آخرهم براينت وسالا... رياضيون لقوا حتفهم في حوادث طائرات

آخرهم براينت وسالا... رياضيون لقوا حتفهم في حوادث طائرات

الاثنين - 2 جمادى الآخرة 1441 هـ - 27 يناير 2020 مـ
طائرة تحلق فوق صورة لأسطورة كرة السلة الأميركي كوبي براينت في لوس أنجليس (أ.ف.ب)
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»

تلقت كرة السلة الأميركية والرياضة العالمية، صدمة كبيرة بعد وفاة نجم فريق لوس أنجليس ليكرز لكرة السلة السابق كوبي براينت، عن عمر 42 عاماً، على أثر تحطم الطائرة المروحية التي كانت تقله إلى جانب ابنته جيانا (13 عاماً) و8 ركاب آخرين.

وجاءت وفاة براينت لتسجل الحالة الثالثة في قصة نجوم الرياضة مع حوادث الطائرات مؤخراً، بعد أن تسببت في مقتل كل من التايلاندي فيتشاي سريفادانا برابا مالك نادي ليستر سيتي الإنجليزي لكرة القدم في أكتوبر (تشرين الأول) عام 2018، وكذلك الأرجنتيني إيمليانو سالا لاعب نانت الفرنسي في يناير (كانون الثاني) من العام الماضي، حسب وكالة الأنباء الألمانية.

وفي يوم 27 أكتوبر من عام 2018، كان فيتشاي سريفادانا برابا مالك ليستر سيتي، غادر ملعب «كينغ باور» الخاص بفريقه، بعد مباراة لناديه أمام ويستهام يونايتد بالدوري الإنجليزي، وبعد دقائق من ابتعاد طائرته عن محيط الملعب انفجرت؛ ليلقى مالك ليستر حتفه بالإضافة إلى 4 أشخاص آخرين.

وكان فيتشاي الراحل عن عمر يناهز 60 عاماً، قاد ليستر سيتي للتتويج بلقب الدوري الإنجليزي في موسم 2015 - 2016، وهو ما عرف في ذلك الوقت بـ«معجزة ليستر»، حيث نجح الفريق الأزرق في الفوز بلقب الدوري على حساب كبار المسابقة مثل مانشستر سيتي وآرسنال وليفربول ومانشستر يونايتد وتوتنهام.


وفي 21 يناير من العام الماضي، كان الأرجنتيني إيمليانو سالا، في طريقه إلى إنجلترا من أجل إكمال انضمامه إلى فريق كارديف سيتي آتياً من نانت الفرنسي، قبل أن تختفي الطائرة التي كانت تقله بشكل غامض.

وبعد أسبوعين من البحث عن الطائرة، أعلنت الشرطة البريطانية عن انتشال طائرة في بحر المانش، وتم التعرف فيها على جثة سالا (29 عاماً) بالإضافة إلى قائد الطائرة.


بعد وفاته؛ أُثارت صفقة انتقاله إلى كارديف أزمة كبيرة، حيث دخل النادي الإنجليزي في معضلة مع نانت الفرنسي، حول القيمة المالية للاعب، حيث طالب بها النادي الفرنسي، فيما أكد كارديف أن الصفقة لم تكتمل حتى يحصل الطرف الآخر على المقابل المادي.

وفي 28 نوفمبر (تشرين الثاني) 2016، تحطمت طائرة تقل أعضاء فريق نادي تشابيكوينسي البرازيلي وهم في الطريق إلى ميديين الكولومبية، وقد نجا 3 لاعبين، بينما توفي 19 آخرون.


وفي 7 سبتمبر (أيلول) في عام 2011، تحطمت طائرة تحمل 27 لاعباً في فريق الهوكي بنادي لوكوموتيف الروسي، بالإضافة إلى اثنين من المدربين، و7 من مسؤولي النادي، في مدينة تونوشنا الروسية.

وفي 6 فبراير (شباط) عام 1958، تحطمت طائرة في مطار ميونيخ مما أسفر عن مقتل 8 لاعبين من نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي.

وفي 4 مايو (أيار) 1949، قتل 18 لاعباً من نادي تورينو لكرة القدم الإيطالي في حادث تحطم طائرة بالقرب من تورينو، الذي عرف باسم «كارثة سوبرغا الجوية».


أميركا رياضة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة