بومبيو يصف الحزب الشيوعي الصيني بأنه «التهديد الرئيسي في عصرنا»

وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو خلال زيارته إلى لندن (أ.ف.ب)
وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو خلال زيارته إلى لندن (أ.ف.ب)
TT

بومبيو يصف الحزب الشيوعي الصيني بأنه «التهديد الرئيسي في عصرنا»

وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو خلال زيارته إلى لندن (أ.ف.ب)
وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو خلال زيارته إلى لندن (أ.ف.ب)

وصف وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الحزب الشيوعي الحاكم في الصين، اليوم (الخميس)، بأنه «التهديد الرئيسي في عصرنا» الذي يتحدى المبادئ الغربية، خلال لقاء مع نظيره البريطاني دومينيك راب في لندن.
وقال بومبيو للصحافة إن «الحزب الشيوعي الصيني يمثل التهديد الرئيسي في عصرنا»، وذلك خلال كلمة تأتي في ظل توتر بين لندن وواشنطن بعدما سمحت السلطات البريطانية لشركة «هواوي» الصينية بالمشاركة في تطوير شبكة الجيل الخامس على أراضيها، حسبما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية. وأضاف أن الصين «اقتصاد هائل؛ يرتبط به الاقتصاد الأميركي بشكل وثيق. هذه فرصة هائلة لنا للعمل معاً»، لكن «النظام الشيوعي الصيني في ظل حكم الرئيس تشي جينبينغ لديه أهداف لا تتوافق مع القيم» الغربية. وأعلن أنه يجب على الحلفاء الغربيين «ضمان أن تحكم القرن المقبل هذه المبادئ الديمقراطية الغربية».
وفي أواخر أكتوبر (تشرين الأول) الماضي اتهم مايك بومبيو الحكومة الصينية بأنها «حكومة معادية» للولايات المتحدة. وقال بعد شهر من ذلك إن الصين «لديها رؤية سلطوية جديدة». ودعته بكين حينها إلى «التخلي عن تلك الأحكام الآيديولوجية المسبقة وعقلية الحرب الباردة البالية».



تعيين أول امرأة لقيادة الجيش الكندي

الجنرال جيني كارينيان (رويترز)
الجنرال جيني كارينيان (رويترز)
TT

تعيين أول امرأة لقيادة الجيش الكندي

الجنرال جيني كارينيان (رويترز)
الجنرال جيني كارينيان (رويترز)

تولت الجنرال جيني كارينيان منصب رئيسة هيئة أركان الدفاع في كندا، اليوم (الخميس)، في مراسم جعلتها أول امرأة تقود القوات المسلحة في البلاد.

كانت كارينيان تلقت تدريبها لتصبح مهندسة عسكرية، وقادت قوات في مهام بأفغانستان والبوسنة والهرسك والعراق وسوريا خلال 35 عاماً من الخدمة في الجيش.

وقالت، في متحف الحرب الكندي في أوتاوا: «أشعر بأنني جاهزة ومستعدة، وأحظى بالدعم في مواجهة هذا التحدي بأوجهه الكثيرة».

وأضافت: «الصراع في أوكرانيا والشرق الأوسط، والتوتر المتزايد في أماكن أخرى في أنحاء العالم، وتغير المناخ وزيادة حجم المطلوب من جنودنا في الداخل والخارج، والتهديدات لقيمنا ومؤسساتنا الديمقراطية، ليست سوى قليل من التحديات المعقدة التي نحتاج إلى التكيف معها ومواجهتها».

وتتولى كارينيان المنصب خلفاً للجنرال واين إير، الذي شغل المنصب منذ عام 2021، في وقت تسعى فيه كندا إلى زيادة الإنفاق الدفاعي وتحديث قواتها المسلحة.

وفي الأسبوع الماضي، أعلن رئيس الوزراء جاستن ترودو عن نية حكومته تحقيق هدف الإنفاق الدفاعي لحلف شمال الأطلسي، الذي يبلغ اثنين بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي بحلول عام 2032.

ومن المتوقع أن يبلغ الإنفاق الدفاعي الكندي 1.39 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي في السنة المالية 2024 - 2025، وفقاً لتوقعات الحكومة.