«الحي الروسي»... حكاية متصدعة لنص سردي مختلف

«الحي الروسي»... حكاية متصدعة لنص سردي مختلف

من روايات القائمة القصيرة لـ «البوكر العربية»
الاثنين - 23 جمادى الآخرة 1441 هـ - 17 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15056]
لندن: عدنان حسين أحمد

لا تنتمي رواية «الحي الروسي» لخليل الرز الصادرة عن داري «ضفاف» و«الاختلاف» إلى النمط التقليدي من الكتابة السردية، فمنذ الصفحات الأُوَل من الرواية يشعر القارئ أنه أمام حكاية مُتصدِّعة حطّم الكاتب نسقها السردي وأدخلها في متواليات زمكانية وحدثية تنسجم مع البنية المعمارية التي يقترحها خالق النص الروائي ومُبدعه الذي لا يراهن على البنية الأرسطية التي تقوم على مثلث «البداية والوسط والنهاية»، وإنما يعوّل على تشظية الوقائع وتقديمها على شكل جُرعات متقطّعة من دون أن يُخضعها إلى ثنائية التوتر والتصعيد الدراميين.
يشتغل خليل الرز في المنطقة الرمادية التي تفصل بين الواقع والخيال، فرواياته لا تعوِّل على الواقع كثيراً ولا تُراهن على الخيال الجامح، وإنما تأخذ من الاثنين ما ينسجم مع طبيعة النص السردي المختلف قليلاً عن النصوص السائدة. وعلى الرغم من أنّ وجود الحيوانات في الأدب ليس جديداً فإنّ رواية «الحي الروسي» تحتفي بعدد من الحيوانات وتمنح بعضها أدواراً موازية للشخصيات الأخرى التي تشترك في البطولة الجماعية، فميزة هذه الرواية هي غياب البطل الواحد، وهيمنة الأصوات المتعددة مثل الراوي، ونونّا، وبوريا، وعصام وغيرهم، إضافة إلى الحيوانات التي أخذت مساحة موازية للشخصيات الأخرى مثل الزرافة، والكلبة الأفغانية رئيسة بتروفنا، والكلب العجوز موستاش، ويمكن الإشارة إلى الذئبين الأعجفين، والعقبان الثلاثة، والقطة غزال، وسواها من الشخصيات الحيوانية التي منحت النص أبعاداً رمزية عميقة.
يمكن القول إن «الحي الروسي» هي رواية شخصيات أكثر منها رواية أحداث، فثمة شخصيات سورية وروسية كثيرة جعلها الكاتب خليل الرز تتحرك بين روسيا إثر انهيار الاتحاد السوفياتي السابق، وبين سوريا إثر اندلاع الانتفاضة الشعبية عام 2011. وقد اختار لها مكاناً افتراضياً أسماه بـ«الحي الروسي» الذي تقوده المافيا الروسية الممثلة بشخصية «بوريا» وثمة عدد آخر من الشخصيات التي قُدمت بطريقة المشاهِد السينمائية على مدار النص السردي، وأثثتهُ منذ مستهل الرواية حتى جملتها الختامية.
تحتل شخصية الراوي مساحة كبيرة من الرواية كما تسجّل حضوراً طاغياً في النص السردي ولا توازيه في هذا الحضور إلا شخصية الزرافة التي تُطل علينا في الفصل الأول وتسقط قتيلة في الفصل الأخير. وبما أنّ الروائي يعتمد أسلوب تشظية الحدث وتفتيته فلا بد أن يلتجئ إلى الاستطراد الذي ينتقل فيه من الحدث الرئيس إلى أحداث ثانوية قد تعزّز الحدث الأول أو تنصرف عنه كلياً. وبواسطة هذه التقنية نتعرّف على شخصية الراوي من دون الإشارة إلى اسمه، كما يُحيطنا علماً بشخصية أمه، المرأة السورية البسيطة المُصابة بمرض السُكري التي سوف يبتر الأطباء ساقها وتطلب من ابنها أن يدفنها في جبانة شيخ سعود إلى جانب قبر أبيها. ثم يعود بنا إلى الوراء ليخبرنا أنه خرّيج قسم اللغة الروسية وآدابها، ويعرف مدير «حديقة الحيوانات» فيكتور إيفانيتش الذي كان يعمل معه في مجلة «أنباء موسكو»، أما أقرب أصدقائه الخُلّص فهو صالح علي الذي سنصادفه في الفصول الأخيرة من الرواية.
وبموازاة الراوي تقف الزرافة شخصية رئيسة أفرد لها الكاتب فصولاً متعددة يقول فيها إن الزرافة تغنّي أحياناً في سكون الليل بصوت مبحوح خفيض، وإنها تكتفي بشربة ماء واحدة خلال يومين أو 3 أيام، ولا تنام إلا لفترات قصيرة جداً وهي واقفة، وإنّ لديها خوفاً غريزياً من السباع، ولذلك تُطلق أصواتاً غامضة تمنعها من النوم. ورغم أنها موجودة في «الأسر» منذ سنوات فإن خوف الزرافة، وصور الافتراس الموروثة لديها لم تضمحل في مخيلتها، ولعل صور الحيوانات المفترسة التي تظهر على سطح الشاشة التلفازية الكبيرة المثبّتة أمامها تُعيد لها هذه المخاوف وتؤكدها كلما شاهدت الأسود والنمور والضباع وهي تُطارد فرائسها في البراري المفتوحة والغابات المكتظة بالأشجار.
تتواصل المشاهِد لتزوّد القارئ بالحكايات وبعض القصص المتناثرة التي تحث الراوي على السرد، فأم الراوي هي أنموذج للمرأة السورية البريئة التي أنجبت أولادها في «الرقة» ولا تعرف غير هذه المدينة المحاذية للحدود العراقية، بل إن العراق كله لا يعني لها سوى المُطرب الريفي حضيري أبو عزيز أو الحزن العراقي الكثيف الذي يتسرّب من مَنجَم المناحات الأبدية في كربلاء والنجف والكوفة وبقية المدن العراقية المتشحة بالسواد.
أما الشخصيات الروسية فكثيرة هي الأخرى، أبرزها أركادي كوزميتش، الكاتب الروسي المغمور الذي يرفض الناشرون طبع رواياته، وقد عاش 35 سنة مع زوجته من دون أن يحبها أو يُدرِك أنها كانت مؤمنة بموهبته الأدبية إلا بعد فوات الأوان. ينتقل أركادي بتحفيز من ابنته إلى «الحي الروسي» في دمشق، ويدرّس في معهد اللغة الروسية في المركز الثقافي، لكن الحدث الأهم هو عثوره على رسالة قديمة للناشر تشجّعه على العودة إلى المخطوط وتصحيح الحريق في ذاكرة بطلته تانيا.
تُعدّ شخصية بوريا الأكثر غموضاً بين الشخصيات الروسية فهو المتنفِذ الفعلي بمصائر أُناس «الحي الروسي»، ويمثِّل شكلاً من أشكال المافيا الروسية الخطيرة التي انتقلت إلى سوريا، ولا بد أن تكون له علاقة وطيدة بالأفرع الأمنية في دمشق، وهو في النهاية لصٌ قوي منظّم يُحاصص الناس بأرزاقهم. وإذا كانت هناك شبه ذروة في ثيمة هذه الرواية فتتمثل بالتحدي القائم بين بوريا وعصام، الرياضي الذي حطّم أرقاماً قياسية في الرماية ورفع الأثقال، ورغم أنّ هذا التحدي سيظل قائماً فإن ذهاب عصام إلى «الغوطة» المُحررة ومَقتله هناك قد وضع حداً لهذا التحدي، ولا بد من تشييعه بطريقة تليق بالأبطال، إذ خرج الحي «الروسي» بقضّه وقضيضه وواروه الثرى على عجل تحت كشّافات طائرات الهليكوبتر. ثمة سيارة مفخخة تفجّرت أمام حديقة الحيوانات حطمت الباب الرئيس وأحدثت بعض الأضرار الطفيفة، لكنها سمحت للزرافة بالخروج من الباب إلى الشارع، ثم تحركت بخطى وئيدة موزونة فتبعها الجميع.
هناك مشهدان ملحميان في هذه الرواية؛ الأول تشييع عصام ودفنه في المقبرة تحت هدير الطائرات السمتية؛ والثاني خروج الزرافة من «الحي الروسي» ومرورها في بعض الأحياء المُحررة من «الغوطة»، ثم وصولها إلى ساحة «الأمويين» حيث تعرّضت إلى رشقة دوشكة مثبتة على دبابة «تي 90» أسقطتها أرضاً في الحال، ثم التقطتها رافعة ونقلتها إلى المبنى العسكري، بينما تولى جنود آخرون إزالة دماء الزرافة القتيلة، فيما سقط الراوي بين ذراعي صديقه القديم صالح، ولم يعد بوسعه أن يسمع شيئاً، لأن موستاش بدأ يهتف من جديد.
لم يشأ خليل الرز أن يتناول الحرب السورية إلا بهذه الطريقة الفنتازية التي أنقذت نصه من الوقوع في فخ المباشرة والتقريرية، كما لجأ إلى الترميز في مواضع كثيرة من النص السردي الذي يجمع بين الحوار المسرحي الذكي، واللغة الأدبية الفصيحة التي طرّزها بكثير من المفردات المألوفة في المحكية الشامية التي أصبحت جزءاً حيوياً من نسيج النص الإبداعي الذي يحتاج إلى دراسة موسعة للوقوف عند ثيماته الفرعية الكثيرة التي رصّعت المتن الروائي وأمدّته بمحمولات فكرية وثقافية واجتماعية تُدين الحرب وتعرّي العقول المريضة التي أشعلت أوراها منذ 2011 حتى الآن.
أصدر خليل الرز 9 روايات، من بينها «يوم آخر»، و«سلمون إرلندي» و«وسواس الهواء».


المملكة المتحدة كتب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة