الإسباني فرناندو: حتى ريال مدريد يتعذر بالحكام عند خسارته

الإسباني فرناندو: حتى ريال مدريد يتعذر بالحكام عند خسارته

قال إنه لا أخطاء مؤثرة على نتائج دوري المحترفين السعودي حتى الآن
الخميس - 4 رجب 1441 هـ - 27 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15066]
فرناندو تريساكو خلال ورشة عمل لجنة الحكام في اتحاد كرة القدم السعودي (الشرق الأوسط)
الرياض: مسفر الحسيني

استبعد الإسباني فرناندو تريساكو، رئيس لجنة الحكام في الاتحاد السعودي لكرة القدم، حدوث أخطاء تحكيمية «أثرت على نتائج مباريات دوري كأس الأمير‏ محمد بن سلمان للمحترفين السعودي»، وقال إن ‏الفرق التي تخسر مبارياتها تذهب للبحث عن الأخطاء التحكيمية «وحتى أكبر أندية العالم مثل ريال مدريد ومانشستر يونايتد إذا خسرت مبارياتها تتعذر بأخطاء الحكام».
‏واستبعد فرناندو أن يكون هناك أخطاء تحكيمية أثرت على نتائج مباريات دوري كأس الأمير ‏محمد بن سلمان للمحترفين. وأكد أن 50 في المائة من مباريات الدوري السعودي أدارها حكام من النخبة والبقية من الحكام الدوليين.
وشدد فرناندو خلال ورشة عمل لجنة الحكام في اتحاد كرة القدم السعودي، أمس، على أنه لم يصرح لرؤساء الأندية المحلية بأنه لا يستطيع جلب حكام جيدين لإدارة المباريات. وأشار إلى أنه أكد عليهم بالقول إنه «ليس بمقدورنا جلب حكام النخبة في أوروبا لكل المباريات، لكن نستطيع أن نجلب حكاماً دوليين جيدين».
وقال فيرناندو، إن «حكام النخبة في أوروبا عددهم 44 حكماً، والمتاح منهم 22 فقط نستطيع جلبهم حسب ظروفهم وارتباطهم بمباريات في دورياتهم المحلية والدوري الأوروبي والبطولات الأخرى». وتابع: من الصعوبة جلب حكام من أميركا الجنوبية لبعد المسافة ولاختلاف مفاهيم كرة القدم لديهم عن المفاهيم التي لدينا.
وواصل: بالنسبة لأوروبا فما زلنا لا نعرف كيف سيتطور وضع فيروس كورونا ومدى انتشاره هناك؛ وهو ما قد يُصعّب المهمة علينا في مقبل الأيام. كذلك نحن لا نأتي بحكام من قارة آسيا؛ لأن الدول التي تطبق تقنية VAR في القارة خمس دول فقط.
‏وقال، إن قانون التحكيم في كرة القدم لا يستطيع أحد تطبيقه حرفياً، لكن هناك ما يسمى بروح القانون والذي يختلف في التقدير من حكم إلى آخر، والحكام يخطئون حالهم حال بقية البشر.
وشرح فيرناندو بعض الأمثلة التي تخص «روح القانون»، قائلاً: الأخطاء خارج منطقة الجزاء تنفذ من نقطة وقوع الخطأ، لكن من المستحيل تطبيق ذلك، ويقدر الحكم مكان تنفيذ الكرات الثابتة حسب ما يراه.
‏وقام فيرناندو مع مجموعة من الحكام بشرح عمل غرفة الـ«فار»، وتدخلاته في الحالات التي تستدعي التدخل، مبيناً أن حكام الـ«فار» تصلهم صورة من 12 كاميرا على الأقل في المباريات وقد تصل لـ20 كاميرا في بعض المباريات، وهم من يختارون اللقطات للحالات التي تستدعي التدخل وليس مخرج النقل التلفزيوني هو من يختار اللقطات، بل على العكس تماماً مخرج الناقل التلفزيوني هو من يعيد اللقطات لحالات يختارها حكام غرفة الـ«فار».
وأوضح، أن حكم الـ«فار» لا يعطي قراراته، بل يطلب من حكم الساحة أن يراجع شاشة التقنية إلا في بعض الحالات مثل التسلل الواضح أو إعاقة يشك الحكم أنها قد تكون ضربة جزاء، وهل داخل الصندوق أم خارجه، وكذلك حالة خروج الكرة لرمية التماس أم لم تخرج، ففي هذه الحالات قد يقول صوتياً لحكم المباراة ما يراه في الحالة، والحكم بدوره إما أن يوافقه الرأي أو يطلب الذهاب للشاشة.
وأمتدح فيرناندو الحكام السعوديين، وقال: ما قدموه حتى الآن ممتاز. ونحن نعمل على تطويرهم بالدورات النظرية والعملية ونراجع معهم المباريات من خلال الاجتماعات كل أسبوعين، أو كل اثنين عبر الأونلاين، ونجري لهم اختبارات لياقية كل شهر، وهم حكام مطلوبون في الدول الأخرى، لكن قرار عودتهم لإدارة مباريات الدوري بشكل كامل ليس قراري.


السعودية الدوري السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة