إيرانيون يحطّمون أبواب أضرحة دينية بعد قرار بإغلاقها

إيرانيون يحطّمون أبواب أضرحة دينية بعد قرار بإغلاقها

الاثنين - 22 رجب 1441 هـ - 16 مارس 2020 مـ

هاجم إيرانيون في مدينتي مشهد وقم حواجز وبوابات أضرحة دينية، بعد ساعات على إغلاق 4 مواقع دينية رئيسية في أنحاء البلاد، اليوم (الاثنين)، في تدبير وقائي للحدّ من تفشي فيروس «كورونا» المستجد.

وذكر التلفزيون الرسمي أنه «بناء على أوامر لجنة مكافحة فيروس كورونا ووزارة الصحة»، أُغلق مقام الإمام الرضا في مشهد، ومقام فاطمة المعصومة (أخت الرضا) في قم، ومرقد الشاه عبد العظيم الحسني في طهران، حتى إشعار آخر. وأفادت وكالة «إرنا» الرسمية بأن مسجد جمكران في قم، قد أعلن، في بيان منفصل، أنه سيُغلق أبوابه أيضاً.

وتعد مدينة قم بؤرة تفشي وباء «كورونا» في المنطقة. وكانت «جامعة المصطفى الدولية» الدينية قد نفت أن يكون طلاب صينيون فيها وراء تفشي الفيروس في المدينة.

وبعد ساعات على ذلك، تم تداول تسجيلات في شبكات التواصل الاجتماعي تُظهر كسر أحد أبواب الضريح في قم على أيدي مجموعة تردد هتافات دينية. وقالت وكالة «شفقنا»، الناطقة باسم الحوزة العلمية في قم، إن مجموعة من الأشخاص أقدموا على كسر باب الدخول لمنع إغلاقه. وأظهرت التسجيلات تلاسناً بين المحتجين وحراس الضريح في قم. كما أظهر تسجيل آخر إعادة صيانته.

وأظهر تسجيل آخر هجوم العشرات على حاجز أُقيم أمام مدخل ضريح الأمام الرضا في مدينة مشهد، مركز محافظة خراسان، شمال شرقي البلاد.


ايران أخبار إيران الصحة الصحة العالمية فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة