أميركا: اللاتينيون المتوجسون من «الاشتراكية» يريدون التصويت ضد ساندرز

أميركا: اللاتينيون المتوجسون من «الاشتراكية» يريدون التصويت ضد ساندرز

الاثنين - 22 رجب 1441 هـ - 16 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15084]

أمام شاشة التلفزيون في منزلها في ميامي، تتابع الأميركية الكوبية كارمن بيلايز خطاباً للسيناتور بيرني ساندرز آملة في أن تسمع إعلانه الانسحاب من الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي قبل الاقتراع في ولاية فلوريدا المرتقب الثلاثاء المقبل. لكن المرشح «الاشتراكي» الذي يتفوّق عليه المرشح المعتدل جو بايدن في السباق للترشح للانتخابات الرئاسية، لا يستسلم.
وتسأل الفنانة (48 عاماً) بلهجة غاضبة، «لماذا يبقى من أجل أربعة أصوات سيحصل عليها في فلوريدا؟!». وُلدت كارمن، وهي مخرجة سينمائية وكاتبة سيناريوهات وممثلة، في الولايات المتحدة من والدين كوبيين. وتقليدياً، يؤيد الكوبيون في الولايات المتحدة الجمهوريين، لرفضهم النظام الاشتراكي الذي قاده فيدل كاسترو في بلادهم. لكنها بخلاف عائلتها تقول إنها «ديمقراطية حتى الموت» وستصوّت في الانتخابات التمهيدية لنائب الرئيس السابق جو بايدن الذي تعتبر أنه المرشح الأفضل لهزيمة الجمهوري دونالد ترمب.
لا تثق كارمن بساندرز الذي يعرّف عن نفسه بأنه «اشتراكي»، وهو مصطلح طالما كان محظورا في الولايات المتحدة. وهذا شعور يتشاركه معها المتحدرون من أميركا اللاتينية في فلوريدا، وقسم كبير منهم مغتربون كوبيون أو من دول أخرى تقودها حكومات اشتراكية مثل فنزويلا ونيكاراغوا. وبالنسبة لهؤلاء، يعد الحزب الديمقراطي الأميركي يساريا جداً.
لم يساعد ساندرز في إقناعهم بعكس ذلك عندما أظهر تحفّظه عن وصف الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو بـ«ديكتاتوري» أو عندما أشاد ببرنامج فيدل كاسترو لمحو الأمية الشهر الفائت في مقابلة تلفزيونية. وتقول كارمن «لطالما قال أموراً جيدة عن الديكتاتوريين في أميركا اللاتينية. وهذا يُبيّن لي أنه لا ينظر إلينا بالطريقة نفسها التي ينظر بها إلى الأميركيين. لماذا نستحقّ ديكتاتوريين؟».
ويوضح المستشار في الاستراتيجية السياسية فيرنان أماندي لمجلة «بوليتيكو» «في كل مرة يفتح فيها بيرني (ساندرز) فمه ويعيد تأكيد أنه اشتراكي، يعطي إلى بايدن في فلوريدا مزيداً من الناخبين المتحدرين من أميركا اللاتينية».
وبحسب استطلاعات الرأي الأخيرة، يمكن أن يفوز جو بايدن على خصمه في هذه الولاية بفارق 30 أو 40 نقطة. وتعد هذه التوقعات قاسية جداً بالنسبة لساندرز، الذي يحتاج إلى قسم كبير من 248 مندوباً في فلوريدا، إذ إنه بعد سلسلة من الهزائم، لديه 150 مندوباً أقل من جو بايدن. ويحتاج كل مرشّح للانتخابات التمهيدية إلى 1991 مندوباً للفوز بالترشح النهائي لحزبه. وقد تتسبب هزيمة ساندرز في فلوريدا بتبديد آماله نهائياً بالوصول إلى البيت الأبيض.
وأقرّ ساندرز السيناتور المنتخب عن ولاية فيرمونت، في خطابه يوم الأربعاء الماضي، بأنه فشل في إثبات أنه المرشح الأفضل في مواجهة دونالد ترمب، مشيراً إلى أن الدافع الأساسي للناخبين الديمقراطيين هو انتخاب الشخص القادر على هزيمة الملياردير الجمهوري.
ولا يزال صدى خطابه المؤيد للهجرة يتردد لدى الناخبين الديمقراطيين في ولايات أخرى، وخصوصاً لدى المتحدرين من أميركا اللاتينية الذين يبدو أنهم يعارضونه.
وتنقل وكالة الصحافة الفرنسية عن المحلل السياسي المحافظ جيانكارلو سوبو قوله إن «الناخب المتحدر من أميركا اللاتينية في فلوريدا يعرف جيداً التطرف الاشتراكي في أميركا اللاتينية ويرى بوضوح في بيرني ساندرز مرشحاً يفضّل هذه الأنظمة اليسارية المتطرفة، وهو أمر لا يتوافق إطلاقاً مع قيمه».
ولا يتشارك هذا الشعور الطالب أندي فيلا (21 عاماً) الذي غادر كوبا عندما كان في السادسة. وعلى غرار الكثير من الشباب الأميركيين من عمره، هو يؤيد «بيرني» الذي تعجبه اقتراحاته بشأن النظامين الصحي والتعليمي. وعلى عكس الكوبيين في المهجر، لا تخيفه كلمة «اشتراكية»، ويضيف قائلاً «يريدون استخدام الخوف والترهيب ليقولوا لنا إنه ليس بإمكاننا التصويت لهذا المرشح».
إلا أن أندي لا ينكر الواقع، إذ يقول إن ساندرز سيخسر على الأرجح. ويرى أندي أن ساندرز سيدعم في نهاية المطاف جو بايدن ضد دونالد ترمب، «لأنه يدرك من يشكل الخطر الأكبر بين الاثنين».
وفي أي حال، لن يكون لدى مرشح الحزب الديمقراطي المستقبلي للانتخابات الرئاسية في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، إلا حظوظاً قليلة للتغلب على الرئيس الجمهوري في فلوريدا، وهي ولاية أساسية للفوز في السباق إلى البيت الأبيض.
وبحسب استطلاع للرأي أجرته شبكة «تيليموندو» الأميركية الناطقة بالإسبانية، فإن أكثر من 70 في المائة من الناخبين المتحدرين من كوبا يفضلون الرئيس الأميركي الحالي على المرشحَين الديمقراطيين.
في غضون ذلك، كان مقرراً أن يتواجه ساندرز وبايدن في مناظرة تلفزيونية مساء أمس في سياق حملة الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي، التي بات يطغى عليها الآن تفشي فيروس كورونا المستجد. وواضح أن الإجماع الحالي داخل الحزب الديمقراطي يصب لصالح بايدن باعتباره المرشح الأكثر قدرة على مواجهة ترمب في استحقاق نوفمبر المقبل.


أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة