الصين تتوقع زيادة كبيرة في استهلاك النفط والغاز خلال 2020

الصين تتوقع زيادة كبيرة في استهلاك النفط والغاز خلال 2020

الأحد - 23 جمادى الأولى 1441 هـ - 19 يناير 2020 مـ رقم العدد [ 15027]
توقعات بزيادة إنتاج الغاز الطبيعي 8.2% في 2020 وزيادة 9.3% في الواردات (أ.ب)
بكين: «الشرق الأوسط»

كشف تقرير إخباري أمس السبت، أن الصين تتوقع زيادة في استهلاك البلاد من النفط والغاز الطبيعي، في إطار مساعي بكين للحد من تلوث الهواء.
ونقلت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) عن بحث أعدته شركة «بتروتشاينا»، أكبر منتج للنفط والغاز في الصين، أنه من المتوقع أن يزيد استهلاك الغاز بنسبة 8.6 في المائة إلى 330 مليار متر مكعب في العام 2020.
كما توقع التقرير زيادة في إنتاج الغاز الطبيعي بواقع 8.2 في المائة ليصل إلى 187.5 مليار متر مكعب في 2020. وزيادة بنسبة 9.3 في المائة في الواردات لتصل إلى 150 مليار متر مكعب.
وأوضحت «شينخوا» أن الصين تمضي قدما صوب تحقيق هدفها في إطار خطة تستغرق ثلاث سنوات للحد من معدلات تلوث الهواء، والتي تشمل أيضا زيادة حصة الغاز الطبيعي في استهلاك البلاد من الطاقة إلى 10 في المائة خلال العام الجديد.
ووفقا لوحدة «بلومبرغ انتلجنس» البحثية، فإنه رغم الانتعاش الذي شهدته السوق الصينية في شهر أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، لا يزال الطلب على الغاز منخفضا بسبب تباطؤ النشاط الصناعي، وتراجع إنتاج الكيماويات وأيضا عمليات توليد الكهرباء باستخدام الغاز. ويتوقع الباحث هينيك فانج نمو الطلب بنسبة 5 في المائة على مدار 2020.
وارتفعت واردات الصين من النفط الخام 9.5 في المائة على أساس سنوي في 2019. لتسجل مستوى قياسيا للعام السابع عشر على التوالي، في الوقت الذي عزز فيه نمو الطلب من المصافي الجديدة التي شُيدت في العام الماضي مشتريات أكبر مستورد في العالم للخام.
وفي العام الماضي، استوردت الصين رقما قياسيا بلغ 506 ملايين طن من النفط الخام بحسب بيانات من الإدارة العامة للجمارك. ويعادل ذلك 10.12 مليون برميل يوميا، وفقا لحسابات رويترز المستندة إلى البيانات. وتسجل واردات الصين من النفط مستويات قياسية كل عام منذ 2003 بحسب بيانات الجمارك من رفينيتيف أيكون.
كانت منظمة أوبك توقعت انخفاض الطلب على نفطها الخام في العام 2020، حتى مع ارتفاع الطلب العالمي، إذ يقتنص منتجون منافسون حصة من السوق ويبدو أن الولايات المتحدة تتجه لبلوغ مستوى إنتاج قياسي آخر.
وتوقعت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) في تقريرها الصادر الأربعاء الماضي، عن السوق أن يتجاوز إنتاج الولايات المتحدة، الذي شهد زيادة في السنوات الأخيرة بفضل النفط الصخري، من سوائل النفط ما إجماليه 20 مليون برميل يوميا للمرة الأولى.
وأضافت أن الإنتاج الأميركي سيبلغ 20.21 مليون برميل يوميا في الربع الأخير من 2020، ليلبي تقريبا الطلب في الولايات المتحدة البالغ 21.34 مليون برميل يوميا.
في غضون ذلك، أضافت شركات الطاقة الأميركية هذا الأسبوع حفارات نفطية للمرة الأولى في أربعة أسابيع رغم أن وتيرة النمو في إنتاج قياسي للخام الأميركي من المتوقع أن تتباطأ.
وقالت شركة بيكر هيوز لخدمات الطاقة يوم الجمعة، في تقريرها الأسبوعي الذي يحظى بمتابعة وثيقة، إن الشركات أضافت 14 حفارا نفطيا في الأسبوع المنتهي في السابع عشر من يناير (كانون الثاني)، ليصل إجمالي عدد الحفارات النشطة إلى 673. وفي نفس الأسبوع قبل عام، كان هناك 852 حفارا قيد التشغيل. وفي 2019. هبط عدد حفارات النفط النشطة في الولايات المتحدة، وهو مؤشر أولي للإنتاج مستقبلا، للعام الأول منذ 2016 مع قيام شركات مستقلة للاستكشاف والإنتاج بخفض الإنفاق على عمليات الحفر الجديدة بينما يسعى المساهمون إلى عوائد أفضل في بيئة من أسعار الطاقة المنخفضة.
وتوقعت إدارة معلومات الطاقة الأميركية هذا الأسبوع أن وتيرة نمو إنتاج النفط ستتراجع إلى 3 في المائة في 2021. وهو أدنى معدل منذ 2016. ويقارن ذلك مع زيادة متوقعة بنسبة 9 في المائة في 2020 إلى مستوى قياسي جديد عند 13.3 مليون برميل يوميا، وزيادة بلغت 18 في المائة في 2019.


الصين أقتصاد الصين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة