ما يجمع بين الرسام والروائي

ما يجمع بين الرسام والروائي

الثلاثاء - 26 جمادى الأولى 1441 هـ - 21 يناير 2020 مـ رقم العدد [ 15029]
مراكش: عبد الكبير الميناوي

صدر للناقد والباحث المغربي شرف الدين ماجدولين كتاب جديد تحت عنوان: «الرسام والروائي... الصورة وإنتاج الأثر».
ويتناول هذا الكتاب، الذي صدر عن «المركز الثقافي للكتاب بيروت - الدار البيضاء»، قضايا «العابر والمقيم بين اللفظي والبصري»، و«النسغُ واللِّحاء بين الروائي والرسام»، و«الرواية والرسم التوضيحي» و«تشكيل التحفة: بين الرسام والروائي»، و«التصوير الروائي للوحة»، و«الرسام والروائي: وإنتاج الأثر». فيما استهدفت فصوله، كما جاء في تقديمه: «الوقوف عند أهم مفاصل التقاطعات بين ممارسات الرسام والروائي، بدءاً بالصداقة الإبداعية، وانتهاء بتبادل الأدوار، مروراً بعشرات القضايا المتصلة بالتصوير الروائي للوحة والمصاحبة النصية بين المحكي والمصور، والتناظر بين رؤية الرسام ورؤية الروائي، مع ما يتفرع عن هذه الظواهر من تشكيل للصور وإنتاج للأثر».
ونقرأ في ظهر غلاف الكتاب أن «الرسام يسعى في لوحاته لأن يقدم حكاية، تلتقط العين تفاصيلها، وتعيد صياغتها، لتكسبها معنى، في حدود السند وبالنظر إلى مادته، وما تتشكل عبره من ألوان وضياء وظلال، هي تعبير عن (فكرة) وتشكيل لـ(موضوع)، وانحياز لـ(أسلوب)، يقدم للناظر؛ مثلما أن الروائي يتشوف عبر مكونات نصه المكتوب إلى أن يرسم شخصيات ويصور فضاءات وأزمنة ومواقف وعواطف وأفكاراً، وأن يشكل لوحاته لفظية... ثمة في النهاية معجم مشترك بين الروائي والرسام يمتد من (الصورة) إلى (إنتاج الأثر)، مروراً بمدونة طافحة بالدلالة تنتظم مفاهيم (التشكيل) و(الإطار) و(الأسلوب) و(الموضوع) و(الفكرة) و(الذات) و(الظاهر) و(المضمر)».
ويأتي الإصدار الجديد لينضاف إلى كتب كثيرة لماجدولين؛ بينها «بيان شهرزاد» (2001)، و«ترويض الحكاية» (2007)، و«حكايات صور» (2009)، و«الصورة السردية» (2010)، و«الفتنة والآخر... أنساق الغيرية في السرد العربي» (2012)، و«قارئ الرواية» (2017).


المغرب أخبار المغرب Art

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة