حفتر يتعهد باستكمال «تحرير» طرابلس إذا فشلت محادثات جنيف

حفتر يتعهد باستكمال «تحرير» طرابلس إذا فشلت محادثات جنيف

قال إنه مستعد لوقف إطلاق النار شريطة انسحاب «المرتزقة السوريين والأتراك»
السبت - 28 جمادى الآخرة 1441 هـ - 22 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15061]
القاهرة: خالد محمود

استبق المشير خليفة حفتر، القائد العام لـ«الجيش الوطني» الليبي، نتائج المحادثات العسكرية غير المباشرة التي استؤنفت، أمس، في مدينة جنيف السويسرية، مع حكومة «الوفاق» برئاسة فائز السراج، حول وقف إطلاق النار في العاصمة طرابلس، بالتعهد باستكمال عملية «تحرير» العاصمة، إذا ما فشلت هذه المحادثات، التي ترعاها بعثة الأمم المتحدة.
وقال حفتر، في تصريحات لوسائل إعلام روسية، إنه سيكون مستعداً لوقف إطلاق النار في حال انسحاب «المرتزقة السوريين والأتراك» من البلاد، وتوقف تركيا عن مدّ حكومة السراج في طرابلس بالسلاح، معتبراً أن أي وقف لإطلاق النار «سيكون معلقاً على مدى تنفيذ عدة شروط، وهي طرد (المرتزقة) السوريين والأتراك، ووقف إمدادات السلاح التركية لطرابلس، وتصفية الجماعات الإرهابية» في طرابلس. كما تعهد حفتر بمواجهة من وصفهم بـ«الغزاة الأتراك»، بقوله: «في حال لم تتوصل مفاوضات جنيف إلى إرساء السلام والأمن في البلاد، ولم يعد المرتزقة من حيث أتوا، فإن القوات المسلحة ستقوم حينذاك بواجبها الدستوري للدفاع عن البلاد من الغزاة الأتراك - العثمانيين»، مضيفاً أن قوات الجيش تحتفظ دائماً بحق الرد على الخروقات المتكررة لوقف إطلاق النار، واعتبر أن حادث قصف ميناء طرابلس البحري، «لا علاقة له بوجود وزير خارجية الجزائر أو حوار اللجنة العسكرية، بل مرتبط بهذه الخروقات، والحق في الرد عليها».
في غضون ذلك، وطبقاً لما أعلنه ريال لوبلان، المتحدث باسم الأمم المتحدة، للصحافيين في جنيف، فقد استمرت أمس في جنيف مفاوضات طرفي الصراع في ليبيا حول وقف دائم لإطلاق النار، الذي اعتبر رئيس البعثة الأممية غسان سلامة، أن تطبيقه «مهمة صعبة جداً، لكنها ليست مستحيلة».
وحسب تقرير لوكالة الصحافة الفرنسية، فقد قال سلامة، الذي يتفاوض مع الوفدين، «المفاوضات التي يشارك فيها قائدان عسكريان رفيعان هي مفاوضات تقنية، لكنها حيوية»، مشدداً على أهمية نجاحها.
وكشف سلامة أنه أبلغ السراج هاتفياً أنه يتفهم أن تعليق مشاركة حكومته في المفاوضات «يأتي انسجاماً مع الرأي العام»، لكنه أوضح أنه «متى تم التعبير عن الاستياء، يجب عدم إضاعة الوقت الثمين الذي نمضيه في جنيف»، مبرزاً أن عدم الاستفادة من الزخم الدولي الحالي، الذي أوجده مؤتمر برلين الشهر الماضي، والذي أعقبه تبني قرار مجلس الأمن الدولي الأخير، سيكون بالنسبة إليه «خطيئة مميتة». لكنه أعرب في المقابل عن «ارتياحه» لتبني القرار الداعي إلى تعزيز الهدنة الهشة، التي تم التوصل إليها في جنوب طرابلس، بعد انتظار دام شهوراً. وأضاف سلامة، الذي سيلتقي السراج، الاثنين المقبل، في جنيف، أنه «على العكس من المفاوضات المباشرة التي أجريت على المستوى العسكري، فإن المفاوضات السياسية أشبه بطاولة مستديرة، يدلي فيها كل طرف بموقفه».
وسيضم الحوار السياسي المرتقب في جنيف، أيضاً، ممثلين عن المعسكرين الليبيين، إضافة إلى شخصيات ستشارك بدعوة من سلامة.
كانت حكومة السراج قد علقت مشاركتها في محادثات جنيف العسكرية المشتركة، بعد قصف ميناء طرابلس البحري، واختتمت اللجنة العسكرية المشتركة الليبية (5+5) جولتها الأولى في جنيف مطلع الشهر الحالي، دون تحقيق أي نتيجة، علماً بأنها تضم خمسة عسكريين من قوات الجيش، ومثلهم من قوات حكومة السراج للاتفاق على تثبيت وقف إطلاق النار في طرابلس، وغرب ليبيا.
وعلى الرغم من انطلاق محادثات جنيف، فقد تحدثت القوات التابعة لحكومة السراج عن تحشيدات لقوات الجيش الوطني في عدة مدن، قرب العاصمة طرابلس، حيث قالت غرفة العمليات المشتركة بالمنطقة الغربية، الموالية للحكومة، في بيان لها مساء أول من أمس، إنها رصدت حشد وتحرك هذه القوات في قاعدة الوطية والعجيلات وصبراتة وصرمان، وهو يبرهن، حسبها، على استمرار مخططها لاقتحام العاصمة.
وبعدما دعت سكان هذه المدن إلى التعاون معها وطرد قوات الجيش، أشارت الغرفة إلى أن قواتها على استعداد تام للقضاء على ما وصفته بهذه العصابات إذا تفاقم الخطر.
في المقابل، أعلن المركز الإعلامي لغرفة «عمليات الكرامة»، التابع للجيش الوطني، في بيان مقتضب، اعتقال 13 من عناصر الميلشيات المسلحة في محاور طرابلس، من بينهم مرتزقة بعثتهم تركيا، من دون الكشف عن المزيد من التفاصيل.
وطبقاً لما أعلنته المؤسسة الوطنية للنفط، فقد تسبب سقوط قذائف عشوائية مساء أول من أمس في احتراق مستودع للنفط والغاز بطريق المطار جنوب العاصمة طرابلس، دون أن يخلّف أي خسائر في الأرواح البشرية. في شأن آخر، أبلغ الرئيس الأميركي دونالد ترمب، رئيسي مجلسي النواب والشيوخ، في رسالة رسمية، تمديد حالة الطوارئ المعلنة بشأن ليبيا لمدة عام إضافي، اعتباراً من الثلاثاء المقبل. وقال ترمب في نص الرسالة، التي نشرها الموقع الإلكتروني الرسمي للبيت الأبيض، إن الليبيين «يواجهون عدم الاستقرار... وهناك خطر كبير للنزاع الأهلي في ليبيا حتى يحل الليبيون انقساماتهم السياسية».


ليبيا الأزمة الليبية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة