العراق يستنكر الضربات الأميركية... ويحذر من عواقب

العراق يستنكر الضربات الأميركية... ويحذر من عواقب

البنتاغون أكد استهداف مخازن سلاح لـ«كتائب حزب الله»... وبغداد أعلنت مقتل 6 وإصابة 12
السبت - 20 رجب 1441 هـ - 14 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15082]

أدان الجيش العراقي، أمس، الضربات الجوية الأميركية التي وقعت فجر أمس، وقال إنها أسفرت عن مقتل 6 أشخاص وإصابة 12، واصفاً إياها بأنها «اعتداء سافر» استهدف المؤسسة العسكرية العراقية و«انتهاك للسيادة». وحذر الجيش من أن الضربات الجوية ستكون لها عواقب، بينما قالت وزارة الخارجية إنها استدعت سفيري الولايات المتحدة وبريطانيا بشأن العدوان الأميركي، وعقدت اجتماعاً طارئاً لتحديد الإجراءات التي ستتخذها.
وأعلنت الولايات المتحدة أنها نفذت سلسلة من الضربات على فصائل مسلحة موالية لإيران في العراق تتهمها بالمسؤولية عن هجوم صاروخي، في اليوم السابق، على قاعدة التاجي، شمال بغداد، أسفر عن مقتل جنديين أميركيين وجندي بريطاني.
وقالت قيادة العمليات المشتركة العراقية، في بيان، «التذرع بأن هذا الهجوم جاء رداً على العمل العدواني الذي استهدف معسكر التاجي هو ذريعة واهية، وتقود إلى التصعيد، ولا تقدم حلاً». وحسب وكالة «رويترز»، أضاف البيان أنه «تصرف خارج إرادة الدولة العراقية واعتداء على سيادتها، ويقوي التوجهات الخارجة عن القانون، فلا يحق لأي طرف أن يضع نفسه بديلاً عن الدولة وسيادتها وقرارتها الشرعية». وتابع أنه، إلى جانب القتلى الستة، أصيب 12 شخصاً في الضربات الجوية الأميركية.
وحسب وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، فإن الضربات استهدفت 5 مخازن للأسلحة استخدمها مقاتلو «كتائب حزب الله»، وتشمل منشآت تخزين أسلحة استخدمت في هجمات سابقة استهدفت قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة.
وقال الجيش العراقي، في بيان، إن بين القتلى ثلاثة جنود واثنين من منتسبي فوج الطوارئ، مضيفاً أن 11 مقاتلاً عراقياً أصيبوا بجروح، إصابة بعضهم خطيرة.
والمدني طاهٍ يعمل في مطار قرب كربلاء لا يزال قيد الإنشاء، فيما أصيب مدني آخر بجروح. وأكد المسؤول الإعلامي في المطار، غزوان العيساوي، في تصريحات لوكالة الصحافة الفرنسية، وفاة الطاهي، مضيفاً أن المطار تعرض لأضرار مادية. وقال العيساوي إن «خمسة صواريخ سقطت على المبنى الإداري في المطار نجمت عن أضرار مادية وتدمير 18 سيارة». وأضاف: «نحن بانتظار وصول الأجهزة الأمنية للتحقيق».
وفي وقت سابق، أمس، أعطت قيادة العمليات المشتركة، في بيان، صورة تفصيلية عما حصل ليلة القصف العنيف، التي تتمثل بحصول ما سمته «اعتداءً سافراً من طائرات أميركية مقاتلة استهدفت قطعات الجيش العراقي: مغاوير الفرقة التاسعة عشر، ومقر لواء 46 الحشد الشعبي، وفوج شرطة بابل الثالث في مناطق محافظة بابل في جرف الصخر والسعيدات والبهبهاني، ومنشأة الأشتر للتصنيع العسكري السابق، ومطار كربلاء قيد الإنشاء الواقع على الطريق الرابطة بين كربلاء والنجف».
وطبقاً للبيان، فإن القصف أدى إلى «تدمير البنى التحتية بالكامل والمعدات والأسلحة في جميع المقرات التي استهدفت». وعدت القيادة العراقية المشتركة التي لديها تنسيق كامل وغرفة عمليات مع التحالف الدولي أن «هذا الاعتداء لا يمت لأي شراكة أو احترام لسيادة العراق، وسلامة أرضه وسمائه ومواطنيه، وستكون له عواقب ترتد على الجميع بأشد المخاطر، إن لم يتم السيطرة عليها واحترام الجميع لإرادة وسياسات الدولة العراقية».
ووفق وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، استهدفت الضربات خمسة مواقع تخزين أسلحة تابعة لقوات «الحشد الشعبي». وجاءت الضربات رداً على هجوم صاروخي على قاعدة التاجي العسكرية شمال بغداد، مساء الأربعاء، أدت إلى ثلاثة قتلى، هم عسكريان أميركيان ومجندة بريطانية. والهجوم الذي وقع الأربعاء هو الهجوم الثاني والعشرون على منشآت أميركية في العراق، لكن الأكثر دموية. وتعرضت مكاتب دبلوماسية أميركية لهجمات، وكذلك القواعد التي ينتشر فيها 5200 جندي أميركي في العراق.
ولا يزال هناك نحو 5000 جندي أميركي في العراق، معظمهم بصفة استشارية، في إطار تحالف دولي أوسع تم تشكيله لمساعدة العراق على التصدي لمقاتلي تنظيم «داعش» وهزيمتهم.
ونفذت جماعات مسلحة مدعومة من إيران هجمات بصواريخ وقصف بشكل منتظم للقواعد التي تستضيف القوات الأميركية والمنطقة المحيطة بالسفارة الأميركية في بغداد.
من جانبها، شنت الولايات المتحدة عدة غارات جوية داخل العراق، ما أسفر عن مقتل الجنرال الإيراني الكبير قاسم سليماني، ومؤسس «كتائب حزب الله» أبو مهدي المهندس، على الأراضي العراقية في يناير (كانون الثاني). وأصدر البرلمان قراراً يدعو جميع القوات الأجنبية إلى مغادرة البلاد بعد مقتل سليماني.


العراق أخبار العراق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة