ميركل تحث رئيس الوزراء الليبي على توقيع اتفاق لوقف إطلاق النار

ميركل تحث رئيس الوزراء الليبي على توقيع اتفاق لوقف إطلاق النار

الجمعة - 18 رجب 1441 هـ - 13 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15081]

حثت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل رئيس المجلس الرئاسي لحكومة «الوفاق»، فائز السراج، على التوقيع سريعاً على اتفاق لوقف إطلاق النار، وذلك بعد ساعات من إعلان الأمم المتحدة أن أمينها العام أنطونيو غوتيريش عيّن الدبلوماسية الأميركية ستيفاني ويليامز، ممثلة خاصة بالإنابة، ورئيسة للبعثة الأممية في ليبيا، مبرزة أنها «ستتسلم منصبها إلى حين تعيين بديل» لرئيس البعثة المستقيل غسان سلامة.
وقدمت البعثة الأممية في بيان لها الدبلوماسية ويليامز باعتبارها خبيرة في شؤون الشرق الأوسط، وبالنظر للسنوات الـ24 التي راكمتها من الخبرة في الحكومة والشؤون الدولية، حيث شغلت منصب القائم بأعمال السفارة الأميركية بالإنابة في طرابلس، وتولت منصب نائب رئيس البعثات الأميركية في العراق، والأردن، والبحرين.
ولفت البيان إلى أن ويليامز، التي تتقن اللغة العربية، عملت في وزارة الخارجية الأميركية ضابطة مسؤولة متخصصة في قسم الأردن، ونائبة مدير قسم مصر وشؤون بلاد الشام، ورئيسة مكتب المغرب. كما تولت منصب كبير المستشارين لشؤون سوريا، وفي السفارات الأميركية في كل من الإمارات العربية المتحدة، والكويت، وباكستان.
وتخرجت ويليامز، الحاصلة على درجة الماجستير في الدراسات العربية في مركز الدراسات العربية المعاصرة في جامعة جورج تاون، من الكلية الحربية الوطنية، وحصلت على درجة الماجستير في دراسات الأمن القومي في 2008.
وكان غسان سلامة قد أعلن تنحيه مطلع الشهر الحالي لأسباب صحية، بعدما شغل منصب رئيس البعثة الأممية في ليبيا لعامين ونصف العام، وقد أعرب غوتيريش عن تقديره لإنجازاته من خلال رئاسة بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا، وجهوده الدؤوبة لإعادة إحلال السلام والاستقرار هناك.
في غضون ذلك، أعلن مكتب رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، أنه تلقى أمس اتصالاً هاتفياً من المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، تمت خلاله مناقشة مجمل الأزمة الليبية، وخرق هدنة وقف إطلاق النار بالعاصمة، وإمكانية العودة ثانية إلى العملية السياسية، وفقاً لمخرجات «اتفاق برلين».
ويأتي هذا الاتصال بعد أيام من لقاء القائد العام للجيش الوطني، المشير خليفة حفتر، بالمستشار الألمانية. وقال شتيفن زايبرت، المتحدث باسم الحكومة الألمانية، في بيان نقلته «الوكالة الألمانية» أمس، إن المستشارة الألمانية حثت السراج على «التوقيع سريعاً على اتفاق لوقف إطلاق النار». كما أوضح البيان، أن ميركل ناقشت مع السراج «الوضع السياسي والعسكري»، وشددت على أهمية توقيع اتفاق وقف إطلاق النار، الذي اتفق عليه أطراف الصراع في جنيف مؤخراً. في إشارة إلى اللجنة العسكرية الثنائية (5+5) التي تضم ضباطاً من الجانبين المتقاتلين.
وخلال الاتصال الهاتفي أكدت ميركل أيضاً، أن العملية السياسية «في حاجة إلى إحراز تقدم»، وفقاً للقرارات التي تم اتخاذها في مؤتمر برلين، وشددت على أن «الصراع في ليبيا لا يمكن حله عسكرياً»، وقالت إنه «من الضروري التوصل لهدنة وإحراز تقدم في العملية».
إلى ذلك، تحدثت وسائل إعلام ليبية محلية عن وصول فتحي باشاغا، وزير الداخلية بحكومة «الوفاق» التي يترأسها فائز السراج، إلى العاصمة الفرنسية باريس في زيارة مفاجئة. ونقلت عن مصدر، أن باشاغا يحمل مقترحاً بتشكيل حكومة وطنية يكون فيها وزيراً للداخلية، وترأسها شخصية من العهد الملكي، وتسمية المشير حفتر وزيراً للدفاع.
وتجاهل أغا هذه التقارير، لكنه كشف ضمنياً عن زيارة غير معلنة إلى العاصمة البريطانية لندن، حيث دوّن على موقع «تويتر»، أنه أجرى أمس ما وصفها بمحادثات مثمرة مع وزير الأمن البريطاني جايمس بروكنشاير، وقال موضحاً «ناقشنا سبل تقوية التعاون الأمني، وتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين»، لافتاً إلى أنه شكر الوزير على «الدور الذي تلعبه بلاده في دعم التحول الديمقراطي في ليبيا».
وأضاف أغا في بيان وزعه مكتبه، أمس، أنه ألقى كلمة أمام البرلمان البريطاني، لم يحدد موعدها، أكد فيها أن «حكومة السراج تدافع عن ليبيا عامة، والعاصمة طرابلس خاصة، من أجل دولة مدنية ديمقراطية تضمن حقوق الإنسان وسيادة القانون». كما أشاد بالدور الذي لعبته المملكة المتحدة في دعمها حرب حكومته على تنظيم «داعش» بمدينة سرت عام 2016 و«تحريرها»، معرباً عن رغبة حكومته في الحفاظ على التعاون والتنسيق الأمني المشترك بين البلدين.
كما أكد أغا على «ضرورة تعزيز العلاقات الثنائية بين ليبيا والمملكة المتحدة، خاصة في مجالي الأمن والتجارة، والتطلع لدور أكبر من حلفائنا في المملكة من أجل البناء والاستقرار، وضمان مستقبل حر لكل الليبيين».
ميدانياً، أعلنت عملية «بركان الغضب»، التي تشنها القوات الموالية لحكومة السراج، عن مصرع طبيب بمستشفى تاجوراء الميداني، وإصابة مرافقه بجروح إثر استهدافهما مما وصفتهم بعصابات «الكاني»، المسيطرة على مدينة ترهونة بعد تسلل عناصرها إلى الطريق الساحلية القرة بوللي. واعتبرت في بيان لها أن إطلاق النار على السيارة المدنية التي كانت تقل الطبيب ومرافقه، عملية استهداف جديدة لرجال الإنسانية. كما أعلنت «الكتيبة 301 مشاة»، التابعة لحكومة السراج، أنها استهدفت مرصداً لقوات «الجيش الوطني» في شارع المطبات بطرابلس.


ليبيا أخبار ليبيا

اختيارات المحرر

فيديو