المصارف المركزية تعلن التعبئة ضد «كورونا»

المصارف المركزية تعلن التعبئة ضد «كورونا»

الاثنين - 22 رجب 1441 هـ - 16 مارس 2020 مـ
امرأة ترتدي قناعاً واقياً أمام بورصة طوكيو (أ.ف.ب)

أعلنت المصارف المركزية في جميع أنحاء العالم التعبئة، سعياً لطمأنة الأسواق وحملها على تخطي صدمة انتشار فيروس «كورونا» المستجد، بينما ترتفع حصيلة الوباء باطِّراد وخصوصاً في أوروبا، ما دفع الدول إلى إغلاق حدودها وفرض العزلة على شعوبها، وفق وكالة الصحافة الفرنسية.

وأعلن الاحتياطي الفدرالي الأميركي (المصرف المركزي) الأحد، مجموعة تدابير جذرية طارئة لتعزيز الثقة والحفاظ على القطاع المالي، مخفضاً معدَّلات الفائدة الرئيسية إلى ما يقارب الصفر، على خلفية تداعيات تفشي فيروس «كورونا».

وخفض الاحتياطي الفدرالي الأميركي أمس (الأحد) معدلات فوائده إلى الصفر، مشاركاً في تحرك عالمي منسَّق للمصارف المركزية، بهدف ضمان عدم نفاد السيولة في العالم اليوم (الاثنين)، في وقت تتكشف فيه عواقب اقتصادية متزايدة للوباء.

وبذلك يكون الاحتياطي الفدرالي قد خفَّض معدَّل الفائدة الرئيسية للمرة الثانية في أقل من أسبوعين ليستقر عند صفر- 0.25 في المائة، وهو المعدل الذي كان محدداً قبل أزمة عام 2008 المالية العالمية، متعهداً إبقاءها عند هذا المعدل إلى حين التأكد من تخطي الاقتصاد تداعيات تفشي فيروس «كورونا».

وأعلن الاحتياطي الفدرالي شراء سندات خزينة بقيمة 500 مليار دولار، وسندات رهن عقاري بقيمة مائتي مليار دولار، وفتح باب إقراض المصارف لحثِّها على مساعدة الشركات والأفراد في تخطي تداعيات «كورونا».

ورفع المركزي الأميركي قيوداً كان يفرضها للسماح للمصارف باستخدام الأموال الاحتياطية.

وسيتعاون المركزي الأميركي مع عدد من المصارف المركزية العالمية، لضمان توفر السيولة النقدية الكافية للأنظمة المالية، في خطوة منسقة مع المصرف المركزي الأوروبي والمصارف المركزية في إنجلترا واليابان وكندا وسويسرا.

وسارع ترمب للإشادة بتدابير الاحتياطي الفدرالي.

وقال خلال اجتماع مع خلية مكافحة فيروس «كورونا»، إن قرارات المصرف المركزي «مذهلة».

وأضاف الرئيس الأميركي: «ما حصل للتو أمر مذهل»، مؤكداً أنه «سعيد للغاية. لم أتوقع ذلك. وأنا أحب المفاجآت».


أميركا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة