«فيسبوك» و«تويتر» يرفضان طلب بيلوسي حذف فيديو نشره ترمب

«فيسبوك» و«تويتر» يرفضان طلب بيلوسي حذف فيديو نشره ترمب

السبت - 14 جمادى الآخرة 1441 هـ - 08 فبراير 2020 مـ
رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي لحظة تمزيق خطاب الرئيس دونالد ترمب (أ.ب)
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»

اندلع نزاع حاد بين مكتب رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي وشركتي «فيسبوك» و«تويتر»، بسبب رفضهما طلب بيلوسي إزالة فيديو نشره الرئيس دونالد ترمب عبر الإنترنت.

ويُظهر مقطع الفيديو المعني بيلوسي أثناء إلقاء ترمب خطاب حالة الاتحاد (الثلاثاء) وهي تقوم بتمزيق نص الخطاب، لكن تم تعديل الفيديو ليجعلها تبدو وكأنها مزقت الخطاب بينما كانت ترمب يُحيّي أحد الطيارين السابقين ويعلن جمع شمل عائلة عسكرية، رغم أنها في الواقع مزقته في نهاية خطاب الرئيس، وفق ما نقلته شبكة «سي إن بي سي» الأميركية.

ونشر ترمب الفيديو، ومدته 5 دقائق، على «تويتر» أيضاً، بعنوان «قصص أميركية قوية تمزقها نانسي بيلوسي»، وفي غضون ساعات، طالب مكتب بيلوسي الشركتين (فيسبوك وتويتر) بإزالة الفيديو، بحجة أنه «غير عادل لبيلوسي»، التي وقفت وأشادت بالطيار أثناء الخطاب.
https://twitter.com/realDonaldTrump/status/1225553117929988097

وقال رئيس مكتب بيلوسي، درو هاميل، أمس (الجمعة)، إن «الفيديو المزيف الأخير لبيلوسي مُصمم بشكل متعمد لتضليل الشعب الأميركي»، مضيفا: «السماح بنشر هذه الفيديوهات هو تذكير آخر بأنهما (فيسبوك وتويتر) يهتمان بمصالح مساهميهما أكثر من اهتمامهما بمصالح الجمهور».

وقررت كل من «فيسبوك» و«تويتر» عدم إزالة مقطع الفيديو، وذكرت كل شركة أسباباً مختلفة لقرارها.

وقال متحدث باسم «فيسبوك» لشبكة «سي إن بي سي»: «يمكنني أن أؤكد أن الفيديو لا ينتهك سياساتنا»، موضحاً أن سياسات الشركة لحجب الفيديوهات المعدلة يتم استخدامها في حالة «جعل شخص يقول أو يفعل شيئا لم يفعله في الحقيقة»، وهو ما لم يحدث في هذه الحالة لأن بيلوسي مزّقت الخطاب فعلياً.

من جانبها، أعلنت شركة «تويتر» أن لديها مجموعة جديدة من السياسات حول الفيديوهات التي تم التلاعب بها، لكنها لن تدخل حيز التنفيذ حتى 5 مارس (آذار)، وحتى ذلك الحين فهي لن تزيل مقطع فيديو ترمب وفقاً لقواعدها الحالية.

واعتبر ترمب أن رئيسة مجلس النواب انتهكت القانون عندما مزقت نسخة من خطابه في الكونغرس. وقال (الجمعة): «ما فعلته بيلوسي غير قانوني على الإطلاق لأن هذه الوثيقة رسمية»، مشدداً على أن بيلوسي «انتهكت القانون في تصرف غير محترم» ليس بالنسبة إلى النواب فحسب بل للولايات المتحدة كلها. بينما وصفت بيلوسي تمزيقها نسخة من خطاب الرئيس الأميركي، بأنه كان تصرفاً مهذباً بالنظر إلى الخيارات الأخرى.


أميركا أخبار أميركا الكونغرس ترمب سياسة أميركية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة