السعودية تبحث عن المواهب الكروية في دوري المدارس

السعودية تبحث عن المواهب الكروية في دوري المدارس

عبد العزيز الفيصل: هذه البطولة أهم مشاريعنا... وحمد آل الشيخ: شراكتنا مثمرة
الاثنين - 1 جمادى الآخرة 1441 هـ - 27 يناير 2020 مـ
الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل رئيس هيئة الرياضة والدكتور حمد آل الشيخ وزير التعليم خلال تدشينهما دوري المدارس (الشرق الأوسط)
الرياض: «الشرق الأوسط أونلاين»

دشن الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل رئيس مجلس إدارة هيئة الرياضة والدكتور حمد آل الشيخ وزير التعليم، اليوم (الاثنين)، النسخة الثانية من دوري المدارس لكرة القدم.
وأكد الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل أن مشروع دوري المدارس هو أحد أهم المشاريع لدى هيئة الرياضة، الذي تنظمه بالتعاون مع وزارة التعليم كمشروع رياضي وطني يهدف لصناعة جيل جديد لرياضة كرة القدم السعودية، مضيفاً: ندرك ما تحتاجه رياضتنا وما يتطلع له وطننا من صناعة المواهب وصقلها وتمكينها لتحقيق ما يليق بهذا الوطن وأبنائه، لذا فإن مشروع دوري المدارس يمثل خطوة أساسية ومنطلقاً رئيسياً للوصول إلى أفضل النتائج وتحقيق أفضل المنجزات بإذن الله.
وأشار إلى أن «مشروع دوري المدارس هو الأهم لنا في هيئة الرياضة نحو بناء جيل واعد قادر على صناعة مستقبل أفضل لرياضتنا، وسعدت وكل محبي الرياضة بما تحقق في النسخة الأولى من هذا المشروع التي شهدت مشاركة 5000 مدرسة وأكثر من 11000 فريق بمشاركة 150 ألف طالب لعبوا في 47 محافظة ومدينة في وطننا الغالي، وهي أرقام ومشاركات محفزة للجميع تقودنا لمزيد من العمل ومواصلة المشوار نحو النجاح».
من جانبه، وصف وزير التعليم الدكتور حمد آل الشيخ الشراكة مع هيئة الرياضة بـ«المثمرة»، وقال إن هذا المشروع يشكل قاعدة لرسم استراتيجية كرة القدم المدرسية في السنوات القادمة، مثمناً ما تقوم به الهيئة من دور أساسي لتحسين وتطوير البيئة الرياضية في مختلف مناطق ومحافظات المملكة، مضيفاً: «المسؤوليات الملقاة على عاتقنا تجاه أبنائنا وبناتنا من الجيل الناشئ كبيرة، فهم أمل الوطن وغده المشرق، والثروة التي نعول عليها لتحقيق أهداف وطننا وتطلعات القيادة».
وأكد أنه «لا يخفى علينا جميعاً ما تمثله الرياضة من أهمية على صحة الإنسان البدنية والعقلية، ودورها في بناء الشخصية السليمة، وأهميتها في تعزيز الثقة بالنفس وتقدير الذات، وانعكاس ذلك كله على تحصيل الطالب الدراسي، وأدوارهم المستقبلية المتوقعة في خدمة وطنهم إن شاء الله»، مبيناً أنه «لهذا فقد حرصت حكومتنا على أن تولي الرياضة اهتماماً ورعاية بالغين، وهو ما تبلور على نحو واضح في رؤية المملكة 2030 التي أكدت على أهمية الرياضة، ووضعت أهدافاً طموحة لتنمية قطاع الرياضة في المملكة والارتقاء به، من ضمنها رفع نسبة ممارسي الرياضة وتحسين جودة أنشطتها، وتشجيع مختلف أنواع الألعاب الرياضية من أجل تحقيق التميز فيها على المستويين المحلي والعالمي».
ويشارك في دوري المدارس لكرة القدم في نسخته الثانية التي ستنطلق منافساتها الشهر القادم، الطلاب الذين تتراوح أعمارهم ما بين 12 و18 سنة، يمثلون 12 ألف فريق لسبع فئات عمرية، حيث ستستمر منافسات الدوري طيلة أربعة أشهر على ثلاث مراحل، وهي المرحلة الأولى (البطولة العامة) التي تشهد مشاركة 12 ألف فريق من 5600 مدرسة، يخوضون 18 ألف مباراة، حيث سيتوج في نهاية البطولة العامة (فريق بطل) لكل فئة عمرية على مستوى كل مدينة بمجموع 329 بطلاً.
أما المرحلة الثانية فهي بطولة النخبة للمناطق والمخصصة لفئتين عمرية فقط (15 سنة و18 سنة)، ويشارك فيها 2000 لاعب من 94 فريقاً، حيث سيتوج منها 32 بطلاً للمناطق (16 فريقا لفئة الـ18 سنة و16 فريقا لفئة الـ15 سنة)، وأخيراً المرحلة الثالثة وهي بطولة المملكة لنخبة دوري المدارس التي ستقام بمشاركة 16 فريقاً من فئة 15 سنة (مدارس المرحلة المتوسطة) و16 فريقاً من فئة 18 سنة (مدارس المرحلة الثانوية)، في بطولة مجمعة لتحديد بطل المملكة.
وسيتم خلال جميع مراحل دوري المدارس رصد ومتابعة المواهب في مختلف المراكز من مختلف الفئات العمرية، وذلك من قبل لجنة فنية مختصة وكشافين محليين وأجانب، بالإضافة إلى عملية رصد إلكتروني ومرئي وإعلامي لجميع مباريات الدوري من البداية حتى نهايته.


السعودية رياضة السعودية رياضة سعودية كرة القدم

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة