التونسية أنس جابر أول عربية تبلغ ربع نهائي إحدى البطولات الأربع الكبرى

التونسية أنس جابر أول عربية تبلغ ربع نهائي إحدى البطولات الأربع الكبرى

ديوكوفيتش وفيدرر وبارتي إلى دور الثمانية لأستراليا المفتوحة للتنس
الاثنين - 2 جمادى الآخرة 1441 هـ - 27 يناير 2020 مـ رقم العدد [ 15035]
التونسية أنس جابر تحتفل بتأهلها التاريخي إلى ربع نهائي بطولة أستراليا (إ.ب.أ)
ملبورن: «الشرق الأوسط»

حققت التونسية أنس جابر إنجازاً تاريخياً بعدما أصبحت أول عربية تبلغ الدور ربع النهائي في إحدى البطولات الأربع الكبرى للتنس بفوزها على الصينية وانغ كيانغ 7 - 6 و6 - 1 أمس في بطولة أستراليا المفتوحة التي شهدت مواصلة الصربي نوفاك ديوكوفيتش حامل اللقب والأسترالية آشلي بارتي المصنفة الأولى والسويسري روجر فيدرر انتصاراتهم.
وكانت أفضل نتيجة سابقة لأنس، المصنفة أولى أفريقياً حالياً بلوغها الدور الثالث في بطولتي رولان غاروس عام 2017 والولايات المتحدة المفتوحة عام 2019.
كما عادلت أنس جابر أفضل نتيجة للاعب عربي في البطولات الأربع الكبرى أيضاً والمسجل باسم المغربي يونس العيناوي الذي بلغ ربع نهائي إحدى البطولات الأربع الكبرى، أربع مرات كان أبرزها في أستراليا المفتوحة أيضاً عام 2003 قبل أن يخسر أمام الأميركي أندي روديك في خمس مجموعات حسمت الأخيرة بجولة فاصلة 21 - 19 في مباراة استمرت خمس ساعات.
وتابعت أنس جابر بالتالي عروضها القوية في هذه البطولة بعد أن تغلبت على الدنماركية كارولاين فوزنياكي المصنفة أولى عالمياً سابقاً في آخر مباراة رسمية للأخيرة قبل اعتزالها في الدور السابق. وسبق لها أن فازت أيضاً على البريطانية جوهانا كونتا في الدور الأول والفرنسية كارولين غارسيا في الثاني.
وقالت أنس: «أنا ارتجف، الأمر لا يصدق، لا أستطيع وصف المشاعر التي تختلجني».
وأضافت أنس جابر المصنفة 78 عالمياً حالياً: «أنا أحاول إلهام العديد من الأجيال الشابة في تونس أو العالم العربي لا سيما في أفريقيا وهذا أمر مدهش».
وأضافت عن إنجازها: «الأمر ليس مستحيلاً والحقيقة أنني حققته. لقد تدربت في تونس من عمر الثالثة وحتى الـ16 أو الـ17 عاماً وبالتالي أنا منتج تونسي بحت». ورغم تخلفها 1 - 4 في المجموعة الأولى نجحت أنس جابر في إدراك التعادل لتفرض جولة فاصلة حسمتها في صالحها، علماً بأن اللاعبة الصينية حصلت على كرة الحسم في هذه المجموعة على إرسال أنس في الشوط التاسع لكن الأخيرة نجحت في إنقاذ الموقف. وتعادلت الأرقام في الجولة الفاصلة 4 - 4 قبل أن تفوز أنس بالنقاط الثلاث التالية وتحمسها في صالحها.
واعتبرت أنس جابر أن حسمها هذه المجموعة كان مفتاح فوزها في المباراة وقالت: «لم أستسلم في المجموعة الأولى وكنت أدرك بأن الجولة الفاصلة ستكون في غاية الأهمية بالنسبة لي. أنا سعيدة جداً للطريقة التي لعبت بها لا سيما في المجموعة الثانية»
ودانت السيطرة لأنس جابر في المجموعة الثانية حيث تقدمت 5 - صفر قبل أن تحسم المباراة 6 - 1 على حساب الصينية المصنفة أولى في بلادها.
وتلتقي أنس في الدور التالي مع الأميركية صوفيا كينن الفائزة على مواطنتها المراهقة كوكو غوف 6 - 7 و6 - 3 و6 - صفر لتضع حدا لمغامرة مواطنتها المراهقة، 16 عاماً.
وستكون المباراة ثأرية لأنس جابر في مواجهة كينن بعد أن خسرت أمامها في دورة هوبارت الأسترالية العام الماضي وانسحبت أمامها في مايوركا الإسبانية.
وكانت غوف، أصغر لاعبة في البطولة، التي ظهرت إلى الأضواء بشكل لافت العام الماضي، حققت مفاجأتين من العيار الثقيل في هذه البطولة بإخراجها مواطنتها المخضرمة فينوس ويليامز في الدور الأول ثم اليابانية ناومي أوساكا حاملة اللقب.
واحتاجت الأسترالية اشلي بارتي المصنفة أولى إلى ثلاث مجموعات لتخطي منافستها الأميركية اليسون ريسكه 6 - 3 و1 - 6 و6 - 4 وبلوغ الدور ربع النهائي.
وتلتقي بارتي في الدور التالي مع التشيكية بترا كفيتوفا بطلة ويمبلدون مرتين، علماً بأنها كانت منافستها في ربع النهائي لهذه البطولة العام الماضي أيضاً عندما تفوقت التشيكية.
وتسعى بارتي التي توجت بطلة في رولان غاروس الفرنسية العام الماضي، لكي تكون أول أسترالية تفوز باللقب منذ مواطنتها كريستين أونيل عام 1978.
وحسمت بارتي المجموعة الأولى في سهولة، لكن مستواها تراجع فجأة في الثانية وخسرت إرسالها في الشوط الثاني ثم مرة جديدة لتخسرها 1 - 6.
وقالت بارتي عن شعورها بعد خسارتها المجموعة الثانية: «كان يتعين علي الصمود وأن أمنح نفسي الفرصة».
وواصل الصربي نوفاك ديوكوفيتش حامل اللقب زحفه نحو المباراة النهائية بفوزه السهل على الأرجنتيني دييغو شفارتسمان 6 - 3 و6 - 4 و6 - 4.
وهي المرة السادسة والأربعون التي يبلغ فيها الصربي الدور ربع النهائي في البطولات الأربع الكبرى والحادية عشرة في أستراليا حيث يسعى إلى التتويج بلقبه الثامن.
وقال ديوكوفيتش: «دييغو لاعب جيد جداً. كنت أدرك أنني لا أستطيع أن أمنحه الوقت لكي يتحكم بالإيقاع وحاولت إجباره على الصعود إلى الشبكة من وقت إلى آخر».
ويلتقي ديوكوفيتش في الدور التالي مع الكندي العملاق ميلوش راونيتش الفائز على الكرواتي مارين سيليتش 6 - 4 و6 - 3 و7 - 5. ولم يخسر راونيتش أي مجموعة حتى الآن ونجح في إقصاء اليوناني ستيفانوس تسيسيباس في الدور الثالث. لكن ديوكوفيتش فاز في مبارياته التسع التي جمعته بالكندي حتى الآن.
وقال راونيتش: «أنا سعيد لا سيما من الناحية البدنية ولأني أقدم مستويات جيدة. لم تسنح لي الفرصة للقيام بذلك في الفترة الأخيرة وبالتالي فأنا مسرور».
واستعاد السويسري المخضرم روجر فيدرر مستواه بعد بداية ضعيفة ليفوز على المجري مارتون فوتشوفيتش 4 - 6 و6 - 1 و6 - 2 و6 - 2 ويبلغ دور الثمانية.
وظهر الأسطورة السويسري الفائز ببطولة أستراليا ست مرات، والذي كان على بُعد نقطتين من الخسارة أمام جون ميلمان في الدور السابق، بشكل متواضع في المجموعة الأولى وخسر إرساله أمام فوتشوفيتش في الشوط السابع، لكن فيدرر البالغ عمره 38 عاماً، والحاصل على 20 لقباً في البطولات الكبرى، احتاج إلى ساعتين و11 دقيقة للفوز والانفراد بالرقم القياسي لعدد مرات التأهل لدور الثمانية للبطولة الأسترالية متخطياً إنجاز الأسطورة الأسترالي جون نيوكومب.
وسيلعب فيدرر المصنف الثالث في دور الثمانية مع الأميركي تينيس ساندغرين غير المصنف، والذي تفوق على الإيطالي فابيو فونيني المصنف 12 بنتيجة 7 - 6 و7 - 5 و6 - 7 و6 - 4.


أستراليا تنس

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة