«الفشل الاجتماعي» لدى الأطفال يبدأ من عدم فهم الدعابة

«الفشل الاجتماعي» لدى الأطفال يبدأ من عدم فهم الدعابة

تغيُّر سلوك الصغير علامة على تعرضه لأزمة نفسية كبيرة
الجمعة - 19 رجب 1441 هـ - 13 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15081]

لا شك في أن الانتماء إلى مجتمع معين مهما صغر أو كبر، احتياج غريزي موجود في كل البشر، حيث إن وجود الجماعة في حياة الإنسان يجعله يتشارك العواطف مع الآخرين من فرح وحزن ونجاح، وأيضاً يكون محفزاً على التضحية والتفوق.
ودائماً تجول في أذهان الآباء أسئلة ومخاوف حول العلاقات الاجتماعية لأطفالهم وإلى أي مدى يمكن اعتبار الطفل منطوياً من عدمه. ولذلك يقوم العديد من الآباء بحثّ أطفالهم على اكتساب صداقات متعددة خصوصاً في فترة المراهقة، في محاولة منهم لحماية ابنهم من المشكلات النفسية وتحقيق توازن اجتماعي يحمي المراهق من الوحدة والانحراف، وهو أمر جيد بالطبع ولكنّ إجبار المراهق على ذلك ربما يحمل نتائج عكسية تماماً.
مشكلات الوحدة
هناك العديد من الأسئلة التي يجب أن يفكر فيها الآباء قبل الحكم على الابن بأنه يعاني من الوحدة أو الفشل الاجتماعي (social failure) أو المرض النفسي، بمعنى: هل انعزاله عن بقية أقرانه نتيجة عدم تمكنه من التوافق معهم نظراً لاختلافهم أو تفوقهم؟ وأيضاً هل يعاني الطفل من الوحدة في كل المجتمعات التي يذهب إليها مثل المدرسة أو النادي أو محيط العائلة؟ وبالنسبة إلى وجوده في المنزل، هل يقضي أوقاتاً طويلة بمفرده في القراءة أو الرسم أم يفضل التحدث مع الأبوين والإخوة؟ وعلى ضوء إجابات هذه الأسئلة يمكن الحكم على الطفل، وعلى سبيل المثال إذا كان الطفل يقضي أوقاتاً سعيدة في وجود أفراد عائلته ويشترك في اللعب مع أقاربه أو إخوته ويفشل في ذلك في المدرسة ربما يكون السبب من المجتمع المحيط به سواء من الخوف من مدرس معين أو تعرضه للتنمر من الأقران.
إن تغير السلوك الاجتماعي في الأغلب يكون علامة من علامات تعرض الطفل لأزمة كبيرة على المستوى النفسي، وعلى سبيل المثال فإن الطفل الذي أصبح منطوياً فجأة أو غير راغب في الذهاب إلى مجتمع معين خصوصاً المدرسة يمكن أن يكون قد تعرض للاعتداء الجنسي، وهو أمر يخجل معظم الأطفال من الحديث عنه للآباء بل يشعرون بالذنب نتيجة لذلك. وهذا الأمر يجب أن يلفت نظر الآباء ليقوموا بتقديم الدعم النفسي للطفل وإحاطته بالحب ومحاولة توضيح أن التعرض للاعتداء الجنسي (sexual abuse) ليس خطأه، ويجب أن يفصح عن مشكلاته لمحاولة حلها.
علامات الفشل
هناك علامات معينة للفشل الاجتماعي لدى الأطفال سواء نتيجة لمرض نمو نفسي، فمثلاً التوحد أو نقص الانتباه وفرط النشاط (ADHD) أو كنتيجة لخلل سلوكي في التربية نفسها ويمكن ملاحظتها في أثناء الحديث مع الطفل، حيث يتجاهل الاتصال عن طريق العين، ولا يفهم التعبيرات المختلفة عن طريق الوجه أو الجسد التي تمثل مشاعر متباينة من الترحيب أو الرفض أو الفرح والحزن، ولا يستطيع التركيز في الإنصات لموضوع معين ويفقد النقطة الأساسية للحديث ويكون مشتت الذهن عند سؤاله عن الموضوع. وأيضاً يكون الطفل فاقد الاهتمام بالنشاطات الاجتماعية التي يمكن أن تشكّل حدثاً مهماً لأقرانه مثل مسابقة معينة بجوائز مغرية أو حفلات للأطفال تكون بها ألعاب جماعية أو أكل جماعي. وفي بعض الحالات لا يستطيع الطفل ملاحظة رفض الآخرين له مثل الإصرار على الحديث أو الوجود في مكان معين مع عدم ترحيب المحيطين.
هناك أمور ربما تبدو غير مهمة للآباء ولكنها تعد مؤشراً مهماً جداً على عدم القدرة على التواصل الاجتماعي مثل عدم فهم الدعابة، وأخذ الأمور بالشكل الحرفي للكلام (المقصود بعدم الفهم هو عدم التفاعل الكافي مع مبالغة نقدية على شكل دعابة) وذلك حتى لو كان الطفل متفوقاً دراسياً ورياضياً، ويبدو كشخصية جادة غير ميالة للدعابة. ولكن عدم فهم المجاز في التعبير يشير إلى خلل سلوكي يجب أن يتم علاجه. وأيضاً يجب أن يلاحظ الآباء طريقة الطفل في الحديث سواء كمتكلم أو مستمع، حيث يمكن أن يعرض المعلومات المختلفة بطريقة غير منتظمة وينتقل من نقطة إلى أخرى بشكل سريع ومشتت وكمستمع يقوم دائماً بالمقاطعة وإجابات متعجلة ويشخصن الحديث بشكل دائم.
وفي حالة اكتشاف الفشل الاجتماعي يمكن للآباء أن يقوموا بعلاج الأمر عن طريق العرض على الطبيب النفسي في البداية حتى يتم استبعاد المرض العصبي والنفسي خصوصاً أن معظم الأمراض النفسية مثل الاكتئاب والقلق أو الصدمات الناتجة عن الاعتداء الجسدي أو الجنسي تؤدي في الأغلب إلى العزلة المجتمعية. وفي هذه الحالة يمكن أن يستفيد الطفل من العلاج بمضادات الاكتئاب أو الجلسات النفسية خصوصاً أن الأطفال عرضة للإصابة بها مثل البالغين تماماً وفي الحالات التي تكون فشلاً اجتماعياً فقط يمكن عرضها على مركز من مراكز علاج السلوكيات.
وهناك أيضاً دور مهم للأسرة بتدريب الطفل على بعض المهارات الاجتماعية البسيطة مثل مشاركة الآخرين الأنشطة المختلفة والاهتمام بعواطفهم والتفاعل معها سواء في الحزن أو الفرح وتعليم الطفل الإنصات بنفس القدر من الاهتمام الذي يتحدث به وأيضاً تعليمه احترام المساحات الشخصية للآخرين حتى لا يقابَل بالرفض. وعلى سبيل المثال إعطاء الدعم النفسي لشخص متألم من دون الإلحاح في السؤال عن السبب.
ويجب على الأسرة أن تقدم نموذجاً جيداً للسلوكيات الاجتماعية التي تريد للطفل أن يتعلمها ويلتزم بها من خلال تقديم الاهتمام الكافي والحرص على مشاركة الأسرة الطعام وتبادل الحديث عن الأحداث اليومية واحترام الطفل كما لو كان شخصاً بالغاً والإنصات بتركيز والتواصل عن طريق العين ومشاركة الأحاديث المرحة.


- استشاري طب الأطفال


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة