عبد الله بن مساعد: جاهزون لكأس الخليج الـ22.. وسألتقي بلاتر نهاية الأسبوع

عبد الله بن مساعد: جاهزون لكأس الخليج الـ22.. وسألتقي بلاتر نهاية الأسبوع

تفقد أمس ملعبي الملك فهد والملز وقاعات المؤتمرات الصحافية والمراكز الإعلامية
الأحد - 17 محرم 1436 هـ - 09 نوفمبر 2014 مـ

تفقد الأمير عبد الله بن مساعد الرئيس العام لرعاية الشباب رئيس اللجنة الأولمبية السعودية رئيس اللجنة العليا لبطولة كاس الخليج العربي الـ22 لكرة القدم المقرر انطلاقها الخميس المقبل في العاصمة الرياض الملاعب التي ستستضيف البطولة في الفترة ما بين 13 وحتى 26 من الشهر الجاري.

وقام الأمير بجولة بدأها بزيارة ملعب الأمير فيصل بن فهد ظهر أمس اطلع خلالها على التجهيزات التي استحدثت مؤخرا في الملعب لتتوافق مع استضافة المنتخبات الخليجية الـ8 وكذلك وسائل الإعلام الرياضية الخليجية التي ستحضر لتغطية المنافسات.

واستمع رئيس اللجنة العليا المنظمة لدورة كأس الخليج العربي لكرة القدم لشرح مفصّل من رئيس لجنة الملاعب في الدورة المهندس بندر السعد عن جميع الترتيبات وأعمال التطوير والتجديد التي شهدها إستاد الملك فهد الدولي وإستاد الأمير فيصل بن فهد ومرافقهما الرياضية المتنوعة والإعلامية.

ويعاني ملعب الأمير فيصل بن فهد من نقص شديد في المصاعد التي تخدم الإعلاميين حيث لا يوجد سوى مصعد وحيد وصغير الحجم وبدأت إدارة الملعب من خلال رعاية الشباب في المسارعة لتجهيز مصاعد كافية قبل بدء البطولة بأسبوع.

وتوجه الأمير عبد الله بن مساعد فور انتهاء زيارته لملعب الأمير فيصل بن فهد إلى ملعب الملك فهد الدولي الذي سيحتضن افتتاح ونهائي البطولة فضلا عن مباريات المنتخب السعودي في دور المجموعات ومباريات دور النصف النهائي واطلع على كافة الأعمال القائمة حاليا والتجهيزات التي أظهرت استعداد «الدرة» للمنافسات.

وشملت جولة الرئيس العام لرعاية الشباب الميدانية مرافق إستاد الملك فهد الدولي وإستاد الأمير فيصل بن فهد والتي تضمنت المركزين الإعلاميين وقاعة المؤتمرات الصحافية وأرضية الملعب ومقاعد الإعلاميين في المدرجات ومنطقة «المكس زون» وغرف اللاعبين والحكام والعيادة الطبية والمنصة الرئيسية.

وأكد الأمير عبد الله بن مساعد أن ملاعب البطولة ستكون جاهزة قبل انطلاقتها حيث لم يتبق سوى بعض اللمسات البسيطة التي ستنتهي قبل الأربعاء المقبل.

وتابع: «الاستعدادات لدورة كأس الخليج العربي قائمة على قدمٍ وساق للوصول إلى الجاهزية التامة قبل انطلاقة منافسات الدورة، ونرحب بإخواننا وأشقائنا في بلدهم الثاني المملكة العربية السعودية».

وأضاف: «الفترة المقبلة ستشهد تكثيفا إعلاميا عن الدورة حيث تم تكليف رجاء الله السلمي قبل أيام قليلة برئاسة اللجنة الإعلامية وسيكون هناك تغطية إعلامية أعم وأشمل وسيلاحظها الجميع».

وشدد الأمير عبد الله بن مساعد على أن العوائد المادية للبطولة هي من حق اتحاد كرة القدم وأنه حصل على مبالغ جيدة ستساعده على تسديد ديونه السابقة وينتظر منهم أن يبدأوا مرحلة جديدة بعد أن تساعدهم مداخيل البطولة على ذلك.

كما بين الرئيس العام لرعاية الشباب أن «الاتحاد السعودي لكرة القدم هو المسؤول عن الدورة وتنظيمها وجميع الأمور المتعلقة بها سواء الإدارية أو الفنية أو المالية».

وعن استبعاد السعودية من تنظيم كأس أمم آسيا المقرر إقامتها عام 2019 قال: أعتقد أن المملكة ومع ترتيب بعض الأمور ستكون قادرة على استضافة مثل هذه النوعية من البطولات في سنوات مقبلة ونحن جادون في عمل ذلك والتجهيز لها مستقبلا.

وكشف عن لقاء قادم مع السويسري جوزيف سيب بلاتر رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم، موضحا أنه لن يكشف عن ما سيقال في الاجتماع حتى يتم الانتهاء من ذلك.

وشكر الأمير عبد الله بن مساعد القائمين على تنظيم البطولة، متمنيا النجاح في الاستضافة والتفوق للمنتخب السعودي لكرة القدم في منافساته المقبلة.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة