أطباء مصر يدعون لجمعية عمومية للتباحث في حادث «طبيبات المنيا»

أطباء مصر يدعون لجمعية عمومية للتباحث في حادث «طبيبات المنيا»

طالبوا بوضع حد للتعسف الإداري
الجمعة - 29 جمادى الأولى 1441 هـ - 24 يناير 2020 مـ رقم العدد [ 15032]
القاهرة: «الشرق الأوسط»

قرر مجلس نقابة الأطباء في مصر، أمس، دعوة جموع الأطباء لحضور الجمعية العمومية الطارئة يوم السابع من فبراير (شباط) المقبل، في دار الحكمة، وسط العاصمة القاهرة، لمناقشة حادث «طبيبات المنيا» الناتج عن التعسف الإداري، على حد وصف النقابة، وذلك بناءً على الطلب المقدم من 220 طبيباً، على خلفية الحادث، الذي تعرضت له 14 طبيبة، ونتج عنه وفاة 3 طبيبات، وإصابة 11 بإصابات مختلفة، إضافة إلى سائق السيارة الأجرة «ميكروباص»، ومساعده في أثناء توجههن إلى التدريب في برنامج مبادرة صحة المرأة بالقاهرة، من محافظة المنيا بصعيد مصر.

كانت حالة الغضب قد تصاعدت في مصر ضد وزارة الصحة، عقب حادث «طبيبات المنيا»، منتصف الشهر الجاري، وسط مطالب بضرورة معاقبة المتسببين في الحادث من مسؤولي مديرية الطب بالمنيا، ووزارة الصحة، بسبب إجبار الأطباء على السفر من المنيا إلى القاهرة لحضور دورة تدريبية.

وأوضحت نقابة الأطباء في بيان لها، أمس، أن «الجمعية هي أعلى سلطة للأطباء، والمفوضة لاتخاذ الإجراءات اللازمة كافة لوضع حد للتعسف الإداري، الذي يؤدي إلى تعرض الأطباء إلى تلك الأحداث المؤسفة، ولحمايتهم في أثناء ممارسة عملهم، والدفاع عن كرامتهم جميعاً».

وسبق أن تقدمت نقابة الأطباء في المنيا ببلاغ للنائب العام المصري، للتحقيق مع كل المتسببين في هذه «المأساة»، وتكليف المستشار القانوني للنقابة باتخاذ الإجراءات اللازمة كافة.

في ذات السياق، خاطبت نقابة الأطباء، أمس، الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، والدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء في مصر، موضحةً تفاصيل التعسف الإداري من المسؤولين في وزارة الصحة، والذي كان سبباً في وقوع الحادث. وذكرت النقابة، أمس، أن «وزارة الصحة لم تقم حتى الآن بإحالة المسؤولين عن هذه الأوامر الإدارية إلى التحقيق»، مطالبةً بـ«توجيه وزارة الصحة، والجهات الأخرى المختصة بسرعة إحالة المسؤولين عن إصدار القرارات التعسفية للتحقيق، واستبعادهم من مناصبهم لحين انتهاء التحقيقات، واحتساب الوفيات والمصابات إصابة عمل».

كما طالبت نقابة الأطباء أيضاً بأن «تُعقد التدريبات بجميع محافظات مصر، أما في حالة ضرورة الانتقال من محافظة لأخرى، فعلى جهة الإدارة توفير وسيلة نقل آمنة، ويمكن عقد اتفاق بذلك بين وزارة الصحة ووزارة النقل، حتى يتم النقل بالقطارات، مع ضرورة إخطار الأطباء قبل موعد التدريب، أو المأمورية أو الانتداب بفترة كافية، ما دام الأمر غير عاجل».


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة