بومبيو ينتقد التقرير الأممي عن المستوطنات: منحاز ضد إسرائيل

بومبيو ينتقد التقرير الأممي عن المستوطنات: منحاز ضد إسرائيل

الخميس - 18 جمادى الآخرة 1441 هـ - 13 فبراير 2020 مـ
وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو (أرشيفية - أ.ب)
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»

أدان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، اليوم (الخميس)، نشر الأمم المتحدة قائمة بالشركات التي تمارس أنشطة في المستوطنات الإسرائيلية المقامة على الأراضي الفلسطينية المحتلة، وقال إن «ذلك يظهر انحياز المنظمة الدولية ضد إسرائيل».

وقال بومبيو، في بيان أوردته وكالة الصحافة الفرنسية، إن نشر القائمة «يؤكد الانحياز المستمر ضد إسرائيل والمنتشر جدا في الأمم المتحدة»، مؤكدا أنه يشعر بـ«الغضب الشديد».

وحدد مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، أمس (الأربعاء)، 112 شركة قال إن لها روابط تجارية بمستوطنات يهودية في الضفة الغربية مما أثار غضب إسرائيل وقاد إلى تهديد فلسطيني باتخاذ إجراء قانوني ضد الشركات.

وذكر تقرير صدر في جنيف بعد تأجيل طويل أن 94 شركة من المؤسسات المعنية مقرها إسرائيل و18 في ست دول أخرى هي الولايات المتحدة وبريطانيا ولوكسمبورغ وهولندا وتايلاند وفرنسا.

وقال متحدث باسم المفوضة السامية لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة ميشيل باشليه، إن التقرير ليس «قائمة سوداء ولا يهدف لتصنيف أي أنشطة للشركات المعنية بأنها غير قانونية»، لكن القضية لها حساسية كبيرة إذ إن من المحتمل استهداف الشركات المذكورة بحملات مقاطعة أو سحب استثمارات بهدف زيادة الضغوط على إسرائيل في ما يخص مستوطناتها.

ورغم تصريحات المتحدث باسم باشليه فإن الشركات قد تواجه معارك قضائية.

وقال رئيس الوزراء الفلسطيني، محمد أشتية عبر موقع «فيسبوك»: «نطالب الشركات بإغلاق مقارها وفروعها في المستوطنات الإسرائيلية غير الشرعية والتي تخالف بوجودها القوانين الدولية والقرارات الأممية، على الفور». وأضاف: «سنلاحق الشركات التي ورد ذكرها في التقرير قانونيا عبر المؤسسات القانونية الدولية وعبر المحاكم في بلادها على مشاركتها في انتهاك حقوق الإنسان في فلسطين». وأوضح أن الفلسطينيين سيطالبون أيضا بتعويضات عن استخدام «أراضينا المحتلة بغير وجه حق».

ورفض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو التقرير ووصفه بأنه نتاج عمل «هيئة منحازة وغير مؤثرة».


أميركا الأمم المتحدة عملية السلام

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة