تطبيقات تتبُع فيروس كورونا تلقى رواجاً في كوريا الجنوبية

تطبيقات تتبُع فيروس كورونا تلقى رواجاً في كوريا الجنوبية

السبت - 6 رجب 1441 هـ - 29 فبراير 2020 مـ
تطبيق كورونا 100 متر المتوفر في كوريا الجنوبية (سي إن إن)

تعتبر كوريا الجنوبية واحدة من أكثر دول العالم التي تهتم بالتكنولوجيا، لذلك عندما وصل فيروس كورونا الجديد إليها، بدأ مطورو التطبيقات بالتفاعل والعمل السريع، وفقاً لتقرير نشرته شبكة «سي إن إن».

وصنفت تطبيقات الأجهزة الجوالة التي تساعد في تتبع المرض في كوريا الجنوبية على أنها أكثر التطبيقات التي حملها المستخدمون من متجر «غوغل بلاي» يوم الخميس.

وقال باي وون سيوك، أحد مطوري تطبيق اسمه «كورونا 100 متر» الذي يتيح للناس رؤية التاريخ الذي تأكد فيه إصابة مريض بفيروس كورونا، إلى جانب جنسية ذلك المريض وجنسه وعمره والأماكن التي زارها، أن عملية تثبيت هذه التطبيقات على الأجهزة الذكية تزداد بنحو 20 ألف عملية كل ساعة.

ويمكن للشخص الذي يستخدم التطبيق أيضاً معرفة مدى قربه من مرضى الفيروس التاجي.

وتم تنزيل التطبيق أكثر من مليون مرة منذ إطلاقه في 11 فبراير (شباط)، وفقاً لـ«غوغل بلاي».

وأوضح لي جون يونغ، مطور تطبيق «كورونا ماب»، أنه صنع تطبيقه لأنه وجد بيانات الحكومة صعبة الفهم. ورغم أن مسؤولي الصحة يطلقون مواقع توضح أماكن وجود مرضى الفيروس، فإن المعلومات الرسمية ليست سهلة القراءة.

وقال لي وهو مهندس برمجيات سابق يعمل ويعيش في سيول: «اعتقدت أنه سيكون من الجيد وضع علامات تحدد إصابات كورونا على خريطة».

وأوضح المطورون الذين تحدثوا إلى «سي إن إن بزنس» إنهم ينفقون من أموالهم الخاصة لتشغيل تطبيقاتهم. ويطلب المطورون وراء «كورونا 100 متر» و«طبيب كورونا» أيضاً تبرعات من المستخدمين.

وقال لي، مطور تطبيق «كورونا ماب»: «عندما أظن أن هذا التطبيق يمكن أن يمنع انتشار مرضى فيروس كورونا من خلال تقديم المشورة للأشخاص بعدم الذهاب إلى أماكن معينة... أشعر بالفخر».

وقال إنه يأمل في أن تطور الحكومة تطبيقها الخاص أيضاً.

وسجّلت كوريا الجنوبية اليوم (السبت) أكبر عدد إصابات يومية بـ«كورونا» المستجد منذ بدء ظهور الفيروس الذي دفع تفشيه عالمياً منظمة الصحة العالمية إلى رفع درجة خطورة الوباء إلى أعلى مستوى، وسط انعكاسات سلبية على الاقتصاد العالمي أيض، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

وتشهد الأسواق المالية أسوأ مراحلها منذ أزمة 2008 المالية العالمية بسبب الوباء الذي أصاب عالمياً 85 ألف شخص توفي منهم أكثر من 2900 شخص، بينهم 79 ألف مصاب في الصين حيث توفي 2835 شخصاً حتى الآن.

وأحصت السلطات اليوم في كوريا الجنوبية، البلد الذي يسجل أوسع انتشار للفيروس بعد الصين من حيث انطلق الوباء، 813 حالة إصابة إضافية، وهو أعلى عدد إصابات يومية حتى الآن في هذا البلد، ليصبح العدد الإجمالي للإصابات 3150. توفي منهم 16 شخصاً.


كوريا الجنوبية Technology أخبار كوريا الجنوبية الصحة فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة