بريطانيا تطرق أبواب أفريقيا بقمة استثمارية مشتركة استعداداً لـ«بريكست»

بريطانيا تطرق أبواب أفريقيا بقمة استثمارية مشتركة استعداداً لـ«بريكست»

الثلاثاء - 26 جمادى الأولى 1441 هـ - 21 يناير 2020 مـ رقم العدد [ 15029]
رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون ورئيس الاتحاد الأفريقي عبد الفتاح السيسي وقادة أفارقة عقب قمة استثمارية مشتركة (أ.ب)
لندن: «الشرق الأوسط»

استعرض رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، المزايا التجارية لبلاده التي ستكون متاحة بعد الخروج من الاتحاد الأوروبي (بريكست)، وذلك في كلمته أمام قمة الاستثمار بين المملكة المتحدة وأفريقيا، بمشاركة 21 دولة أفريقية. قائلاً: «انظروا حول العالم اليوم وستدركون بسرعة أن المملكة المتحدة... هي الشريك الأمثل لليوم والمستقبل ولعقود قادمة».

وتعهد بأن تركز السياسة البريطانية الجديدة بشأن الهجرة على الإنسان، مشيراً إلى أن الأفراد القادمين من الدول الأفريقية يمكنهم الاستفادة من نظام الهجرة الجديد، الذي لم يتم الكشف بعد عن التغييرات التي سيتم إدخالها عليه.

أضاف جونسون: «سيسرّكم أن تعرفوا أن أمراً سيتغير. نظام الهجرة لدينا... نظامنا سيكون أكثر عدلاً وسيحقق مساواة أكثر بين جميع أصدقائنا وشركائنا حول العالم، نظامنا سيعامل الناس بالطريقة نفسها بغض النظر عن المكان الذي أتوا منه».

وتعهد بنهج مستدام فيما يتعلق بالتجارة، وأشار إلى أن المملكة المتحدة أنهت تقريباً استخدام الفحم لتوفير الطاقة وتحولت إلى مصادر صديقة للبيئة بشكل أكبر.

وتعقد هذه القمة على مدار ثلاثة أيام بمشاركة أكثر من 350 شخصية. وركزت جلسات القمة أمس، على عدد من القضايا المهمة، من بينها التمويل المستدام والبنية التحتية، وخطط الاستثمارات المشتركة المستقبلية والتجارة، وخصوصاً الفرص التجارية والاستثمارية بالقارة الأفريقية، وفرص النمو، وخطط الطاقة النظيفة بأفريقيا.

وشدد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، رئيس الاتحاد الأفريقي، على ضرورة إقامة سوق أفريقية جاذبة للاستثمار الأجنبي، بالإضافة للدور المهم للقطاع الخاص المحلى في تعزيز الجهود الوطنية للدول الأفريقية لتحقيق التنمية. وأكد السيسي على أهمية مشروعات برنامج البنية التحتية بالاتحاد الأفريقي، وبينها محور القاهرة كيب تاون، لربط شمال القارة بجنوبها، ومشروعات الطاقة الجديدة والمتجددة، ومشروعات الطرق والربط عبر خطوط السكك الحديدة، مع تفعيل جميع المراحل التنفيذية لاتفاقية التجارة الحرة القارية، بما يسهم في تعزيز التجارة البينية وزيادة تنافسية القارة على الصعيد الدولي.

وتسعى المملكة المتحدة للدخول إلى المشهد الأفريقي على غرار دول كبرى مثل روسيا وألمانيا والصين. ويشارك في القمة ممثلون عن مجتمع الأعمال من كل من المملكة المتحدة وأفريقيا، إلى جانب عدد من القادة الأفارقة، والمؤسسات الدولية، ورواد الأعمال الشباب، من أجل إقامة شراكات جديدة.

واستعرضت القمة الخطوات الواعدة والتدابير المالية التي اتخذتها الحكومات الأفريقية لإبقاء القارة على المسار الصحيح وجذب الاستثمار الأجنبي المباشر.

وأشار بيان بالخصوص إلى أن «القمة ستخلق شراكات جديدة ودائمة ستقود إلى المزيد من الاستثمار والوظائف والنمو». ويأتي انعقاد أوّل قمة استثمار بريطانيّة - أفريقيّة في لندن بمشاركة قادة ورجال أعمال من الدول المعنيّة، في أعقاب جولة في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى أجرتها في عام 2018 رئيسة الوزراء البريطانيّة السابقة المحافظة تيريزا ماي وكانت الزيارة الأولى من نوعها لزعيم بريطاني منذ خمس سنوات.

وتبحث المملكة المتّحدة عن شركاء تجاريين جدد، إذ إنّه بعد خروجها من الاتّحاد الأوروبي في 31 يناير (كانون الثاني)، ستنتهي 47 سنة من الحياة المشتركة والتبادلات مع الاتّحاد الأوروبي.

حضر القمّة الرئيس المصري عبد الفتّاح السيسي والرئيس الكيني أوهورو كينياتا، وكذلك الرئيس النيجيري محمد بخاري والغاني نانا أكوفو - أدو. ومن الجانب البريطاني وزراء الخارجيّة دومينيك راب، والتنمية ألوك شارما، والتجارة ليز تروس، والمشاريع أندريا ليدسوم.


المملكة المتحدة أقتصاد بريطانيا بريكست

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة