، ان ضربات جوية "دمرت ايضا قافلة من السيارات تتشكل من عشر شاحنات مسلحة تابعة لتنظيم داعش".
واكد ريدر ان التحالف "يواصل الضغط على شبكة داعش الارهابية للتأكد من تضاؤل حرية الحركة وحرية الاتصال لدى المجموعة".
وكان التحالف الدولي اعلن ان طائرات تابعة له قصفت ليل الجمعة /السبت مواقع لهذا التنظيم في شمال سوريا وشرقها بينها حقل نفطي.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة