رئيس العدالة: تقنية الفيديو المساعد لم تنصفنا

رئيس العدالة: تقنية الفيديو المساعد لم تنصفنا

المضحي قال إن فريقه ليس محظوظاً بما فيه الكفاية
الأربعاء - 3 رجب 1441 هـ - 26 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15065]
الإخفاق في الفوز ما زال يلازم العدالة رغم التعاقدات الشتوية الأخيرة (الشرق الأوسط)
الدمام: علي القطان

يسعى فريق العدالة إلى كسر مسلسل التعادلات في الجولة الـ20 من بطولة دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين حينما يستضيف الفيصلي الجمعة على ملعب مدينة الأمير عبد الله بن جلوي الرياضية بالأحساء.
ورغم التطور الكبير في الأداء الفني للفريق في المباريات الأخيرة، وخصوصاً بعد التغيرات في اللاعبين الأجانب بفترة التسجيل الشتوية، فإن هذا التطور لم ينتج منه أي فوز وحتى أي خسارة منذ مطلع العام الحالي، حيث إن الفريق تعادل في 6 مباريات متتالية؛ مما يعني حسابياً أنه حصد نقاط فوزين وأربع خسائر؛ مما جعله في موقع المترنح في مراكز المؤخرة في جدول الترتيب.
ويرى رئيس النادي، المهندس عبد العزيز المضحي، أن الفريق ينقصه التوفيق لتحقيق فوز جديد، ومن ثم المواصلة نحو طريق النجاة من العودة مجدداً لدوري الدرجة الأولى.
وأكد المضحي، أن العدالة قدم مباريات مميزة جداً إلا أنه ليس محظوظاً في تتويج الجهد الكبير الذي يقوم به اللاعبون داخل أرض الملعب وتطبيق النهج الفني للمدرب ناصيف البياوي، الذي أحدث وجوده نقله فنية واضحة. كما أن هناك أموراً أخرى، من بينها تقنية الفيديو لم تنصف الفريق في بعض المباريات.
ويتزامن التطور الكبير الذي بات عليه فريق العدالة مع تطور واضح أيضاً وتوفيق لمنافسيه على البقاء، وتحديداً الفتح وضمك اللذان بدآ فعلياً في كسر حواجز التفريط المتواصل في النقاط، وحقق كل منهما فوزاً في الجولات الأخيرة ليتقدما خطوات في جدول الترتيب، وإن كانت غير كافية للوصول نحو منطقة الدفء.
ورغم تحسن النتائج والمستويات نسبياً، حيث حصد الفريق 6 نقاط متتالية من التعادلات، فإن العدالة خسر في المقابل 12 نقطة، أي ضعف الحصاد على اعتبار أنه لم يتخلل نتائج الفريق سوى فوزين حتى الآن حققها على أرضه في الدور أمام رفيقي الدرب في الصعود ضمك وأبها.
وكان العدالة قد تعادل أمام أبها في الجولة الماضية وقبلها التعاون بنتيجة سلبية، وقبلها تعادل أمام ضمك بهدف لمثله، وبالنتيجة نفسه أجبر الأهلي على التعادل في الأحساء، وهذه النتائج من الدور الثاني لا يمكن أن تجعل الفريق في وضع مطمئن للبقاء موسماً جديداً بين الكبار.
وتحسن الوضع الهجومي بفريق العدالة مع تعزيزه بالكثير من الأسماء، ومن بينها التعاقد مع الدولي السابق نايف هزازي وعودة الجناح الشاب حسين العيسى من مهمته مع المنتخب الأولمبي بعد المساهمة معه في الوصول إلى الأولمبياد المقبل في طوكيو، عدا التحسن في بقية الخطوط سواء الدفاع أو الوسط نتيجة الصفقات الشتوية، إلا أن الفوز هو الهدف الذي بات يعاند الفريق تارة من ضياع فرصة سانحة للتسجيل أو حتى بتدخلات تقنية الفيديو (فار) بإلغاء أهداف مسجلة فعلياً، وأكد أكثر من خبير تحكيمي صحتها.
ولا يقف الأمر عند ذلك، بل إن النادي تلقى رداً رسمياً من لجنة الانضباط بشأن رفض الاحتجاج المقدم ضد نادي الاتحاد لتواجد 8 أسماء أجنبية في قائمة 30 لاعباً في المباراة التي انتهت بالتعادل.
وأثار رفض هذا الاحتجاج من قبل لجنة الانضباط الاستياء لدى إدارة نادي العدالة التي عبر من خلالها نائب رئيس النادي عبد الله العبد الله، الذي يتولى أيضاً منصب المشرف على كرة القدم، عن استغرابه من هذا الرفض للاحتجاج، رغم قوة وموقف العدالة الذي بني على استشارات مختصين قانونين.
وأشار إلى أنهم سيطوون صفحات الماضي، ويسعون إلى أن يقدم الفريق أفضل ما لديه في الفترة المقبلة بداية من مباراة أبها؛ لأن ما ذهب من نقاط لا يمكن أن يعود.
وشدد على أنهم بذلوا وسيبذلون كل ما في وسعهم من أجل إنقاذ الفريق والسعي لبقائه في دوري المحترفين، حيث سيستمر العمل الجاد والقتالية حتى آخر لحظة.
وأبان أن فريق العدالة الذي يخوض تجربته الأولى بين الكبار حقق الكثير من المكاسب، منها الظهور الراقي لجمهوره؛ وهذا ما يجعل الكثيرين يعتبرون هذا الفريق من أهم مكاسب دوري هذا الموسم، حيث تبنى مبادرات إيجابية ناجحة، وكان بشهادة الكثيرين مِلح الدوري بنسخته الحالية.
بقيت الإشارة إلى أن العدالة يتشارك مع رفيق دربه ضمك في المركز الأخير برصيد 14 نقطة لكل منهما مع تقدم العدالة بفارق الأهداف والمواجهات المباشرة بينهما.


السعودية الدوري السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة