إردوغان: لن يهدأ لنا بال حتى نطهِّر سوريا من «وحشية النظام»

إردوغان: لن يهدأ لنا بال حتى نطهِّر سوريا من «وحشية النظام»

السبت - 21 جمادى الآخرة 1441 هـ - 15 فبراير 2020 مـ
الرئيس التركي رجب طيب إردوغان (أرشيفية - أ.ف.ب)
أنقرة: «الشرق الأوسط أونلاين»

قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، اليوم (السبت)، إن المشكلة في إدلب بشمال غربي سوريا لن تُحل إلا بعد أن تنسحب قوات النظام السوري إلى ما وراء الحدود التي وضعتها تركيا وروسيا في اتفاقهما عام 2018.

وأضاف إردوغان، حسب وكالة «رويترز» للأنباء: «الحل في إدلب هو انسحاب النظام السوري إلى الحدود المنصوص عليها في الاتفاقات، وإلا فإننا سنتعامل مع هذا قبل نهاية فبراير (شباط)»، في تقديم على ما يبدو لموعد نهائي أعلنته تركيا بحلول نهاية فبراير. وتابع «نود أن نفعل هذا بدعم من أصدقائنا، وإذا اضطررنا لسلوك الطريق الصعب فنحن مستعدون لهذا أيضاً». وشدد قائلاً: «لن يهدأ لنا بال حتى نطهّر سوريا من التنظيمات الإرهابية ومن وحشية النظام السوري».

وتدعم كل من تركيا وروسيا طرفاً مختلفاً في الحرب السورية، واتفقتا في عام 2018 على إقامة منطقة لخفض التصعيد في المنطقة الواقعة بشمال غربي سوريا، لكن هجوم قوات النظام السوري في إدلب، والذي قُتل خلاله 13 جندياً تركياً في الأسبوعين الماضيين، يعرقل التعاون الهش بين أنقرة وموسكو.

ونفت تركيا اتهامات روسية بأن تصرفاتها في محافظة إدلب السورية تستخفّ باتفاقات خفض التصعيد مع روسيا وإيران. وقالت إنها ستتحرك عسكرياً في المنطقة إذا أخفقت الجهود الدبلوماسية مع موسكو.


تركيا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة