فيوري يعود إلى «عرش» الوزن الثقيل... وهزيمة أولى لوايلدر

فيوري يعود إلى «عرش» الوزن الثقيل... وهزيمة أولى لوايلدر

الأحد - 29 جمادى الآخرة 1441 هـ - 23 فبراير 2020 مـ
البريطاني تايسون فيوري يوجّه لكمة للأميركي ديونتاي وايلدر خلال النزال الذي أقيم في لاس فيغاس (إ.ب.أ)
لاس فيغاس (الولايات المتحدة): «الشرق الأوسط أونلاين»

أحرز البريطاني تايسون فيوري لقب المجلس العالمي للملاكمة في فئة الوزن الثقيل، بفوزه بالضربة القاضية الفنية على الأميركي ديونتاي وايلدر في النزال الذي أقيم بينهما ليل أمس (السبت)، في مدينة لاس فيغاس الأميركية.

وبعد نحو 14 شهراً من نزالهما الذي انتهى بالتعادل واحتفاظ وايلدر بلقبه، فرض البريطاني (31 عاماً) سطوته في نزال الإعادة، وقدم «أقوى أداء في مسيرته في الملاكمة»، بحسب ما ذكرت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، لينهي بذلك احتكار منافسه الأميركي للقب لـ5 أعوام.


وأتى الحسم بقرار من الحكم في الجولة السابعة، بعدما وجه فيوري ضربات قوية، لا سيما باليد اليمنى لمنافسه تسببت بنزف الدم من أذنه اليسرى وفمه، وأبقاه خلال الجولات في موقع دفاعي متراجع.

وتمكن البريطاني من إسقاط منافسه وايلدر (34 عاماً) أرضاً في الجولتين الثالثة والخامسة، قبل أن يوقف الحكم كيني بايلس النزال قبل دقيقة و39 ثانية من نهاية الجولة السابعة، معلناً خسارة وايلدر للمرة الأولى في مسيرته بعد 42 فوزاً (منها 41 بالضربة القاضية) وتعادل وحيد.

وقال فيوري: «لقد عاد الملك إلى العرش»، بعدما حافظ على سجله خالياً من الخسارة في 30 نزالاً، بينها 21 بالضربة القاضية، مع تعادل واحد، وفقاً لتقرير وكالة الصحافة الفرنسية.


حيّا الملاكم البريطاني منافسه الأميركي الذي «تمتع فعلاً بقلب بطل (...) وجهت إليه ضربة نظيفة باليد اليمنى وأسقطته أرضاً، لكنه عاد ليقف على رجليه وينافس حتى الجولة السابعة». وتابع: «هو مقاتل، سيعود، سيصبح بطلاً مجدداً».

من جهته، بدا أن الملاكم الأميركي، وعلى رغم ميل التشجيع في قاعة «إم جي إم غراند» لصالح منافسه، أراد مواصلة القتال بعد قرار الحكم.

وأوضح وايلدر: «كنت أتمنى لو أن فريقي سمح لي بالاستمرار»، رغم أنه لم يظهر في الجولات السبع التي خاضها، الأداء نفسه الذي أظهره في نزاله ضد فيوري في ديسمبر (كانون الأول) 2018 في مدينة لوس أنجليس الأميركية، حيث تمكن من طرحه أرضاً مرتين.


وتعد المواجهة الكبرى في عالم الوزن الثقيل منذ نزال البريطاني لينوكس لويس والأميركي مايك تايسون في عام 2002، وجذبت كثيراً من النجوم مثل أسطورة كرة السلة الأميركية السابق إرفين «ماجيك» جونسون، ولاعب غولدن ستايت ووريرز درايموند غرين، وباتريك ماهومس الذي قاد فريقه كنساس سيتي تشيفس إلى لقب دوري كرة القدم الأميركية.


أميركا رياضة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة