مسجد متنقل لمساعدة المسلمين على الصلاة خلال الألعاب الأولمبية 2020

مسجد متنقل لمساعدة المسلمين على الصلاة خلال الألعاب الأولمبية 2020

الخميس - 12 جمادى الآخرة 1441 هـ - 06 فبراير 2020 مـ
طوكيو: «الشرق الأوسط أونلاين»

ربما يواجه الآلاف من الرياضيين والإداريين والمسؤولين والمشجعين المسلمين صعوبة كبيرة في العثور على مكان مناسب لأداء الصلاة خلال دورة الألعاب الأولمبية الصيفية التي تستضيفها العاصمة اليابانية في وقت لاحق من العام الحالي.
لكن مكان الصلاة المناسب سيكون موجوداً على متن شاحنة تجوب شوارع طوكيو خلال الحديث الرياضي الكبير، بحسب تقرير لوكالة «رويترز».
وبحلول موعد انطلاق الدورة الصيفية المقبلة في يوليو (تموز) المقبل، ستتوفر أماكن للصلاة في قرية الرياضيين التي لا تزال قيد الإنشاء، لكن بعض الأماكن الأخرى في الدورة ربما لا تتوفر فيها مساحات من هذا القبيل.
كما تتوفر أماكن قليلة للصلاة في بعض الفنادق والأماكن العامة في العاصمة اليابانية.
وستتوفر مزيد من أماكن الصلاة في هذه المناطق من خلال مسجد متحرك كامل المرافق بمساحة 48 متراً مربعاً على متن شاحنة كبيرة.
وخلال ثوانٍ معدودة فقط يصبح هذا المسجد الذي يعرض إرشادات باللغة العربية جاهزاً للوضوء والصلاة إذ تتوفر فيه صنابير المياه والتسهيلات الأخرى المطلوبة.
ويأمل ياسوهارو إينو الرئيس التنفيذي لشركة «ياسو بروجيكت» منفذة المشروع أن يستفيد منه الرياضيون والجمهور على حد سواء خلال الدورة التي تستمر ما بين 24 يوليو والتاسع من أغسطس (آب).
وقال إينو مشيراً إلى شاحنة بيضاء متوقفة بجوار برج طوكيو أمس (الأربعاء): «أريد أن ينافس الرياضيون في الدورة بكل قوة وأن يشجع الجمهور بكل قوة أيضاً. ولهذا السبب أقدمت على هذا المشروع».
وأضاف إينو: «أتمنى أن يخلق هذا وعياً بوجود الكثير من الشعوب المختلفة في هذا العالم وأن يصب كل ذلك في تنظيم دورة أولمبية ودورة لأصحاب الاحتياجات الخاصة تخلو من التمييز ويعمها السلام».
وقالت اللجنة المنظمة للدورة أمس إنها تسعى للبحث عن مقار لتوفير أماكن مناسبة لكافة المجموعات الدينية.
وحسب دراسة لجامعة واسيدا، فإن عدد المساجد في اليابان بلغ 105 مساجد بنهاية 2018 لكن مع انتشار هذا العدد في أنحاء اليابان وصغر حجم بعض هذه المساجد ووجودها خارج طوكيو فإن بعض المسلمين الراغبين في الصلاة خمس مرات في اليوم ربما يواجهون صعوبة في العثور على مكان مناسب لأداء واجباتهم الدينية خلال الدورة المقبلة.


اليابان اليابان الاسلام إسلاميات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة