الفنانة التونسية عائشة بن أحمد: لدي هوس ترتيب الحقائب وفقدانها وأتشوق لزيارة شرق آسيا

الفنانة التونسية عائشة بن أحمد: لدي هوس ترتيب الحقائب وفقدانها وأتشوق لزيارة شرق آسيا

الأربعاء - 17 رجب 1441 هـ - 11 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15079]

منذ أن استقرت الفنانة التونسية، عائشة بن أحمد في القاهرة لتنفيذ مشاريعها الفنية، أصبحت تنقلاتها وزياراتها لدول العالم للاستجمام قليلة بسبب ضغوطات وصعوبات العمل الدائم، فرغم حبها الشديد للسفر والترحال فإنها أصبحت مؤخراً لا تسافر إلا في سفريات خاصة بالعمل، تنشغل فيها بالتصوير، ولا تستطيع أن تلبي رغبات التسوق ومشاهدة المناظر الخلابة. وفي حوارها مع «الشرق الأوسط» كشفت عائشة أبرز ما أحبته خلال إقامتها في مصر، وما افتقدته في تونس، وحكاياتها مع الحقائب التي تعد سبباً رئيسياً في قلة سفرياتها، والزيارات التي لا تنساها... تقول:

* أحببت القاهرة من اللحظة الأولى التي وضعت فيها قدمي، أسمع دائماً عن مصر وجمالها وسحرها وأماكنها الخلابة منذ صغري، وحينما جئت القاهرة، كنت في قمة سعادتي وأنا أشاهدها فلا أنسى زياراتي للأهرامات، والتسوق في خان الخليجي والجلوس في الحسين وتناول الأطعمة من هناك. أنا عاشقة لكل الأطعمة المصرية ودائماً ما أطلب الكشري والطعمية... الجلوس في مصر يجعلك تعشق الطعام.

* من المناطق التي لا يمكن أن أنساها، مدينة الجونة، زرتها أكثر من مرة بسبب مهرجان الجونة السينمائي، فهي منطقة تتميز بسحرها وجمال مياهها، وأتمنى كل عام أن أزورها وأستمتع بجوها.

* آخر دولة زرتها كانت فرنسا، سافرت إلى باريس لتصوير مشاهدي في فيلم توأم روحي، في المعتاد لست من هواة التصوير أمام المناظر السياحية والأماكن المعروفة، فأنا أجد متعتي في الشواطئ والمناطق التي تحتوي على المياه الزرقاء، ربما في تلك الزيارة لم يكن لدي الوقت كي أمارس نشاطي في التسوق. معروف عني صرف كل ما أمتلكه على التسوق والشراء.

* زياراتي لتونس أصبحت قليلة مقارنة بالماضي نظراً لانشغالي طيلة الوقت بالتصوير بمصر أو أوروبا، لكن آخر زيارة لي بتونس، كانت رائعة لأن والدي من مشجعي نادي الملعب التونسي، والفريق هذا الموسم قدم أداءً رائعاً في المسابقة المحلية وذهبنا معا لنشاهده. لكنني قطعت زيارة مدينة تونس، وسافرت لمدينة جربة بمحافظة مدنين وقمت بالاستجمام هناك على شواطئها الجميلة، المياه هناك مختلفة تماماً عن كافة البحار الموجودة في شمال أفريقيا، حيث يأتي إليها كافة الزوار كي يستجموا على شواطئها... أتمنى أن تلقى تلك المدينة الاهتمام من الإعلام.

* زرت أغلبية بلدان القارة الأوروبية، لكن أجمل ما شهدته هناك هو اهتمام شعوب تلك الدول بالحيوانات الأليفة، وأنا هناك كنت أبكي على ما يحدث لتلك الحيوانات الضعيفة بوطننا العربي التي نعاملها بالضرب والقتل أحياناً بسبب أنها تسير وسطنا في الشوارع، فهناك الشعوب تحترم وتقدر تلك الحيوانات وتضعهم في مكانة تساوي المواطن العادي.

* أصبحت أتضايق بشدة من السفر، وأقوم بإلغاء عدد من السفريات الخاصة بي بسبب مشكلتي الدائمة مع الحقائب، لدرجة أنني خلال السنوات الماضية ألغيت نصف سفرياتي بسبب خوفي من مشاكل الحقائب التي تتأخر في الوصول وربما لا تأتي من الأصل، وأيضاً مشكلتي معها في تحضيرها، فأنا أعيش بمفردي في القاهرة وأعاني دوماً من ترتيبها.

* لا أستغني في كل رحلة سفر عن صور أسرتي الصغيرة، فرغم أنني أتصل بهم دوماً من أي مكان أسافر له فإن الصور لا تفارقني أبداً، بالإضافة إلى أجهزتي الإلكترونية وعلى رأسها الهاتف، والأدوية الخاصة بالصداع التي ربما لا أستطيع أن أحصل عليها في الدول التي لا أجيد التحدث بلغتهم.

* أشتاق لزيارة دول شرق آسيا، منها تايلند لأني أسمع عنها دوماً، لكني لم أسافر لها، فالجميع يتحدث عنها بالخير، وأريد أن أشاهد مواقع وأماكن لم يتَح لي من قبل زيارتها، لكني لا أحب السفر بمفردي لذلك لا بد من إيجاد الصديق الذي سيلازمني في تلك الرحلة.


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة