الاتحاد يمدد تعليق تدريباته... وبرامج فردية للاعبين

شركة تطهر مرافق النادي والإدارة تحث الجميع على البقاء في المنزل

الاتحاد يمدد تعليق تدريباته... وبرامج فردية للاعبين
TT

الاتحاد يمدد تعليق تدريباته... وبرامج فردية للاعبين

الاتحاد يمدد تعليق تدريباته... وبرامج فردية للاعبين

تتجه إدارة الاتحاد لتمديد تعليق تدريبات الفريق الأول بالنادي لعدة أيام أخرى بعدما أقرت ذلك لمدة أسبوع ابتداء من يوم الأحد الماضي «باستثناء الفريق الأول لثلاثة أيام» تماشياً مع تعليق وزارة الرياضة جميع الأنشطة والمسابقات الرياضية، حرصاً على سلامة المواطنين والمقيمين في المملكة امتداداً للجهود المتواصلة التي تبذلها جميع الجهات الحكومية في السعودية لمنع انتشار فيروس كورونا الجديد «كوفيد 19».
وكانت إدارة الاتحاد أوضحت في قرارها تعليق تدريبات الفريق الأول لمدة ثلاثة أيام أنه يأتي بحسب رغبة مدرب الفريق والجهاز الفني، وألمحت إلى احتمالية مواصلة تعليق التدريبات الذي يخضع لتقييم الوضع من عودة إلى التدريبات أو تعليق لفترة أطول بناء على التوجيهات التي ستصدرها وزارة الرياضة بشأن موعد استئناف المنافسات الرياضية.
وفرض الجهاز الفني لفريق الاتحاد بقيادة البرازيلي فابيو كاريلي برنامجاً إعدادياً لياقياً للاعبي الفريق خلال فترة التعليق لأدائه بشكل فردي في المنزل للحفاظ على مخزونهم اللياقي وجاهزيتهم البدنية والفنية.
بينما بدأت إحدى الشركات المتخصصة مهامها في تعقيم مرافق النادي بالكامل وبصورة مستمرة ونشر المعقمات في جميع المرافق، وذلك إثر تعاقد إدارة الاتحاد معها تماشياً مع الإجراءات الاحترازية والوقائية المتخذة، بينما نفذت الإدارة حملة توعوية لزيادة الوعي لدى منسوبيها للوقاية من فيروس كورونا عبر لوحات إرشادية تضمنت شرحاً عن الفيروس وطرق الوقاية منه.
وحثت إدارة الاتحاد جميع اللاعبين على المكوث في منازلهم والخروج للضرورة القصوى فقط، والابتعاد عن مناطق التجمعات إثر تعليق كل ألعاب النادي بمختلف فئاتها السنية، والالتزام بالإرشادات الصحية بشكل مستمر.
وأشار انمار الحائلي رئيس الاتحاد إلى أن تحديد تعليق تدريبات الفريق الأول الذي اتخذه مجلس الإدارة لمدة ثلاثة أيام يأتي بحسب رغبة مدرب الفريق والجهاز الفني على أن يعاد بعدها تقييم الوضع من عودة إلى التدريبات أو تعليق الفترة لمدة أطول.
وكان الاتحاد أوقف استعداداته التي كان يجريها تأهباً لمواجهة الشباب اليوم في ذهاب نصف نهائي كأس محمد السادس للأندية الأبطال منذ الأحد الماضي تماشياً مع قرار وزارة الرياضة بتعليق كل الأنشطة والمسابقات الرياضية حتى إشعار آخر، وتأجيل الاتحاد العربي مواجهات نصف النهائي للبطولة العربية كذلك، كما ألغت جميع الترتيبات المتعلقة بسفر اللاعبين للعاصمة الرياض.
وتعد البطولة العربية طوق النجاة الأخير للفريق الاتحادي لإنقاذ موسمه والخروج بلقب، بعد أن ودع كأس خادم الحرمين الشريفين، كما خرج من حسابات المنافسة على لقب الدوري.
في الوقت الذي واصل الثنائي فواز القرني والمغربي كريم الأحمدي البرنامج العلاجي والتأهيلي بمتابعة الجهاز الطبي للشفاء من الإصابة التي لحقت بهما.


مقالات ذات صلة

انتخابات «الأربعة الكبار»... بن نافل «ثابت» والبقية متغيرون

رياضة سعودية أعضاء شرف ولاعبون ورؤساء سابقون خلال اجتماع ودي في متحف الأهلي قبل ايام (النادي الأهلي)

انتخابات «الأربعة الكبار»... بن نافل «ثابت» والبقية متغيرون

تترقّب جماهير الأندية الأربعة الكبار في الدوري السعودي، مساء اليوم (الخميس)، حسم مرحلة اختيار مجالس إداراتها للمؤسسات غير الربحية، إذ تُجرى عملية الاقتراع من

فهد العيسى ( الرياض)
رياضة سعودية 
لاكازيت خلال تدريباته مع المنتخب الفرنسي الذي يستعد للمشاركة في أولمبياد باريس (أ.ف.ب)

مفاوضات «القادسية ــ لاكازيت» مهددة بـ«الفشل»

كشفت مصادر مطلعة لـ«الشرق الأوسط» عن أن مفاوضات نادي القادسية مع اللاعب ألكسندر لاكازيت مهاجم ليون الفرنسي باتت مهددة بالفشل.

سعد السبيعي (الدمام)
رياضة سعودية لاكازيت خلال تدريباته مع المنتخب الفرنسي الذي يستعد للمشاركة في أولمبياد باريس (أ.ف.ب)

مفاوضات «القادسية ــ لاكازيت» مهددة بـ«الفشل»

كشفت مصادر مطلعة لـ«الشرق الأوسط» عن أن مفاوضات نادي القادسية مع اللاعب ألكسندر لاكازيت مهاجم ليون الفرنسي باتت مهددة بالفشل.

سعد السبيعي (الدمام)
رياضة سعودية الفرنسي كانتي نجم الاتحاد حاز جائزة لاعب المباراة أمام النمسا (أ.ف.ب)

نجوم الدوري السعودي يسطعون في المحفل الأوروبي

شهدت مباريات كأس الأمم الأوروبية (يورو 2024)، في يومها الرابع تألقاً لافتاً لنجوم الدوري السعودي للمحترفين، حيث فرضوا أنفسهم على ساحة البطولة الأوروبية بأداء

سعد السبيعي (الدمام)
رياضة سعودية عون السلولي قد يرحل إلى أحد الأندية الكبرى (تصوير: سعد الدوسري)

مدرب التعاون الجديد... «كل الطرق تؤدي إلى روما»

تسابق إدارة نادي التعاون برئاسة سعود الرشودي، الزمن لإنجاز العديد من الاستحقاقات المهمة على صعيد الفريق الكروي، قبل المشاركة في المنافسات المقبلة وعلى رأسها

علي القطان (الدمام)

أولمبياد باريس: تحذير من انهيار الرياضيين بسبب الحرارة الشديدة

الحلقات الأولمبية على برج «إيفل» التاريخي خلال بروفة حفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية 2024 في باريس على نهر السين يوم 17 يونيو 2024 (إ.ب.أ)
الحلقات الأولمبية على برج «إيفل» التاريخي خلال بروفة حفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية 2024 في باريس على نهر السين يوم 17 يونيو 2024 (إ.ب.أ)
TT

أولمبياد باريس: تحذير من انهيار الرياضيين بسبب الحرارة الشديدة

الحلقات الأولمبية على برج «إيفل» التاريخي خلال بروفة حفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية 2024 في باريس على نهر السين يوم 17 يونيو 2024 (إ.ب.أ)
الحلقات الأولمبية على برج «إيفل» التاريخي خلال بروفة حفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية 2024 في باريس على نهر السين يوم 17 يونيو 2024 (إ.ب.أ)

حذّر تقريرٌ جديدٌ مدعومٌ من علماء مناخ ورياضيين، الثلاثاء، من مخاطر درجات الحرارة المرتفعة للغاية في أولمبياد باريس هذا العام، حسبما أفادت «وكالة الصحافة الفرنسية».

وأفاد تقرير «حلقات النار» (رينغز أوف فاير) وهو تعاون بين منظمة غير ربحية تُدعى «كلايمت سنترال» وأكاديميين من جامعة بورتسموث البريطانية، و11 رياضياً أولمبياً، بأن الظروف المناخية في باريس قد تكون أسوأ من الألعاب الأخيرة في طوكيو عام 2021.

وحذّر التقرير من أن «الحرارة الشديدة في أولمبياد باريس في يوليو (تموز) وأغسطس (آب) 2024 قد تؤدي إلى انهيار المتسابقين، وفي أسوأ السيناريوهات الوفاة خلال الألعاب».

ويُضاف هذا التقرير إلى عددٍ كبيرٍ من الدعوات من رياضيين لضبط الجداول الزمنية ومواعيد الأحداث، لمراعاة الإجهاد البدني الناجم عن المنافسة في درجات حرارة أعلى بسبب الاحتباس الحراري.

ومن المقرّر أن يُقام أولمبياد باريس في الفترة التي عادة ما تكون الأشدّ حرارة في العاصمة الفرنسية، التي تعرّضت لسلسلة من موجات الحر القياسية في السنوات الأخيرة.

وتوفي أكثر من 5 آلاف شخص في فرنسا نتيجة للحرارة الشديدة في الصيف الماضي، عندما سُجّلت درجات حرارة محلية جديدة تجاوزت 40 درجة مئوية في جميع أنحاء البلاد، وفقاً لبيانات الصحة العامة.

وتُشكّل الأمطار حالياً مصدر قلقٍ أكبر للمنظّمين؛ حيث تؤدي الأمطار في يوليو وأغسطس إلى تيارات قوية غير عادية في نهر السين، وتلوّث المياه.

ومن المقرّر أن يحتضن نهر السين عرضاً بالقوارب خلال حفل الافتتاح في 26 يوليو، بالإضافة إلى سباق الترايثلون في السباحة والماراثون، في حال سمحت نوعية المياه بذلك.

يقول المنظّمون إن لديهم مرونة في الجداول الزمنية، ما يمكّنهم من نقل بعض الأحداث، مثل الماراثون أو الترايثلون لتجنّب ذروة الحرارة في منتصف النهار.

لكن كثيراً من الألعاب ستُقام في مدرجات موقتة تفتقر إلى الظل، في حين بُنيت قرية الرياضيين من دون تكييف، لضمان الحد الأدنى من التأثير البيئي السلبي.

وأشار التقرير إلى قلق الرياضيين من اضطرابات النوم بسبب الحرارة؛ خصوصاً بالنظر إلى عدم وجود تكييف في القرية الأولمبية.

وعُرِضت فكرة إمكانية تركيب وحدات تكييف الهواء المحمولة في أماكن إقامة الرياضيين على الفرق الأولمبية، وهي فكرة وافقت فرق كثيرة عليها.