إيران تعد بإرسال الصندوقين الأسودين للطائرة الأوكرانية إلى كييف

إيران تعد بإرسال الصندوقين الأسودين للطائرة الأوكرانية إلى كييف

الجمعة - 19 رجب 1441 هـ - 13 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15081]

أعلن مندوب إيران لدى «المنظمة الدولية للطيران المدني» التابعة للأمم المتحدة أن «هيئة الطيران المدني الإيرانية» وافقت على إرسال الصندوقين الأسودين الخاصين بالطائرة الأوكرانية التي أسقطها «الحرس الثوري»، إلى كييف لتحليل بياناتهما.

وقال فرهاد برورش، رئيس وفد إيران للمنظمة التي مقرها مونتريال، لوكالة «رويترز»، إن الهيئة الإيرانية دعت كذلك دولاً أخرى مهتمة للمشاركة في قراءة البيانات.

وتنهي هذه الخطوة جموداً استمر شهرين بخصوص مصير تسجيلات الطائرة المنكوبة التي أسقطها «الحرس الثوري» الإيراني في 8 يناير (كانون الثاني) الماضي، ما تسبب في مقتل 176 شخصاً كانوا على متنها.

وقال المسؤول الإيراني إنه أبلغ اجتماعاً لـ«منظمة الطيران المدني الدولي (إيكاو)» في مونتريال، بتسليم الصندوقين الأسودين التابعين لطائرة الركاب الأوكرانية إلى كييف أو فرنسا من أجل تحليلهما، وهي خطوة لاقت ترحيباً من قبل كندا وأوكرانيا.

ويتوقع استخلاص معلومات من الصندوقين عن اللحظات الأخيرة لطائرة الخطوط الجوية الأوكرانية رقم «752» قبل أن تصاب بصاروخ وتتحطم بعد وقت قصير على إقلاعها من مطار طهران في 8 يناير الماضي. وفي أوتاوا «رحّب» وزير الخارجية الكندي فرنسوا فيليب شامباني، بالتزام إيران أخيراً بمشاركة الصندوقين، عادّاً أنها «خطوة في الاتجاه الصحيح». وقال: «أنا أثق بتعهد إيران»، لكنه أشار إلى أنه سيحكم «على الأفعال ما إن يصل الصندوقان إلى أوروبا ويتمكن خبراؤنا من تحليلهما»، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية. من جانبه، نشر سفير أوكرانيا لدى كندا، آندري شيفتشينكو، تغريدة أعرب فيها عن ترحيب بلاده «أيضاً بقرار إيران» تسليم الصندوقين، مضيفاً أنه «إذا كانت هناك حاجة إلى خبرة إضافية» فسيتم إرسال البيانات إلى فرنسا.

وكانت إيران قد اعترفت بأن الصندوقين متضرران، وبأنها تفتقر إلى القدرات التقنية لاستخراج البيانات منهما، ولكنها ظلت لمدة شهرين دون قرار حول ما ستفعل بهما. وتضاربت المواقف الإيرانية الشهر الماضي بشأن الصندوقين الأسودين؛ فتارة تعلن استعدادها لإرسال الصندوقين إلى أوكرانيا أو فرنسا، وتارة تتراجع بعد ذلك.

ورغم أن غالبية المسافرين الذين كانوا على متن الطائرة المنكوبة من الإيرانيين، فإنها ضمت أيضاً ركاباً من أفغانستان وبريطانيا وكندا والسويد وأوكرانيا، وهذه الدول انتقدت عدم تسليم إيران للصندوقين.

وطالبت كندا مراراً إيران بتسليم الصندوقين إلى أوكرانيا أو فرنسا. وخلال اجتماع «إيكاو» صعّد وزير النقل الكندي مارك غارنو من ضغوط بلاده، وقال: «لا يمكننا أن نتعلم من مأساة إسقاط الطائرة حتى تتم معرفة وتحليل كل الوقائع». وأضاف: «بعد شهرين من الواقعة ينبغي أن نشعر جميعاً بقلق بالغ مع فشل إيران في ترتيب قراءة لسجلات الرحلة رغم الطلبات المتكررة». كما ضغطت «منظمة الطيران المدني الدولية» على إيران لـ«إجراء التحقيق في الحادث في مدة زمنية» تتوافق مع أحكام وقواعد التحقيقات الدولية.

وأصيبت طائرة الركاب الأوكرانية بصاروخ «الحرس الثوري»، عندما كانت الدفاعات الإيرانية في حالة تأهب قصوى تحسباً من رد الولايات المتحدة على ضربات إيرانية سابقة على قاعدتين عراقيتين تضم قوات أميركية، وكانت بدورها رداً على ضربة جوية أميركية استهدفت العقل المدبر في العمليات الخارجية لـ«الحرس الثوري» الجنرال قاسم سليماني.

وفي أعقاب ذلك مباشرة أصرت السلطات المدنية الإيرانية على أن سبب سقوط الطائرة عطل فني، نافية بشدة تقارير عن إسقاطها، قبل أن تعترف الوحدة الصاروخية في «الحرس الثوري» في 11 يناير الماضي بمسؤوليتها عن إسقاط الطائرة.


ايران أخبار إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة