مقتل قيادي في «الحرس الثوري» برصاص مجهولين في الأحواز

مقتل قيادي في «الحرس الثوري» برصاص مجهولين في الأحواز

الخميس - 28 جمادى الأولى 1441 هـ - 23 يناير 2020 مـ رقم العدد [ 15031]
القیادي في «الحرس الثوري» عبد المحسن مجدمي قتل بنيران مسلحين في الأحواز مساء الثلاثاء (شبكات التواصل)
لندن - طهران: «الشرق الأوسط»

أفادت وكالة «رويترز» بأن مسلحين اثنين قتلا بالرصاص قياديا في ميليشيا «باسيج» التابعة لـ«لحرس الثوري» الإيراني، كان حليفا لقائد «فيلق القدس» الذراع الخارجية في «الحرس الثوري» قاسم سليماني الذي قتلته الولايات المتحدة في ضربة جوية بطائرة مُسيرة في العراق.
ونقلت الوكالة عن وسائل إعلام إيرانية أن عبد المحسن مجدمي، قائد ميليشيا «باسيج» في بلدة دورخوين في إقليم الأحواز بجنوب غربي إيران قُتل أمام منزله برصاص مسلحين اثنين مجهولين يستقلان دراجة نارية أمس الثلاثاء.
وميليشيا «باسيج» إحدى الأذرع الخمسة لجهاز «الحرس الثوري»، وهو القوة الأمنية الأكبر والأكثر تسليحا في إيران وصنفته الولايات المتحدة على قائمة المنظمات الإرهابية في أبريل (نيسان) الماضي.
من جهتها، أفادت وكالة أنباء «فارس» التابعة لـ«الحرس الثوري» بأن «دراجين مسلّحَين بكلاشنيكوف وبندقية» قتلا مجدمي أمام منزله في مدينة دورخوين الواقعة على بعد 70 كيلومترا جنوب مدينة الأحواز. ونشرت الوكالة صورة له بزي «الحرس الثوري» الإيراني.
وأوضحت وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن «فارس» أن التحقيقات جارية للكشف عن الفاعلين، علما بأن أي جهة لم تتبنَّ عملية القتل. ولكن «فارس» لمحت إلى اتهام «المجموعة الأحوازية» وهي التسمية التي تطلقها وسائل الإعلام الإيرانية على أحزاب عربية مناوئة للنظام الإيراني ويملك بعضها نشاطا مسلحا يستهدف أجهزة الأمن وقوات «الحرس الثوري».
ومن جانبها، قالت وكالة «إرنا» الرسمية إنه لم تعلن أي جهة على الفور مسؤوليتها عن الهجوم. ووصفت مجدمي بأنه «أحد حماة الضريح» في إشارة استخدمت لوصف أعضاء القوى الأمنية الذين قاتلوا في الآونة الأخيرة في العراق وسوريا وتستخدم مؤخرا لقتلى «الحرس الثوري» و«الباسيج» في الاحتجاجات التي تشهدها إيران، لكن الوكالة لم توضح إذا ما كان قاتل مع «فيلق القدس» خارج الأراضي الإيرانية.
وقُتل سليماني، الذي كان يقود ميليشيا متعددة الجنسيات لبسط نفوذ إيران في الشرق الأوسط، في مطار بغداد يوم الثالث من يناير (كانون الثاني)، الأمر الذي دفع إيران لإطلاق صواريخ على قوات أميركية في العراق في تصعيد للمواجهة بينهما بخصوص البرنامج النووي لطهران وقضايا أمنية أوسع في المنطقة.
وتقع بلدة دور خوين التابعة لقضاء الفلاحية (شادكان)، في جنوب غربي الأحواز وهي على بعد خمسين كيلومترا من مدينة معشور التي سقط فيها نحو 150 شخصا بنيران «الحرس الثوري» في احتجاجات نوفمبر (تشرين الثاني)، في أكبر حصيلة في احتجاجات نوفمبر، من بين 1500 شخص قتلوا بعد أوامر من المرشد الإيراني علي خامنئي لإخماد الاحتجاجات، بحسب ما نقلت وكالة «رويترز» عن ثلاثة مسؤولين بوزارة الداخلية الإيرانية.
والأحواز ذات الأغلبية السكانية العربية، محافظة منتجة للنفط تعدّ من الأكثر فقرا في إيران، وكانت إحدى أبرز المناطق الإيرانية التي شهدت احتجاجات في أواسط نوفمبر ردا على ارتفاع أسعار المحروقات.
وترفض طهران التقارير الأجنبية عن أعداد القتلى وتصفها بأنها «محض أكاذيب»، لكنها حتى الآن تمتنع عن نشر أي إحصائية رسمية من القتلى والجرحى والمعتقلين. وفرضت الولايات المتحدة عقوبات على جنرال بـ«الحرس الثوري» في الأحواز، يقود وحدات تتهمها واشنطن بالمسؤولية عن قتل محتجين مناهضين للحكومة في نوفمبر.


ايران أخبار إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة