العمال المجهولون في متحف «برادو» ينطلقون نحو الأضواء

العمال المجهولون في متحف «برادو» ينطلقون نحو الأضواء

السبت - 20 رجب 1441 هـ - 14 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15082]

يفتقر مانولو أوسونا إلى التعليم الفني الرسمي، ولكنه أمضى سنوات متجولاً بين مختلف صالات العرض في متحف «برادو» كحارس وقائد لمجموعة من 7 أشخاص يعملون على نقل الكنوز الوطنية للمبدعين الإسبان من أمثال فيلاسكيز وغويا حول مختلف أرجاء مبنى المتحف.

وفي ظل هذه الخلفية الفنية المحلية، برز أوسونا، البالغ من العمر 56 عاماً، من دور خافت غير معروف في المتحف لكي يصير أحد النقاد الفنيين غير المحتملين في سلسلة فيديوهات على منصة «إنستغرام» التي حازت نجاحاً كبيراً.

واجتذبت مقاطع الفيديو المصورة باستخدام هاتف محمول وعصا التصوير الذاتي، أعداداً متزايدة من المتابعين حول العالم وصولاً إلى قرابة 100 ألف مشاهد يومياً، من الذين يبهرهم العرض البطيء الذي لا يمتّ إلى صناعة السينما العالمية بشيء البتة، حيث يمكنك معايشة تجربة حية وخاصة من داخل أروقة المتحف.

وفي كل يوم من أيام الأسبوع، ومن خلال الهمهمة الخافتة السابقة على فتح أبواب متحف «برادو» الوطني الإسباني، يُمنح أمناء المتحف البارزون والحراس الذين يرتدون الزي الرسمي مدة 10 دقائق ثمينة للحديث.

وهم يركزون حديثهم على الأعمال الفنية المألوفة لدى جيرانهم: لوحة الفتى الأرستقراطي المغامر من القرن التاسع عشر في الساتان الأخضر الباهت المرصّع باللؤلؤ، أو العذراء مريم التي تنتحب أسفل تمثال المسيح على الصليب.

وبالنسبة إلى العديد من المعجبين، صار الاستماع إلى تلك الفيديوهات من الممارسات الروتينية الصباحية اليومية، حيث يشارك المختصون في الفنون العمل المتساوي مع الرجال والنساء القائمين على حراسة المعارض، أو العاملين على ترميم واستعادة لوحات غويا، أو يعكفون على تحليل أصباغ العصور الوسطى في مختبر المتحف.

وشاهد نحو 50 ألف شخص ميغيل فالومير فاوس، مدير متحف «برادو» الوطني، وهو يناقش لوحة من عصر النهضة الأوروبية من أعمال الفنان تيشيان، ولكنهم كانوا أكثر استماعاً بعض الشيء إلى السيد أوسونا وهو يسلط الأضواء على لوحة مفضلة من أعمال الفنان الإسباني جوزيبي دي ريبيرا من عصر الباروك تصوّر فيلسوفاً إغريقياً مسناً تحمل قسمات وجهه ابتسامة من دون أسنان مع أظافر داكنة اللون. يقول أوسونا عن اللوحة: «لا بد أنه فلاح من الفلاحين، لقد كان جوزيبي دي ريبيرا يصوّر شخصيات من عامة الناس في الشوارع».

إن جذب الاهتمام إلى الموظفين غير المعروفين من نوادر الأمور بالنسبة إلى المتاحف الدولية، حيث اجتمع موظفو الإدارات الدنيا المحبطين معاً في السنوات الأخيرة من أجل تكوين شبكة للدعم عبر الإنترنت، مع تبادل المعلومات حول الرواتب، وإجراء استطلاعات رأي سنوية لقياس الشواغل المهنية المشتركة بينهم.

تقول آبي غودفري، المديرة المناوبة في متحف هولبورن في المملكة المتحدة: «من الرائع أن يحتفل متحف (برادو) الإسباني بموظفيه بهذه الطريقة التي ينبغي أن تتحول إلى نموذج يُحتذى به في المتاحف الأخرى».

وفي عام 2017، ساعدت غودفري على تأسيس شبكة «إف أو إتش للمتاحف» على الإنترنت مخصصة للموظفين الأماميين في المتاحف الذين يتعاملون مباشرةً مع الزوار، وقالت عن ذلك: «أولئك الذين يقولون إنهم يعملون في الخلفية وراء الأضواء كانوا يستشعرون التقدير، الأمر الذي يتناقض إلى حد كبير مع موظفي المكاتب الأمامية».

كان خافيير ساينز دي لوس تريروس، 37 عاماً، هو مبتكر سلسلة متحف «برادو» على منصة «إنستغرام»، وهو لم يظهر على الكاميرا مطلقاً، ولكن صوته الرخيم المجهول ظل يوجه المشاهدين عبر مختلف صالات العرض في المتحف.

وفي مقابلة أخيرة أقر لوس تريروس بأن صورة الكاميرا لديه كانت مهتزة في بعض الأحيان بسبب كسر ذراع الارتكاز فيها. ولكنّ الطبيعة غير الرسمية كانت جزءاً من التجربة الفريدة.

فإذا فاته صباح أحد أيام العرض، فإنه يتلقى الاستفسارات حول حالته الصحية من المشاهدين. وكان أحد الزوار قد ترك مظروفاً لدى المتحف موجَّهاً إلى مدير قناة «إنستغرام» مع هدية رمزية على سبيل التقدير، (كانت سلسلة مفاتيح سانت تيريزا).

وكتب أحد مستخدمي منصة «إنستغرام» يقول معلقاً على فيديو نُشر بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، حيث عرض فيديو لأعضاء فريق العمل من النساء يناقشن صورة ذاتية لامرأة من القرن التاسع عشر: «إنك تبهرني كثيراً بمعارفك وإبداعك».

وبدءاً من عام 2019، شرع خافيير ساينز دي لوس تريروس في تصوير الأعمال الفنية في المتحف من دون حوار مرافق، وظهر كل فيديو منها على منصة «إنستغرام» لمدة 24 ساعة فقط. غير أن المشاهدين طالبوا بعرض المزيد، وبسبب ذلك أنشأ سلسلة مصورة أطول في المدة وأكثر في التفاصيل من مقاطع الفيديو الدائمة والمعروضة حتى الآن.

وكانت مقاطع الفيديو تعرض العمل المتأني والهادئ لموظفي المتحف من أمثال إلياس مورا، خبيرة الترميم التي كانت في خدمة متحف «برادو» الوطني منذ 37 عاماً وبدأت لتوّها التفكير في ترميم واستعادة لوحة غويا بعنوان «الكونتيسة شينتشون» التي اشتراها متحف «برادو» في عام 2000 من ورثة الكونتيسة صاحبة اللوحة.

وأشارت مورا حال وقوفها إلى جانب اللوحة في القاعة المزدحمة إلى إصلاحات الترقيع القديم على الجزء الخلفي من اللوحة وأوضحت الأشعة السينية التي كشفت أن غويا كان قد رسم وجهاً لرجل بالفعل، ثم محا الرسم بتغطيته باللون الفضي من طيات ملابس المرأة صاحبة الصورة.

ورداً على سؤال حول كم من الوقت سوف تستغرق أعمال الترميم والتجديد؟ أجابت السيدة مورا بأنها ربما تستغرق 7 أشهر أو أكثر.

وكان أكثر من 99 ألف شخص قد شاهدوا فيديو السيدة مورا على منصة «إنستغرام» و260 ألفاً آخرين على «فيسبوك»، مع العديد من التعليقات التي تشيد بالدروس المستفادة من عملية الترميم والتجديد.

وعلى منصة «إنستغرام»، طالبت الفنانة الأرجنتينية جولييتا فاريلا بالمزيد من أعمال الترميم والتجديد. وأشاد مستخدم غير معروف من كولومبيا –وله 200 ألف متابع على المنصة– بالفيديو المعروض للمتحف كمثال على أفضل الممارسات المطلقة في هذا المجال.

وقالت مورا إنها امرأة خجولة بطبيعتها وغالباً ما تكون أكثر راحة عند مواجهة الهاتف الذكي بعصا التصوير الذاتي، وقالت: «نحن نشبه الأطباء أو الجراحين الذين لا يفكرون في الخوف في أثناء العمل. وإنني أكثر خشية من الحديث إلى الآخرين».

يصدر أغلب الفيديوهات باللغة الإسبانية من دون ترجمة مرفقة، ولكن المتحف يعمل على شراكة مع الأصدقاء الأميركيين لمتحف «برادو» الوطني على ترجمة الفيديوهات إلى اللغة الإنجليزية. وهناك نحو 30% من المشاهدين من إسبانيا.

والنسبة الباقية موزعة على مختلف بلدان العالم، مع إيطاليا والولايات المتحدة في المرتبة الثانية والثالثة من المشاهدة بعد إسبانيا. ولقد سعت المتاحف الأخرى في مالقا وفينيسيا إلى الحصول على نصائح متحف «برادو» بشأن إنشاء مقاطع الفيديو المماثلة على منصة «إنستغرام»، وذلك وفق ما قال دي لوس تريروس.

وقال أوسونا، الذي ظهر في بعض من هذه الفيديوهات، إنه مسرور بردود الفعل الإيجابية من الزوار من المكسيك وأميركا الجنوبية، ومن المشاهدين غير القادرين على زيارة المتحف بأنفسهم.ولم يكن يدري أن هناك أكثر من 50 ألف شخص قد شاهدوه وهو يقدم للوحة جوزيبي دي ريبيرا المفضلة، والتي شرع في دراستها على نحو متخصص قبل أكثر من 15 عاماً حال انضمامه إلى العمل في متحف «برادو» الوطني.

وقال في المحادثات المصورة إنه يُطلق على الفيلسوف في لوحة جوزيبي دي ريبيرا «صديقه العزيز»، وأنه يشعر بوجود علاقة خاصة بينه وبين الرجل المبتسم، وذلك بسبب يديه المهترئتين الداكنتين من سنوات العمل الطويلة.

وقال أوسونا، الذي يتعرف عليه بعض زوار المتحف من المعجبين به على صفحته في «إنستغرام»: «الأمر الجميل في ذلك أن الناس تعرفوا على الوظائف التي نقوم بتأديتها والتي لم يكونوا يعرفون عنها شيئاً من قبل. كما علموا عن التحديات والصعوبات التي نجدها في حياتنا وأعمالنا اليومية».
- خدمة «نيويورك تايمز»


اسبانيا متحف

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة