العدالة ينتفض ويسقط الفتح في ديربي الأحساء

العدالة ينتفض ويسقط الفتح في ديربي الأحساء

الحزم يستضيف الفيصلي اليوم في آخر مواجهات الجولة الـ 22
الجمعة - 19 رجب 1441 هـ - 13 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15081]
عبد الله اليوسف يحتفل بهدفه في الفتح (تصوير: عبد العزيز النومان)

جدد العدالة آماله في البقاء بدوري الكبار وكسر حاجز الخسائر بانتصار صعب على مستضيفه الفتح 0 – 1، ضمن منافسات الجولة 22 من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين السعودي.
وأحرز هدف اللقاء الوحيد عبد الله اليوسف من نقطة الجزاء في شوط المباراة الأول، وتألق علي المزيدي حارس الضيوف بالتصدي لركلة جزاء فتحاوية، ومع هذا الانتصار وصل العدالة للنقطة 17 في المركز الأخير، وتجمد رصيد الفتح عند 19 نقطة في المركز الـ14.
وتختتم مواجهات الجولة مساء اليوم بلقاء وحيد، حيث يطمح الفيصلي إلى مواصلة عروضه الرائعة والبقاء في طريق الانتصارات على حساب مستضيفه الحزم الباحث عن الهروب من قاع الترتيب، وتعويض نزيف النقاط في الأسابيع الأخيرة.
ويدخل صاحب الأرض مواجهة هذا المساء بعد تعادل في الجولة الماضية مع الاتحاد وقبلها خسارتين على التوالي من ضمك والنصر، وهذه النتائج أعادته لدائرة الخطر في المركز الـ13 على سلم الترتيب بـ23 نقطة.
ويدرك البرازيلي أندريه المدير الفني للحزم صعوبة الفريق المنافس، ولن يجازف في النواحي الهجومية، كما كان عليه في المباريات الماضية، وسيحصن خطوطه الخلفية بأكبر عدد من المدافعين، وانتهج في اللقاء الماضي أمام الاتحاد أسلوبا فنيا جديدا اعتمد على 3 مدافعين في متوسط الدفاع، بتواجد سيف حسين وعبد الله الشمري وفاغنر أليماو، وعلى ظهيري الجنب محمد الزبيدي، وأعاد أسامة الخلف لاعب خط المنتصف لخانة الظهير الأيمن.
وكلف مورالها وعبد العزيز الناشي بأدوار دفاعية لمراقبة مفاتيح اللعب في الفريق المنافس، بينما تفرغ المغربي إدريس فتوحي العقل المدبر لأصحاب الأرض لصناعة اللعب والتوغل من الأطراف وتحويل الكرات العرضية لجوناثان وكارلوس ثنائي خط المقدمة، غير أن البرازيلي أندريه يفتقد الأوراق الرابحة على مقاعد البدلاء، ونادراً ما يحدث تغييرات، خصوصاً في خط المقدمة، وتقتصر تدخلاته الفنية على خط المنتصف والنواحي الدفاعية.
وعلى الجانب المقابل، يبحث الفيصلي عن اقتحام المراكز الأربعة الأولى بعدما تغلب على النصر وصيف المتصدر في الجولة الماضية ووصل للنقطة 34 في المركز الخامس، ولا شك أن الانتصار الأخير سيمنح اللاعبين في لقاء هذا المساء ثقة مضاعفة لتجيير العلامة الكاملة في خزينتهم النقطية، والاقتراب من خطف إحدى البطاقات المؤهلة لدوري أبطال آسيا في النسخة المقبلة.
ويعتمد شاموسكا المدير الفني للفيصلي على خماسي خط المنتصف الذي يضم يوسف الجبلي صاحب اللمسات الساحرة بصناعة الأهداف، واللاعب القادر على ربط الخطوط الخلفية والأمامية، ويقف بجانب الجبلي رولي بنوفاسيا وكاليم هايلند، لاعبا محور الارتكاز، وعلى الأطراف الهجومية خالد كعبي وأوغوستو، والأخير يمتلك حلولا فردية رائعة بالتسديد من مسافات بعيدة، وهو ما قاد فريقه للانتصار في اللقاء الأخير وزار شباك النصر في مناسبتين.
ويتولى دي أولفيرا المهاجم الوحيد ترجمة الفرص أمام المرمى، وعلى عكس أصحاب الأرض، بينما تبقى الخطوط الدفاعية بأمان بقيادة البرازيليين أيغور روسي ورفائيل سيلفا، في متوسط الدفاع، ومحمد قاسم وخالد الغامدي على ظهيري الجنب، ومن خلفهم مصطفى ملائكة في حراسة المرمى، ويمتلك شاموسكا مدرب الفيصلي لاعبين مميزين في دكة الاحتياط، ودائماً ما تحدث تدخلاته الفنية الفارق لفريقه، بتواجد رمزي سولان أحد الحلول الهجومية بالإضافة إلى حسين القحطاني وأحمد أشرف.


السعودية الدوري السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة