الفنانة التونسية عائشة بن أحمد: لدي هوس ترتيب الحقائب وفقدانها وأتشوق لزيارة شرق آسيا

تحب السفر ولكنها تتوهم من حزم الحقائب ولديها خوف دائم من فقدانها
تحب السفر ولكنها تتوهم من حزم الحقائب ولديها خوف دائم من فقدانها
TT

الفنانة التونسية عائشة بن أحمد: لدي هوس ترتيب الحقائب وفقدانها وأتشوق لزيارة شرق آسيا

تحب السفر ولكنها تتوهم من حزم الحقائب ولديها خوف دائم من فقدانها
تحب السفر ولكنها تتوهم من حزم الحقائب ولديها خوف دائم من فقدانها

منذ أن استقرت الفنانة التونسية، عائشة بن أحمد في القاهرة لتنفيذ مشاريعها الفنية، أصبحت تنقلاتها وزياراتها لدول العالم للاستجمام قليلة بسبب ضغوطات وصعوبات العمل الدائم، فرغم حبها الشديد للسفر والترحال فإنها أصبحت مؤخراً لا تسافر إلا في سفريات خاصة بالعمل، تنشغل فيها بالتصوير، ولا تستطيع أن تلبي رغبات التسوق ومشاهدة المناظر الخلابة. وفي حوارها مع «الشرق الأوسط» كشفت عائشة أبرز ما أحبته خلال إقامتها في مصر، وما افتقدته في تونس، وحكاياتها مع الحقائب التي تعد سبباً رئيسياً في قلة سفرياتها، والزيارات التي لا تنساها... تقول:
* أحببت القاهرة من اللحظة الأولى التي وضعت فيها قدمي، أسمع دائماً عن مصر وجمالها وسحرها وأماكنها الخلابة منذ صغري، وحينما جئت القاهرة، كنت في قمة سعادتي وأنا أشاهدها فلا أنسى زياراتي للأهرامات، والتسوق في خان الخليجي والجلوس في الحسين وتناول الأطعمة من هناك. أنا عاشقة لكل الأطعمة المصرية ودائماً ما أطلب الكشري والطعمية... الجلوس في مصر يجعلك تعشق الطعام.
* من المناطق التي لا يمكن أن أنساها، مدينة الجونة، زرتها أكثر من مرة بسبب مهرجان الجونة السينمائي، فهي منطقة تتميز بسحرها وجمال مياهها، وأتمنى كل عام أن أزورها وأستمتع بجوها.
* آخر دولة زرتها كانت فرنسا، سافرت إلى باريس لتصوير مشاهدي في فيلم توأم روحي، في المعتاد لست من هواة التصوير أمام المناظر السياحية والأماكن المعروفة، فأنا أجد متعتي في الشواطئ والمناطق التي تحتوي على المياه الزرقاء، ربما في تلك الزيارة لم يكن لدي الوقت كي أمارس نشاطي في التسوق. معروف عني صرف كل ما أمتلكه على التسوق والشراء.
* زياراتي لتونس أصبحت قليلة مقارنة بالماضي نظراً لانشغالي طيلة الوقت بالتصوير بمصر أو أوروبا، لكن آخر زيارة لي بتونس، كانت رائعة لأن والدي من مشجعي نادي الملعب التونسي، والفريق هذا الموسم قدم أداءً رائعاً في المسابقة المحلية وذهبنا معا لنشاهده. لكنني قطعت زيارة مدينة تونس، وسافرت لمدينة جربة بمحافظة مدنين وقمت بالاستجمام هناك على شواطئها الجميلة، المياه هناك مختلفة تماماً عن كافة البحار الموجودة في شمال أفريقيا، حيث يأتي إليها كافة الزوار كي يستجموا على شواطئها... أتمنى أن تلقى تلك المدينة الاهتمام من الإعلام.
* زرت أغلبية بلدان القارة الأوروبية، لكن أجمل ما شهدته هناك هو اهتمام شعوب تلك الدول بالحيوانات الأليفة، وأنا هناك كنت أبكي على ما يحدث لتلك الحيوانات الضعيفة بوطننا العربي التي نعاملها بالضرب والقتل أحياناً بسبب أنها تسير وسطنا في الشوارع، فهناك الشعوب تحترم وتقدر تلك الحيوانات وتضعهم في مكانة تساوي المواطن العادي.
* أصبحت أتضايق بشدة من السفر، وأقوم بإلغاء عدد من السفريات الخاصة بي بسبب مشكلتي الدائمة مع الحقائب، لدرجة أنني خلال السنوات الماضية ألغيت نصف سفرياتي بسبب خوفي من مشاكل الحقائب التي تتأخر في الوصول وربما لا تأتي من الأصل، وأيضاً مشكلتي معها في تحضيرها، فأنا أعيش بمفردي في القاهرة وأعاني دوماً من ترتيبها.
* لا أستغني في كل رحلة سفر عن صور أسرتي الصغيرة، فرغم أنني أتصل بهم دوماً من أي مكان أسافر له فإن الصور لا تفارقني أبداً، بالإضافة إلى أجهزتي الإلكترونية وعلى رأسها الهاتف، والأدوية الخاصة بالصداع التي ربما لا أستطيع أن أحصل عليها في الدول التي لا أجيد التحدث بلغتهم.
* أشتاق لزيارة دول شرق آسيا، منها تايلند لأني أسمع عنها دوماً، لكني لم أسافر لها، فالجميع يتحدث عنها بالخير، وأريد أن أشاهد مواقع وأماكن لم يتَح لي من قبل زيارتها، لكني لا أحب السفر بمفردي لذلك لا بد من إيجاد الصديق الذي سيلازمني في تلك الرحلة.



البحرين تقاوم لهيب الصيف بـ«سياحة الجزر»

‎⁨تمتاز البحرين بكثير من الأنشطة المائية والفعاليات البحرية (الشرق الأوسط)⁩
‎⁨تمتاز البحرين بكثير من الأنشطة المائية والفعاليات البحرية (الشرق الأوسط)⁩
TT

البحرين تقاوم لهيب الصيف بـ«سياحة الجزر»

‎⁨تمتاز البحرين بكثير من الأنشطة المائية والفعاليات البحرية (الشرق الأوسط)⁩
‎⁨تمتاز البحرين بكثير من الأنشطة المائية والفعاليات البحرية (الشرق الأوسط)⁩

من عيد الأضحى إلى فعاليات الصيف، تعوّل البحرين كثيراً على الموسم السياحي للعام الحالي، الذي تصفه سارة بوحجي، الرئيسة التنفيذية لهيئة البحرين للسياحة والمعارض، بأنه سيكون «استثنائياً»، وذلك في حديث مع «الشرق الأوسط»، على ضوء الاحتفالات والبرامج المرتقبة التي تُعدّها البحرين لزائريها في الأيام المقبلة، والتي تتبنى نهجاً جديداً لمقاومة سخونة الصيف العالية جداً في منطقة الخليج العربي.

وتعمل البحرين على جذب أعداداً كبيرة من الزائرين من دول الخليج، ومن المنتظر أن تغطي البرامج السياحية والترفيهية النصف المتبقي من عام 2024 بالأنشطة البحرية والحفلات الفنية والثقافية والعروض الموسيقية في جميع مدن البحرين، مع إحياء التراث الشّعبي وإبراز الهوية البحرينية.

وتأتي هذه البرامج في إطار التكامل في السياحة البينية الخليجية، من دون أن يكون هناك نوع من التنافس بين دول المجلس، خصوصاً أن لكل دولة خليجية ما يميزها من معالم سياحية، بما يجذب أي سائحٍ من أنحاء العالم، كما توضح سارة بوحجي، مضيفة: «يمكن لأي سائح (على سبيل المثال) زيارة منطقة العلا في السعودية، لينتقل بعدها إلى البحرين لتجربة الغوص وصيد اللؤلؤ الطبيعي، ومن ثمّ يذهب إلى قطر لزيارة سوق واقف الشعبية، وبعدها يزور دبي أو أبوظبي للتسوق».

⁨تمتاز البحرين بكثير من الأنشطة المائية والفعاليات البحرية (الشرق الأوسط)⁩

موسم استثنائي

وعن خطة بلادها، تقول سارة بوحجي: «تسعى البحرين إلى تنويع العروض السياحية من خلال تطوير مجموعة متنوعة من الفعاليات والمهرجانات والأنشطة السياحية لجذب السّياح وتلبية احتياجاتهم، والعمل باستمرار على استحداث أنشطة وفعاليات سياحية جديدة. لتطلق هيئة البحرين للسياحة والمعارض مؤخراً مهرجان (أعياد البحرين) لعيد الأضحى المبارك، الذي يشمل مجموعة واسعة من الفعاليات والتجارب الممتعة لاستكشاف أفضل ما تقدمه البحرين من أنشطة». وتتابع: «ستُنظّم حفلات ترفيهية حية ويُعاد إحياء مناسبات عدّة في المولات البحرين إضافةً إلى تنوّع الأنشطة والرياضات وخيارات الضيافة كما يشمل أنشطة مائية ورياضات، وأنشطة ترفيهية، وفعاليات فنية وثقافية، وتسوقاً، وتناول أطعمة متنوعة».

سخونة الصيف

وفي الوقت الذي تواجه دول الخليج موجة الارتفاع الشديد لدرجات الحرارة في الفترة المقبلة تقول سارة بوحجي: «نعمل على تطوير الأنشطة السياحية الداخلية التي لا تتأثر بالأجواء الصيفية في المنطقة، مثل المنشآت الثقافية، والمجمعات التجارية المكيفة، والفعاليات السياحية الليلية. وكذلك تطوير السياحة العلاجية والاستجمامية لاستغلال المرافق الصحية والمنتجعات لتقديم خدمات علاجية واستجمامية للسياح الباحثين عن الراحة والاسترخاء بعيداً عن حرارة الصيف»، وتضيف «تمتاز البحرين بكثير من الأنشطة المائية والفعاليات البحرية مع وجود الجزر والأنشطة المائية وتنظيم رحلات بحرية وممارسة الرياضات المائية في شواطئ المنامة مثل التجديف، والغوص بحثاً عن اللؤلؤ، وركوب الأمواج».

وتؤكد سارة بوحجي أن البحرين تشهد زخماً كبيراً في تطوير الشواطئ والواجهات البحرية لاستقطاب مزيد من السيّاح من أبرزها شاطئ خليج البحرين والواجهة البحرية لساحل قلالي وبلاج الجزائر وغيرها. مضيفةً: «بفضل تنوع خيارات الشواطئ والواجهات البحرية، يتاح للسياح موسم الصيف فرصة مميزة للاستجمام وقضاء أمتع الأوقات مع أفراد العائلة على سواحل البحرين».

البحرين تتجه لتنظيم حفلات حية في موسم سياحي حافل (الشرق الأوسط)

استراتيجية السياحة

وبسؤالها عن استراتيجية السياحة للبحرين 2022 – 2026، تقول: «كلنا ثقة بمواصلة تحقيق الإنجازات في القطاع السياحي بما يعزز مكانة البحرين بوصفها وجهة سياحية على المستويين الإقليمي والعالمي. ونستهدف 5 أسواق لاستقطاب مزيد من السياح من دول مجلس التعاون الخليجي وأوروبا وأميركا الشمالية وآسيا».

السوق الصينية

وعدّت سارة بوحجي أن السوق الصينية من أبرز الأسواق المستهدفة بالنسبة إلى البحرين خارج المنطقة، ومدرجة على رأس أولويات استراتيجية السياحة، وتضيف: «نسعى جاهدين إلى استقطاب مزيد من السياح الصينيين من خلال دراسة اهتماماتهم السياحية خصوصاً في مجالات التسوق والضيافة وفن الطهي. وتعزيزاً لذلك دشنت شركة طيران الخليج، رحلات جوية مباشرة إلى مدينتي شنغهاي وغوانجو الصينيتين، التي ستفتح آفاقاً رحبة في مجالات السياحة والأعمال».

وتطرقت سارة إلى اختيار المنامة عاصمة للسياحة الخليجية لعام 2024. مبيّنة أن ذلك جاء ثمرة الجهود التي قدمتها البحرين وتعزيز العمل الخليجي المشترك في القطاع السياحي، بالإضافة إلى النهضة الكبيرة التي شهدها القطاع السياحي في البحرين على جميع الأصعدة.

السعودية والبحرين

وعن نتائج الشراكة البحرينية - السعودية للترويج للبلدين بوصفهما وجهة سياحية موحدة، تقول سارة: «تشكل مذكرة التفاهم الموقَّعة بينهما خلال العام الماضي 2023 للترويج للبلدين إقليمياً ودولياً، على أنهما وجهة سياحية واحدة، علامة فارقة في التعاون البحريني - السعودي لمضاعفة المكاسب السياحية المتحققة والبناء عليها لتحقيق قصص نجاح مشتركة جديدة في مجالات عدّة، بما سيعزّز زخم النمو القطاع السياحي لدى المملكتين الشقيقتين».

⁨لقاء سابق جمع سارة بوحجي مع وزير السياحة السعودي أحمد الخطيب (الشرق الأوسط)⁩

وتضيف: «تتركز أولوياتنا في الفترة المقبلة على الترويج السياحي لمنطقة الخليج العربي، خصوصاً أن كل دولة من دول مجلس التعاون الخليجي تتميز بمقوماتها السياحية وعناصر الجذب الترفيهية الفريدة من نوعها بما يخدم أهداف تنويع المنتج السياحي على مستوى المنطقة. ومع استقطاب الزوار لمنطقة الخليج العربي ستعمّ الفائدة على جميع الدول. ونرحب بكل الاستثمارات سواءً الخليجية منها أو من خارج المنطقة».

النصف الثاني من 2024

وعن أبرز المبادرات والفعاليات السياحية في النصف الثاني من العام الحالي 2024، تقول: «يقدم مهرجان صيف البحرين السنة الحالية، مجموعة من النشاطات والتجارب الاستثنائية مع اكتشاف كثيرٍ من الأنشطة المائية الحيوية ووجهات الجزر الهادئة والاستمتاع بالأجواء على الشواطئ».

وتتابع: «لأول مرة، يستضيف مركز البحرين العالمي للمعارض في منطقة الصخير (مهرجان البحرين للألعاب) بشراكة مع مسرح الدانة ، ويستضيف المهرجان أبرز العلامات التجارية للألعاب العالمية، ويتضمن كثيراً من النشاطات والفعاليات الترفيهية المتنوعة التي تتناسب مع أذواق جميع الفئات العمرية».

أحدث مركز للمعارض

وعن آخر مستجدات مركز البحرين العالمي للمعارض بوصفه أحدث مركز معارض ومؤتمرات في الشرق الأوسط، تكشف سارة بوحجي عن أنه تمكّن من احتضان 186 فعالية خلال العام الماضي 2023، إذ شكَّلت الفعاليات الدولية منها ما نسبته 62.5 في المائة، واستقبل المركز قرابة 800 ألف زائر من جميع أنحاء العالم، مع حجز ما مجموعه 8 ملايين متر مربع من مساحات العرض.