مستشار ترمب ينفي وجود معلومات استخباراتية عن تدخل روسي في الانتخابات

مستشار ترمب ينفي وجود معلومات استخباراتية عن تدخل روسي في الانتخابات

الاثنين - 29 جمادى الآخرة 1441 هـ - 24 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15063]
الرئيس الأمريكي دونالد ترمب وروبرت أوبراين مستشار الأمن القومي (يمين). (رويترز)
واشنطن: «الشرق الأوسط»

أكد روبرت أوبراين، مستشار الرئيس دونالد ترمب للأمن القومي، أمس، أنّه لم يطلع على معلومات استخباراتية تؤكد أن روسيا تتدخل مجدداً في الانتخابات الأميركية لصالح ترمب.

وجاءت تأكيدات أوبراين بعد إقالة مدير الاستخبارات الوطنية بالإنابة هذا الأسبوع، عقب تحذير أحد المساعدين للكونغرس من التدخل الروسي، كما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال أوبراين لشبكة «إيه بي سي» الإخبارية: «لم أطلع على أي معلومات استخباراتية تشير إلى أن روسيا تفعل شيئاً لمحاولة إعادة انتخاب الرئيس ترمب»، واصفاً التقارير بأنها «فارغة».

وتردد أن شلبي بيرسون، مساعد مدير الاستخبارات بالإنابة السابق جوزف ماغواير، قد قال للجنة الاستخبارات في مجلس النواب، في جلسة مغلقة في 13 فبراير (شباط)، إن روسيا تتدخل مجدداً في الانتخابات الأميركية لصالح ترمب.

وقال أوبراين إنه لم يتحدث مع بيرسون، لكنه تحدث مع ماغواير، ومديرة وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية جينا هاسبل، وأضاف: «لم أسمع هذا التحليل، ولم أطلع على معلومات استخباراتية بهذا الصدد»، متابعاً: «من يعلم ما الذي حدث في مجلس النواب ولجنة الاستخبارات، لكنني لم أشاهد أي دليل على أن روسيا تفعل أي شيء لمحاولة إعادة انتخاب الرئيس ترمب، ورسالتنا إلى روسيا هي: ابتعدوا عن الانتخابات الأميركية».

وتردد أن ترمب بعد أن علم بما جرى في مجلس النواب، وبّخ ماغواير في اجتماع متوتر في المكتب البيضاوي، وعيّن مكانه، الأربعاء، ريتشارد غرينيل، سفير واشنطن لدى ألمانيا. وكان ماغواير من المرشحين المرجحين لتعيينه في هذا المنصب بصفة دائمة. إلا أن أوبراين قال إن استبدال ماغواير جاء لأن ولايته كمدير للاستخبارات الوطنية بالإنابة تنتهي في 11 مارس (آذار).

وأوضح أوبراين أن «الرئيس ليس غاضباً من ماغواير... بل يُكنّ له الاحترام، وسيختاره للبقاء في الحكومة في منصب مختلف. لكن كما تعلمون، فإن ولايته مديراً للاستخبارات ستنتهي خلال أسبوع أو أسبوعين».

وعلى «تويتر»، استخف ترمب، الجمعة، بتحذيرات الاستخبارات الأميركية، ووصفها بأنها «خدعة» أطلقها خصومه الديمقراطيون.

ومن ناحية أخرى، كشف الديمقراطي بيرني ساندرز، الساعي للفوز بالترشّح عن حزبه للانتخابات الرئاسية، أن مسؤولين أميركيين أبلغوه «قبل نحو شهر» بأن روسيا تبذل جهوداً للتدخل في السباق الرئاسي المقرر في نوفمبر (تشرين الثاني) 2020. وقال إن «رسالتي إلى بوتين واضحة: ابتعد عن الانتخابات الأميركية. وعندما أصبح رئيساً، سأحرص على هذا الأمر».


أميركا الولايات المتحدة وروسيا سياسة أميركية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة