مقتل 9 جنود في الجيش المالي بهجومين إرهابيين منفصلين

مقتل 9 جنود في الجيش المالي بهجومين إرهابيين منفصلين

التوتر العرقي يودي بحياة 31 شخصاً على الأقل
الأحد - 22 جمادى الآخرة 1441 هـ - 16 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15055]
جنود فرنسيون يقومون بدورية مراقبة في شوارع جوسي بمالي عقب تصاعد اعمال العنف والإرهاب (رويترز)
نواكشوط: الشيخ محمد

تصاعدت وتيرة العنف في مالي خلال اليومين الماضيين، ما أسفر عن مقتل 31 مدنياً و9 جنود من الجيش، وذلك في هجمات متفرقة وقعت في مناطق من وسط مالي، ذلك البلد الواقع في غرب أفريقيا والذي يعاني من انتشار جماعات إرهابية مرتبطة بداعش والقاعدة منذ عدة سنوات، ما يهدد وجود الدولة المركزية».
وأعلن الجيش المالي أن وحدة من دورياته سقطت في كمين ليلة أول من أمس، في قرية «بينتيا» الواقعة في وسط البلاد، ما أسفر عن مصرع ثمانية جنود على الفور وإصابة آخرين، وقال الجيش في بيان صحافي مقتضب وزعه على الصحافة وبثه عبر مواقع التواصل الاجتماعي: «الكمين أوقع ثمانية قتلى وأربعة جرحى، في صفوف القوات المسلّحة المالية، التي تكبّدت أيضاً خسائر في العتاد»، مشيراً في السياق ذاته إلى أن جندياً تاسعاً قتل في هجوم إرهابي منفصل وقع في منطقة «موندورو»، بوسط مالي».
ولم يعط الجيش في بيانه أي تفاصيل حول منفذي الهجومين الإرهابيين، فيما تشير أصابع الاتهام إلى جماعة «نصرة الإسلام والمسلمين» وهي جماعة محلية مرتبطة بتنظيم «القاعدة»، وتنشط بشكل أساسي في منطقة شمال ووسط دولة مالي، بالإضافة إلى مناطق أخرى من شمال دولة بوركينا فاسو المجاورة لمالي».
وجاء هذان الهجومان بعد ساعات قليلة من مقتل 31 مدنياً على الأقل، في صدامات عرقية بين قبائل «الفولاني» و«الدوغون»، ووقع الهجوم أول من أمس الجمعة في قرية «أوغوساغو»، وهي نفس القرية التي شهدت العام مجزرة راح ضحيتها 161 شخصاً، في أكبر مجزرة تشهدها مالي خلال العقود الأخيرة».
وأعلنت الحكومة المالية في بيان رسمي حصيلة الهجوم الذي تعرضت له القرية الواقعة وسط مالي، والتي يقطنها رعاة من قبائل «الفولاني»، ولكن الحكومة لم تحدد هوية منفذي الهجوم، الذي أكدت مصادر محلية أنه وقع في ساعة مبكرة من فجر يوم الجمعة، بعد ساعات من انسحاب الجيش من القرية».
وقال حمادو ديكو وهو أحد المنتمين لعرقية الفولاني: «جاءوا وأطلقوا النار على كل شيء يتحرك»، فيما أكدت مصادر عديدة أن 30 مسلحاً نفذوا الهجوم، وأضرموا النيران في بيوت القرية، لتتفحم الجثث».
ورجحت المصادر أن يكون الهجوم من تنفيذ الصيادين التقليديين من قبائل «الدوغون»، المتصارعة منذ عقود مع قبائل «الفولاني»، ولكن هذا الصراع وصل إلى أوجه خلال العامين الأخيرين بسبب غياب الدولة وضعف الإدارة، كما أذكاه انتشار مهربي السلاح في المنطقة والنفوذ المتزايد للجماعات المرتبطة بـ«داعش» و«القاعدة».
وقال مولاي جويندو رئيس بلدية بانكاس القريبة ومسؤول محلي آخر، طلب عدم نشر اسمه، إن الهجوم الأحدث وقع في القرية بعد أقل من 24 ساعة من مغادرة قوات مالية كانت متمركزة قرب أوجوساجو، فيما قال متحدث عسكري إن الجيش نشر جنودا لصد الهجوم لكنه لم يدل بأي تفاصيل أخرى».
وينتقد سكان وسط مالي الجيش قائلين إنه لا يحميهم من أعمال العنف التي تسببت في نزوح 200 ألف شخص وتركه للكثير من القرى دون حكومة محلية أو وسائل دفاعية».
ودخلت هذه المنطقة دوامة عنف منذ عام 2015. حين ظهرت جماعة إسلامية مسلحة يقودها «آمادو كوفا» الذي جنّد عدداً كبيراً من أبناء قبائل «الفولاني» التي ينتمي إليها مستغلاً ما تتعرض له هذه القبائل من ظلم وتهميش، وإحساس شبابها بانعدام الأفق في المستقبل، وإصابتهم بإحباط كبير، وكثيراً ما ظهر «كوفا» في مقاطع فيديو يدعو شباب «الفولاني» بالالتحاق به من أجل الانتقام من الدولة وإنهاء الظلم».
وبسبب تصريحات «كوفا» ومقاطع الفيديو التي تظهره وسط مقاتلين من الفولاني، أصبح المنتمون لهذه القبائل يتعرضون لأحكام مسبقة بأنهم ينتمون للقاعدة، وتشير تقارير دولية إلى أن عناصر من الجيش المالي ارتكب انتهاكات في حق مواطنين، لمجرد أنهم ينتمون لهذه القبائل، فيما تتحدث تقارير أخرى عن تسهيلات يقدمها بعض عناصر الجيش للصيادين التقليديين من «الدوغون» من أجل مهاجمة قبائل «الفولاني».
وفيما يحتدم التوتر العرقي في دولة مالي، تعاني بوركينا فاسو المجاورة من تصاعد وتيرة الهجمات الإرهابية، إذ أعلن حاكم منطقة الساحل، شمال شرقي بوركينا فاسو، أنه تم العثور على جثث خمسة أشخاص، أحدهم قس كانت مجموعة مسلحة قد خطفتهم يوم الثلاثاء الماضي.
وقال الكولونيل سالفو كابوريه: «ليل العاشر إلى 11 من فبراير (شباط) الجاري، وحوالي الساعة الحادية عشرة ليلاً، اقتحمت مجموعة إرهابية مسلحة مدينة (سيبا) في إقليم (ياهغا) وهاجمت منزلين»، مؤكداً أن الهجوم أدى إلى «مقتل شخص واحد في البداية (...) وخطف سبعة أشخاص آخرين إلى جانب الاستيلاء على آلية ومعدات أخرى».
وتابع المصدر نفسه أن «قوات الدفاع والأمن أطلقت على الفور عمليات بحث سمحت بالعثور صباح الخميس 13 فبراير الجاري على اثنين من المخطوفين»، موضحا أن «عمليات البحث التي تواصلت أدت إلى العثور على جثث المخطوفين الخمسة الآخرين».
وقال الكولونيل كابوريه إن «المخطوفين الذين عثر عليهم مقتولين هم خصوصا أفراد عائلة قس وهو مع ابنه بين الضحايا»، مؤكداً أن «الجثث دفنت أول من أمس». وتشهد بوركينا فاسو المحاذية لمالي والنيجر هجمات للمتطرفين باستمرار منذ 2015، أسفرت عن سقوط أكثر من 700 قتيل حسب حصيلة أعدتها وكالة الصحافة الفرنسية، ونزوح أكثر من 600 ألف شخص، حسب أرقام الأمم المتحدة.


مالي مالي أخبار أفريقيا الارهاب بوكو حرام

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة