حفتر يوبّخ إردوغان... ويتوعد «ميليشيات طرابلس» بالهزيمة

حفتر يوبّخ إردوغان... ويتوعد «ميليشيات طرابلس» بالهزيمة

أكد أن قوات الجيش الوطني أصبحت «قاب قوسين» من تحرير العاصمة
الأحد - 22 جمادى الآخرة 1441 هـ - 16 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15055]
القاهرة: خالد محمود

في أول تعليق له على قرار مجلس الأمن الدولي الأخير بشأن وقف إطلاق النار في ليبيا، شدد المشير خليفة حفتر، القائد العام لـ«الجيش الوطني» الليبي، على أنه «لا سلام إلا بهزيمة الميليشيات المسلحة، (الموالية لحكومة الوفاق برئاسة فائز السراج في العاصمة طرابلس)، ونزع سلاحها وطردها ومغادرة المرتزقة أراضي البلاد».
وقال حفتر في كلمة وجهها مساء أول من أمس للمتظاهرين، الذين احتشدوا في ساحة الكيش بمدينة بنغازي (شرق) للتنديد بالتدخل العسكري التركي في ليبيا، إن «وقف إطلاق النار بشكل دائم مرهون بتسليم الميليشيات سلاحها ومغادرة المرتزقة»، مشيراً إلى أن «قوات الجيش لن تتوقف حتى بلوغ الهدف، وتحقيق النصر الكبير». وأضاف حفتر موضحاً أن «القوات المسلحة لن تتوقف، ولو استنجد الخونة بجميع مرتزقة العالم حتى ترجع طرابلس لحضن الوطن»، مشدداً على أنه «لا مساومة أو تفريط في الثوابت»، قبل أن يتعهد بـ«المضي قدماً لتحرير ليبيا من المرتزقة، الذين أرسلتهم تركيا بالتعاون مع الخونة والعملاء».
وتابع حفتر قائلاً: «لقد كنا ولا زلنا دعاة سلام... هذا هو السلام الذي نمد له أيدينا ونعلن معه وقفاً دائماً لإطلاق النار. لكن إذا استكبروا وجنحوا إلى الحرب فليبشروا بجحيم ونيران قذائفنا».
وبنبرة مليئة بالتحدي، وجه المشير كلامه للرئيس التركي رجب طيب إردوغان فقال: «اعلم أيها المعتوه إردوغان أن بلادك هي إرث العرب وليس العكس. فالعرب هم أسيادكم في الماضي والحاضر، ولو لم يجرد أجدادنا العرب سيوفهم على أجداده لظل هذا المعتوه على كفره وضلاله يعبد النار والشمس والنجوم». لافتاً إلى أن «قوات الجيش أصبحت على تخوم قلب العاصمة الجريحة طرابلس، وصرنا قاب قوسين أو أدنى من تحريرها. نطمئنكم بأنه لا رجوع عن بلوغ الهدف، الذي دفع أبناؤنا أرواحهم من أجل تحرير البلاد، وثمن تضحيات الشعب الليبي لتحرير أرضه»، مؤكداً أنه لن يهزم.
إلى ذلك، أكد وفد من السياسيين والإعلاميين ومشايخ وحكماء وأعيان كافة المناطق الليبية، خلال اجتماعهم مساء أول من أمس، مع عقيلة صالح، رئيس مجلس النواب الليبي، على مساندة الشعب الليبي بكل مكوناته لتحركات البرلمان، والحكومة الليبية والجيش الوطني الذي يحارب الإرهاب.
وبحسب المستشار الإعلامي لصالح، فقد عبر أعضاء الوفد عن مساندتهم لقرار غلق الموانئ النفطية، وأشادوا بشروط مجلس النواب للمشاركة في أي حوار سياسي حتى يتم توزيع ثروات الشعب الليبي على الليبيين فقط، دون المرتزقة والجماعات الإرهابية المتطرفة، الذين جلبهم السراج من خلال التعاون مع تركيا وقيادتها الإرهابية. في المقابل، تظاهر مساء أول من أمس مؤيدو حكومة السراج في مدينتي طرابلس ومصراتة، تنديداً بهجوم الجيش الوطني على العاصمة. وكان السراج قد اعتبر في بيان وزعه مكتبه، عقب اجتماعه أول من أمس، مع المنسق المقيم للأمم المتحدة ومنسق الشؤون الإنسانية في ليبيا، يعقوب الحلو ومساعدته، أن ما وصفه بالعدوان على العاصمة «أربك مساعي حكومته للاستجابة السريعة لمتطلبات المتضررين».
وقال السراج، الذي تسلم دعوة لحضور الاجتماع المخصص لإطلاق خطة الاستجابة الإنسانية للعام الحالي، إن الاجتماع تناول احتياجات النازحين، وسبل تحسين أوضاع مراكز إيواء المهاجرين غير الشرعيين. بالإضافة إلى الأوضاع الإنسانية المستجدة، والناتجة عن تداعيات العدوان، وسبل إيصال المساعدات الإنسانية للمتضررين.
لكن ذلك، لم يمنع المفوضية العليا للأمم المتحدة للاجئين من الإعلان عن تفكيرها في أن تغلق «الأسبوع المقبل» مركزاً لعبور المهاجرين في طرابلس، تحول إلى «هدف» في «أسوأ بلد في العالم» لطالبي اللجوء.
وقالت المسؤولة في المفوضية كارولين غلاك في باريس إنه لم يتبق سوى 119 شخصاً في المركز، الذي «نتوقع إغلاقه الأسبوع المقبل»، وأضافت أنه «من غير الممكن الإبقاء على الأمور كما كانت لأن المركز أصبح هدفاً».
ميدانياً، تحدث المركز الإعلامي لغرفة «عمليات الكرامة»، التابع للجيش الوطني، عن معارك وقتال بالرصاص الحي بين الميليشيات المسلحة الموالية لحكومة السراج في مدينة غريان جنوب العاصمة طرابلس. وقالت تقارير محلية إن مواجهات عنيفة اندلعت بشكل مفاجئ مساء أول من أمس بين كتيبة ثوار طرابلس، وميليشيات قوة الردع، وكلاهما تابع للحكومة التي التزمت الصمت، ولم تعلق على هذه التقارير.
وكانت القوات التابعة لحكومة السراج قد تمكنت في شهر يونيو (حزيران) الماضي من استعادة السيطرة على المدينة، بعد معارك عنيفة مع قوات الجيش الوطني، التي كانت تسيطر عليها، وتعتبرها قاعدتها الأمامية في الهجوم، الذي بدأته في الرابع من شهر أبريل (نيسان) الماضي لتحرير العاصمة.
واتهمت قوات السراج «الجيش الوطني»، أمس، بخطف اثنين من شباب مصراتة وعاملاً أجنبياً أثناء عودتهم من عملهم في مدينة مصراتة، مشيرة في بيان لها إلى العثور على جثثهم بعد تصفيتهم ملقاة على قارعة الطريق في منطقة الشريدات.


ليبيا الأزمة الليبية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة