مالطا... صغيرة بمساحتها غنية بإرثها

مالطا... صغيرة بمساحتها غنية بإرثها

الروح العربية حاضرة في لغتها وشوارعها ومبانيها التاريخية
الأربعاء - 27 جمادى الأولى 1441 هـ - 22 يناير 2020 مـ رقم العدد [ 15030]
مالطا: عبد الفتاح فرج
قبيل هبوط الطائرة بمطار «لوقا الدولي» بمالطا، يرى زائر الجمهورية الأوروبية الصغيرة، السفن الراسية قبالة سواحلها بوضوح شديد، إذ تكسر أضواء تلك السفن المتوهجة ظلمة الليل في البحر، كأنها لوحة تشكيلية دافئة.

المطار تتوافق مساحته الصغيرة مع دولة مالطا، لكنه يفي بالغرض، حيث يستطيع الزائر الخروج منه بسهولة وسرعة كأنه في محطة قطار مركزية أو محطة مترو كبيرة. ورغم ذلك، لا تدع حجم المطار الصغير يخدعك... إذ إنك قد تخطئ لو ظننت أنه بإمكانك الانتهاء من زيارة كل معالمها التاريخية والأثرية والسياحية خلال يوم أو اثنين أو حتى ثلاثة، بسبب صغر مساحتها. فسوف تندهش من العدد الكبير للكنائس والمباني الأثرية والتراثية ذات الطرز المعمارية الفريدة، مما يجعل الجمهورية المالطية المكونة من 3 جزر (مالطا، وجوزو، وكومينو) بمثابة متحف مفتوح، يلبي رغبات الباحثين عن السياحة الثقافية والترفيهية والطبيعية وحتى الشاطئية على حد سواء.

تضم مالطا التي تتميز بكثرة قبابها الملونة، وأجوائها الدافئة مثل المدن العربية بشمال أفريقيا، مواقع أثرية عدة مسجلة بقائمة التراث العالمي لليونيسكو. كما يتسم سكانها بالود والمرح على غرار الشعوب العربية، بل سيلحظ الزائر العربي ترديدهم بعض المفردات العربية خلال تحدثهم باللغة المالطية. فهي تعد مزيجاً بين اللغتين العربية والإيطالية.

الثقافة العربية في المدن المالطية لا تقتصر على تلك المفردات العابرة، بل مترسخة عبر أسماء أشهر المناطق التاريخية في مالطا على غرار منطقة «مدينة» التي تتوسط الجزيرة، وتتمتع بمشهد بانورامي رائع، بجانب منطقة «سليمة» التي تضم كنوزاً تاريخية ودينية مميزة.

لا تشعر بالرهبة إن قادتك الظروف لركوب حافلة نقل عام في مالطا، ولم يكن بحوزتك نقود معدنية (فكة) لدفع ثمن التذكرة، لأن قائد الحافلة سوف يطلب منك الدخول بكل ود، حتى تصل إلى محطتك النهائية عندما يعلم أنك أجنبي وتحتفظ بنقود ورقية من فئة 50 يورو مثلاً. وتعتبر هذه الرحلة مهمة لأن الحافلات الحديثة المزودة بتقنية «الواي فاي»، ستُعرفك على ملامح الشعب المالطي والجاليات العربية والأفريقية المقيمة بها منذ عقود، إضافة إلى الشوارع والطرق التي تتوسط المناطق الخضراء.

العاصمة المالطية الصغيرة فاليتا، والتي تتخذ شكل المثلث من الأعلى، تعد نموذجاً معمارياً فريداً، ففي الوقت الذي تتسم فيه مباني المدينة بالروح الشرقية حيث الشرفات المستطيلة، والمنافذ الخشبية الملونة، فإن متاجرها وشوارعها ومقاهيها تشعرك بأنك في مدن أوروبا الغربية، فيما ترسم المنعرجات والتلال داخل فاليتا لوحات تشكيلية رائعة للشوارع الضيقة التي تقطعها في مسارات مستقيمة ومتناغمة. عبر تلك الشوارع تبرز كنائس بطرزها المعمارية النادرة، وقد زينتها الأضواء، بجانب تماثيل لشخصيات سياسية وتاريخية ساهمت بشكل مؤثر في حياة الجمهورية الصغيرة.

ورغم أن مالطا تعد من أكثر دول العالم كثافة للسكان وأصغر الدول من حيث المساحة، فإن عدد مواطنيها لا يزيد عن نصف مليون نسمة، لذلك تجتذب عدداً كبيراً من العاملين من خارج الجزيرة من دول أوروبا الشرقية، وبعض الدول العربية والأفريقية للعمل في قطاع السياحة المنتعش بجانب التجارة.

وتوضح أرقام هيئة السياحة في مالطا أن عدد السياح القادمين إليها في زيادة دائمة، يقدر عددهم بـ3 ملايين سائح، أي نحو 6 أضعاف عدد سكان الدولة، ينفقون أكثر من ملياري دولار تقريباً، ويُرجع المسؤولون هذه الزيادة إلى فتح خطوط جوية جديدة مع عدد من دول العالم، بجانب تمتع البلاد بمواقع ثقافية وتاريخية مميزة.

وتعد العاصمة المالطية فاليتا وجهة مفضلة للاحتفالات السنوية الكبرى، حيث جمع ميدان سان جورج أكثر من 70 ألف من المالطيين والسائحين في احتفالات حلول العام الجديد. هذا وتضم العاصمة عدداً من الفنادق الحديثة والتراثية التي يُطل بعضها على الألسنة المائية الزرقاء، بينما تنتشر بها عشرات المقاهي السياحية التي تفتح أبوابها حتى ساعات الصباح الأولى على الطريقة العربية. لكن تغلق المحلات التجارية أبوابها مع تمام العاشرة مساءً في موسم الشتاء، ولأن المدينة تنعم بالأمن، فإن أصحاب بعض المتاجر يكتفون بغلق أبواب متاجرهم الزجاجية، قبل عودتهم إلى منازلهم، ولذلك يستطيع المرء رؤية كل المحتويات بالداخل.

وعكس بقية المدن المالطية الأخرى، فإن العاصمة فاليتا تشهد ازدحاماً كبيراً على مدار الساعة، تارة من السياح الوافدين، وتارة أخرى من طلاب الجامعة المركزية الذين يعلنون عن خروجهم من البوابة بإطلاق الأصوات الصاخبة عبر الصافرات والأبواق المستخدمة في ملاعب كرة القدم، ويسيرون في جماعات وطوابير بزي موحد، صانعين حالة من البهجة والصخب في شوارع المدينة الصغيرة، خلال أوقات عدة من اليوم.

وتجدر الإشارة إلى أن ميناءين يحدان فاليتا: الميناء الكبير وميناء مارسامكسيت، الذي تتوقف فيه سفينة ركاب سياحية عملاقة خلال إحدى جولاتها البحرية بدول البحر المتوسط. ويقع في قلب المدينة كاتدرائية القديس يوحنا، وهي كنيسة يعود تاريخها إلى القرن السادس عشر، وتتميز بمدخلها الفخم ومعمارها الأنيق من الداخل. بجوارها يقع «قصر فرسان مالطا»، الذي يضم لوحات رائعة ومخزن أسلحة يروي قصة الانتصارات العسكرية للفرسان خلال القرون الماضية. وبينما يبرز مبنى البرلمان المالطي بطرازه الحديث، في مدخل العاصمة، فإن مقر الحكومة يبدو من الخارج وكأنه متحف أو مبنى تاريخي، لكن عناصر الشرطة بالخارج يظهرون أهميته كديوان للحكم.

على بعد نحو 5 كيلومترات من العاصمة فاليتا، تقع منطقة «مدينة» التاريخية (أحد مواقع التراث العالمي لليونيسكو) بقصورها المقببة وكنائسها الفريدة فوق تل مرتفع. للدخول إليها يجب المرور من بوابة ضخمة تقوده إلى المدينة التي تعد متحفاً مفتوحاً يضم بين طياته مباني أثرية وتاريخية نادرة، ذات طرز معمارية ألهمت العديد من الفنانين التشكيليين والمصورين الفوتوغرافيين. فهي من الوجهات المفضلة لجلسات التصوير الخاصة بحفلات الزفاف، نظراً لحواريها الضيقة الملتوية التي تُشكل خلفيات فنية رائعة لصورهم. ويعد مبنى كاتدرائية القديس بولس، من أهم المعالم الأثرية في «مدينة»، وهو مبنى صممه المهندس المعماري المالطي لورنزو غافا، ويتميز بقبته المرتفعة والمزخرفة وأعمدته الرخامية وقوائمه المذهبة ولوحات سقفه الفريدة. وتضم «مدينة» كذلك عدداً من القصور التاريخية من القرن الثامن عشر الميلادي من بينها «فيهينا»، و«بابليوس»، و«ماجستريال».
مالطا مالطة أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة