استعدادات لنقل مصابي عملية إنقاذ بجوف اليمن إلى السعودية

استعدادات لنقل مصابي عملية إنقاذ بجوف اليمن إلى السعودية

السبت - 21 جمادى الآخرة 1441 هـ - 15 فبراير 2020 مـ
صورة متداوَلة على مواقع التواصل الاجتماعي لجانب من محافظة الجوف حيث يخوض الجيش اليمني مسنوداً بالتحالف معارك مع الميليشيات الحوثية
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»

قالت مصادر بمحافظة الجوف اليمنية إن استعدادات تجري لنقل الجرحى من المدنيين الذين أُصيبوا في أثناء عملية البحث والإنقاذ التي نفّذها تحالف دعم الشرعية بموقع سقوط مقاتلة مساء الجمعة. وتحدثت مصادر عن نقل للجرحى إلى مستشفيات سعودية لتقديم الرعاية الصحية والخدمات الطبية اللازمة التزاماً من التحالف أخلاقياً وقانونياً في إطار عملياته العسكرية.

وأوردت مصادر ميدانية أخرى قريبة من منطقة سقوط المقاتلة أن الحوثيين يستخدمون المدنيين دروعاً بشرية.

كان المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، العقيد الركن تركي المالكي، قد تحدث عن سقوط مقاتلة من نوع «تورنيدو» للتحالف بمحافظة الجوف شمال اليمن. وأوضح العقيد المالكي أن المقاتلة سقطت في أثناء تنفيذها عملية إسناد جوي قريب للوحدات التابعة للجيش الوطني اليمني.

وأصدر التحالف بياناً إلحاقياً أوضح خلاله العقيد المالكي أنه تم تنفيذ عملية بحث وإنقاذ قتالي بموقع سقوط المقاتلة، مشيراً إلى الإبلاغ عن احتمالية وقوع أضرار جانبية في أثناء عملية البحث والإنقاذ، وأنه سوف تتم إحالة كل الوثائق المتعلقة باحتمالية الحادث العرضي إلى الفريق المشترك لتقييم الحوادث.

وأعلن قائد المنطقة العسكرية الثالثة في الجيش اليمني اللواء الركن محمد الحبيشي، أن قوات الحكومة اليمنية الشرعية تسيطر على مواقع استراتيجية في جبهة صرواح، غربي محافظة مأرب.

وقال اللواء الحبيشي في تصريح نقلته صحيفة «سبتمبر.نت» التابعة للقوات المسلحة، إن السيطرة على تلك المواقع «تؤثر على العدو وخطوط إمداده»، مضيفاً أن «قوات الجيش اليمني تحقق تقدمات مستمرة في الجبهة، والميليشيات تتكبد قتلى وجرحى في صفوفها، ولا تزال جثثهم متناثرة في الجبال».

كانت الميليشيات الحوثية قد صعّدت منذ نحو شهر من عملياتها العسكرية في الوقت الذي شهد فيه معظم الجبهات اليمنية خفضاً للتصعيد.


اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة