رجل الأعمال التركي كافالا: «تدخل» إردوغان وراء إعادة القبض عليّ

رجل الأعمال التركي كافالا: «تدخل» إردوغان وراء إعادة القبض عليّ

بعد ساعات من تبرئة ساحته في المحاكمة الخاصة
الجمعة - 26 جمادى الآخرة 1441 هـ - 21 فبراير 2020 مـ
رجل الأعمال التركي عثمان كافالا (أرشيفية - أ.ب)
إسطنبول: «الشرق الأوسط أونلاين»

ألقى رجل الأعمال والناشط الحقوقي التركي البارز، عثمان كافالا، باللوم اليوم (الجمعة) على «تدخل» الرئيس التركي رجب طيب إردوغان في القضاء من أجل إلقاء القبض عليه مجدداً قبل أيام، بعد ساعات من تبرئة ساحته في المحاكمة الخاصة باحتجاجات متنزه جيزي في مدينة إسطنبول.

وبرأت المحكمة ساحة كافالا وثمانية متهمين آخرين يوم الثلاثاء الماضي من جميع الاتهامات بحقهم، والتي شملت محاولة الإطاحة بالحكومة، في القضية الخاصة بالاحتجاجات التي تعود لعام 2013، والتي جاءت ضد خطط الحكومة تطوير منطقة في قلب مدينة إسطنبول تشمل متنزه جيزي.

وأمرت المحكمة بإطلاق سراح كافالا من سجن «سيليفري» في إسطنبول بعدما قضى رجل الأعمال نحو عامين ونصف العام هناك.

ولم تمضِ ساعات حتى جرى القبض مجدداً على كافالا، بعدما أصدر الادعاء في إسطنبول مذكرة توقيف جديدة بحقه في قضية منفصلة تتعلق هذه المرة بمحاولة الانقلاب الفاشلة التي شهدتها تركيا في عام 2016.

وأعرب كافالا عن أمله في أن يسهم «السيناريو الذي لا أساس له من الصحة» في قضية جيزي، في تحديد المشكلات الخاصة بالقضاء التركي، والعمل على إصلاحه. وقال في بيان اليوم: «ورغم هذا، ولسوء الحظ، حال تدخل الرئيس (إردوغان) دون هذه الفرصة. وفي أعقاب ذلك، ألقي القبض عليّ بطريقة غير قانونية، وباتهام يفتقر للعقلانية».

ورفض كافالا الاتهامات التي تربط بينه وبين محاولة الانقلاب الفاشلة، ووصفها بأنها «تفتقر للعقلانية»، معرباً عن أمله «ألا تستمر هذه المخالفة القانونية طويلاً».

وكان الرئيس إردوغان وصف مؤيدي الحركة البيئية المتعلقة بمتنزه جيزي بأنهم «أعداء الوطن»، وقارن بين هذه الاحتجاجات ومحاولة الانقلاب الفاشلة.


تركيا تركيا أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة