أميركا تحذّر من تجدد وشيك للعمليات العسكرية في طرابلس

أميركا تحذّر من تجدد وشيك للعمليات العسكرية في طرابلس

قوات «الوفاق» تتأهب رغم الهدنة وسط تراجع كبير لإنتاج النفط
الأحد - 15 جمادى الآخرة 1441 هـ - 09 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15048]
منزل تعرض للدمار جراء قصف منطقة الهضبة في طرابلس (رويترز)
القاهرة: خالد محمود

أعلنت القوات الموالية لحكومة «الوفاق» الليبية، برئاسة فائز السراج، أنها في حالة تأهب بعدما اتهمت مجدداً قوات «الجيش الوطني»، التي يقودها المشير خليفة حفتر، بخرق الهدنة الهشة التي دخلت أسبوعها الرابع على التوالي، وفي غضون ذلك حذر السفير الأميركي لدى ليبيا ريتشارد نورلاند، من تجدد العمليات العسكرية في طرابلس.
ووزعت عملية «بركان الغضب»، التي تشنها القوات الموالية لحكومة السراج، صوراً قالت إنها توضح جانباً من تأهب قواتها لأي خرق لوقف إطلاق النار، وقالت إنه «تكرر مراراً من قوات (الجيش الوطني)... وقواتنا تلتزم بتعليمات قيادة العملية بوقف إطلاق النار، مع الرد بقوة وحزم على مصادر النيران عند أي محاولة يائسة من (الميليشيات المعتدية)».
ونقلت وسائل إعلام محلية موالية لحكومة السراج عن يوسف الأمين، القائد الميداني التابع لها بمحور عين زارة في جنوب العاصمة، أن قواته دمرت مساء أول من أمس، عربة «غراد» كانت قد استهدفت صواريخها مطار معيتيقة الدولي، الذي استؤنفت فيه حركة الملاحة الجوية بعد ساعات من تعليقها مؤقتاً، نتيجة هذا القصف.
إلى ذلك، حذر السفير الأميركي لدى ليبيا ريتشارد نورلاند، من تجدد العمليات العسكرية في طرابلس، وقال إن سفارته تتابع بقلق التقارير الموثوقة، التي تفيد بأن هناك عمليات عسكرية مهمة يتم التخطيط لها في المستقبل القريب من قبل القوات التابعة لكل من قوات «الجيش الوطني»، بقيادة المشير خليفة حفتر، وحكومة «الوفاق» برئاسة فائز السراج.
وأضاف السفير في بيان أمس: «سواء كانت ردة فعل أو استباقية بطبيعتها، فإن مثل هذه الأعمال تنتهك التفاهمات التي تم التوصل إليها في برلين»، مضيفاً: «ندعو الأطراف ومؤيديهم من الخارج إلى النظر بعناية في المخاطر الكامنة في مثل هذه الأعمال، ومضاعفة دعم الحوار الأمني، الذي تيسره الأمم المتحدة في جنيف، في محاولة للاتفاق على وقف دائم لإطلاق النار».
وفيما استؤنفت، أمس، حركة الملاحة الجوية في مطار معيتيقة الدولي، الوحيد العامل في العاصمة الليبية طرابلس، أعلنت مؤسسة النفط، الموالية لحكومة السراج، أن خسائر الإنتاج تخطت حاجز المليار دولار جراء استمرار إغلاق المنشآت النفطية في شرق البلاد.
وقالت المؤسسة، في بيان لها مساء أول من أمس، إن الإنتاج تراجع من 1.2 مليون برميل إلى 181 ألف برميل يومياً، منذ إعلان حالة القوة القاهرة، لافتة إلى أن هذا يعنى تراجع الإنتاج بأكثر من 85 في المائة عن مستوياته السابقة، لتتخطى الخسائر المالية المترتبة على الإغلاق حاجز المليار دولار، بالإضافة إلى «خسارة نحو 16.5 مليون برميل منذ بداية الإغلاق».
كان المجلس الأعلى لحوض النفط والغاز والمياه، قد أكد في بيان له استمرار إغلاق الحقول النفطية، واشترط خلال اجتماعه مساء أول أمس تحرير العاصمة الليبية طرابلس من الميليشيات والمرتزقة السوريين والأتراك. بالإضافة إلى التوزيع العادل لإيرادات النفط على كافة المدن والمناطق الليبية.
بدوره، نفى مجلس مصراتة البلدي الاتفاق مع بلدية بن وليد لفتح بوابة دوفان، الواقعة بين البلديتين، وقال في بيان له أمس، إنه لم يتم أي تواصل رسمي بهذا الأمر، وأوضح أن الظروف الحالية تقتضي البت فيه بمشاركة المنطقة العسكرية الوسطى.
من جهة ثانية, أعلنت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا أن طرفي اللجنة العسكرية المشتركة «5+5»، في جنيف، لم يتوصلا إلى تفاهم كامل حول الطرق المثلى لإعادة الحياة الطبيعية إلى مناطق الاشتباكات، رغم اتفاقهما على ضرورة الإسراع بعودة النازحين إلى منازلهم، خاصة في مناطق الاشتباكات.
واقترحت البعثة، وفق بيان لها أمس، موعداً لجولة جديدة من التفاوض بين طرفي اللجنة العسكرية المشتركة «5+5»، في جنيف، مع حرص الطرفين على ضرورة استمرار التفاوض، وصولاً لاتفاقية شاملة لوقف إطلاق النار. ولفتت البعثة إلى دعم الطرفين العملية الجارية حالياً لتبادل الأسرى، وإعادة الجثامين. مضيفة أن «الطرفين يؤكدان أن اللجنة الحالية المكلفة بهذا الموضوع تشكل قيمة مضافة لدعم اجتماعات لجنة (5+5) في جنيف».


ليبيا الأزمة الليبية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة